الوطن

القدساويون يتصالحون ويجمعون على سحب الثقة من الإدارة

تحول اجتماع القادسية التشاوري الذي عقد أول من أمس إلى اجتماع مصالحة بين عدد من أعضاء شرف النادي ورؤسائه السابقين، وكانت أبرز صوره جلوس جاسم الياقوت وعلي بادغيش على طاولة واحدة في إشارة إلى زوال خلافاتهما التي امتدت نحو عقدين من الزمن، كما تواجد في الاجتماع معدي الهاجري المرشح السابق للرئاسة وخالد الهزاع ابن عم الرئيس الحالي.
وشهد الاجتماع حضور عدد من رموز النادي بقيادة أول رئيس للنادي علي البلوشي، ومدير مكتب رعاية الشباب السابق عبدالله فرج الصقر، وخالد النصار وعادل المقبل ومعدي الهاجري ومحمد الرتوعي وعبدالله جاسم وعدنان الجمعة وخالد الهزاع وعماد المحيسن وعبداللطيف الصالح وخالد العرفج، وعدد من أبناء النادي وأعضاء إداراته السابقة، وكان قرار تشكيل لجنة خماسية بقيادة البلوشي والصقر والهزاع وجمعة وفهد التميمي للاجتماع بالرئيس عبدالله الهزاع في منزله أو في النادي لمحاولة إقناعه بالتنحي عن كرسي الرئاسة وتقديم إدارته استقالة جماعية أبرز مقررات الاجتماع.
ورأى المجتمعون أن عبدالله الهزاع ومجلسه لن يقودوا النادي للأفضل بعد تجاوزات عدة قادت الفريق إلى دوري الأولى، وفي حال رفض الهزاع الفكرة سيعمل الشرفيون على جمع توقيع جميع الأعضاء والرفع للرئاسة العامة لرعاية الشباب لطلب عقد جمعية عمومية غير عادية حسب اللوائح التي تجيز لهم سحب الثقة من المجلس عندما يصوت الثلثان على ذلك.

فخر بالاجتماع
تمنى علي البلوشي أن يأتي الاجتماع بثماره، وأن ينفذ ما طرح فيه من نقاط على أرض الواقع، وأولاها استقالة عبدالله الهزاع ومنح الفرصة لمن يستطيع قيادة النادي، وقال “فخور بهذا الاجتماع هذا التجمع الذي لم أبناء القادسية من رؤساء وأعضاء شرف ولاعبين وجماهير، وأثبتوا أن القادسية بخير، وأن أبناءه لن يتخلوا عنه مهما كانت المسببات، وقد تم الاتفاق على أن تقنع مجموعة من الأعضاء البارزين عبدالله الهزاع بتقديم استقالته، وإلا سيكون أمامنا المطالبة بجمعية عمومية لاختيار إدارة جديدة”.
من جانبه أكد علي بادغيش أن مسألة سحب الثقة غير لائقة، والأفضل المطالبة بالاستقالة، وقال “لم نتفق على عمل مجلس شرفي، وكل ما تناولناه خلال الاجتماع استقالة الإدارة الحالية، ومن ثم سيتم تشكيل مجلس شرفي رسمي يتولي كافة أمور النادي وأعضاء الشرف والتنسيق فيما يهم القادسية.

استقالة الهزاع قادمة
ويؤكد عضو الشرف فهد التميمي أن عبدالله الهزاع سيقدم استقالته خلال الأيام المقبلة، مؤكدا أن الأخير يملك العقل والفكر الذي يجعله يعلم أن الجميع لا يتوافقون مع بقائه، وعليه فإنه سيترك النادي لمن يستطيع قيادته ويتفق عليه الجميع، وقال “أنا مع ابتعاد الإدارة الحالية، فالكل يطالب بذلك وعليها الانصياع فالنادي ملك لأبناء الخبر.

سحب الثقة
من جانبه أكد جاسم الياقوت أن الاجتماع كان ناجحا، معتبرا إياه بداية عودة القادسية لوضعه الطبيعي، وقال “المصيبة أن الجميع قلبه على القادسية ورئيس النادي يبرم صفقة بيع أحد نجومه في الرياض في إشارة إلى عدم اهتمامه بكل رجالات القادسية، وأنا أطالب بسحب الثقة من الإدارة حسب اللوائح والأنظمة بعقد جمعية عمومية عادية وفق المادة (11 /2) التي تنص على التالي “تعقد الجمعية العمومية اجتماعا عاديا كل سنة على الأقل عند نهاية موسم نشاط النادي”.
وأضاف “نظام هذه الجمعيات العادية يجيز للمصوتين الذي يحق لهم التصويت سحب الثقة من المجلس، وكذلك إسقاط العضوية عن بعض أعضاء المجلس بعد موافقة الجهة المختصة، وذلك في حال صوت ثلثا الأعضاء الذين يحق لهم التصويت بذلك، وفق الفقرتين (د) و(هـ) في المادة 13 من اللائحة”.
وأضاف “على إدارة النادي وحسب المادة (11/3) أن توجه الدعوة للأعضاء ومكتب رعاية الشباب قبل شهر من عقد الجمعية بخطاب يحدد مكان وتاريخ الاجتماع مشفوعا به وثائق بنود وفقرات مشروع جدول الأعمال، الذي يجب أن يتضمن “التقرير الفني والإداري للمجلس عن نشاط النادي خلال الفترة بين الاجتماعين، وكذلك التقرير المالي عن السنة المالية المنتهية وحسابها الختامي ومشروع ميزانية السنة المالية القادمة، إضافة إلى خطة عمل المجلس للفترة المقبلة والاقتراحات المقدمة من المجلس واقتراحات الأعضاء وقائمة بأسماء المرشحين لمراكز المجلس إذا تضمن جدول الأعمال بندا للانتخابات”.

مبادرة الاستقالة
من جانبه أكد عادل المقبل ضرورة أن تتعاون الإدارة الحالية مع اللجنة وأن تبادر باستقالتها وتتنحى عن الرئاسة، وتفتح المجال لإدارة جديدة لتولي قيادة النادي، معبرا عن أسفه أنها لم تستمع لكل ما جاء في التجمع الجماهيري الكبير الذي كان قبل شهرين وواصلت تعندها حتى ساهمت بهبوط الفريق، ووصلت قضايا النادي إلى أقسام الشرطة والمحاكم.

عدم احترام
من جانبه أكد عضو الإدارة محمد الرتوعي سعادته بنجاح الاجتماع الذي ضم القدساويين الحقيقيين الذين خرجوا بتوصية مهمة هي سحب الثقة من الإدارة، وقال “ما يحز في النفس أن كافة القدساويين كانوا مجتمعين لمناقشة أمور النادي، وكان الهزاع يبيع أحد اللاعبين في الرياض، وأنا أناشد المسؤولين في رعاية الشباب بتجميد حسابات النادي حتى موعد الجمعية العمومية التي يفترض أن تكون قد أعلنت منذ قرابة الشهرين.
وختم “توقيع الهزاع مع الشباب على بيع لاعب وقت عقد الاجتماع الخاص بمستقبل القادسية دليل عدم احترامه للقدساويين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى