الجزيرةمرآه الصحافة

الكأس يختفي.. دموع المفرج.. مسعد القائد.. والشرفيون يستقبلون الأبطال ويكافئونهم

احتفل لاعبو الفريق الهلالي بحضور جماهيرهم في مقر نادي الهلال بعد نهاية المباراة بثلاث ساعات تقريبا وبمشاركة الأجهزة الإدارية والفنية.. وكانت الجماهير الهلالية قد احتشدت حول مقر النادي بشكل كبير جدا مما أجبر رجال الأمن للتدخل لتنظيم حركة السير .. وكانت الاحتفاليه الزرقاء باللقب الجديد في مقر معسكر الأمير هذلول بن عبدالعزيز – رحمه الله – وهناك كانت (الجزيرة) متواجدة ورصدت بعض المقتطفات : –

الشرفيون يستقبلون الأبطال

كان أعضاء شرف الهلال وفي مقدمتهم الأمير أحمد بن سلطان بالإضافة للأمير محمد بن خالد بانتظار وصول الحافلة الهلالية للالتقاء باللاعبين وتهنئتهم بتحقيق البطوله وسط أجواء رائعة جدا وسعادة كبيرة.

الشلهوب .. الرجل الأهم

حظي محمد الشلهوب باهتمام كبير من قبل الجماهير الهلاليه وأعضاء الشرف ووسائل الإعلام خلال الاحتفاليه فالكل كان يبحث عن الشلهوب لتهنئته والاحتفاء به وبإنجازاته وأرقامه التي تجاوز بها تاريخ بعض الأندية.. الشلهوب كان أيضا في أسعد أيامه وهو يستقبل التهاني ويحتفل مع الجميع حتى منتصف الليل بمقر المعسكر .

طباخ النادي جهز وليمة البطولة

فور وصول الحافله الزرقاء التي تحمل الأبطال اتجه أغلب اللاعبين بعد الالتقاء بالشرفيين لصالة الطعام حيث كان أغلبهم في حالة (جوع ) كبيرة.. طباخ النادي لم يخذل اللاعبين حيث أعد أصنافا كثيرة وجهز وليمة عشاء خاصة بمناسبة الفوز الكبير بالبطولة 54 .

الكأس لا يحضر للنادي

لم تتواجد الكأس الذهبية التي حصدها مساء الجمعة في مقر النادي بعد وصول اللاعبين لمقر المعسكر حيث كانت الكأس الذهبية برفقة رئيس الهلال الأمير عبدالرحمن بن مساعد الذي حرص على اصطحابه معه لمنزله وأيضا لزيارة الشرفيين الداعميين الذين لعبوا دورا بارزا في بقاء الهلال الصديق الأوفى لمنصات التتويج.

زلاتكو مرهق .. مرهق

أثناء تناول لاعبو الهلال والأجهزة الفنية والإدارية لوجبة العشاء كانت بعض الوسائل الاعلامية تسعى لإجراء لقاء مع المدير الفني للفريق الهلالي السيد زلاتكو الذي كان يعتذر بلباقه ويقول: أنا مرهق.. مرهق جدا.. وبعد خروجه من الصالة تمكنت إذاعة ( يو اف ام) من الالتقاء به ورصد انطباعاته وكانت ملامح زلاتكو تؤكد إرهاقه.

دموع المفرج لم تتوقف

كان اللاعب السابق للفريق الهلالي ومدير الكرة حاليا الخلوق فهد المفرج هو أكثر السعداء بالبطولة الهلالية حيث انهمرت دموعه بعد حسم نواف العابد لركلة الترجيح الأخيرة.. واستمرت احتفالاته بغرفة تبديل الملابس وكذلك معسكر النادي.. المفرج تمكن وفي أقل من شهر أن يحقق أول إنجازاته مع الهلال وهو في العمل الإداري.

الشهراني والفرج لم يحتفلا

لم يتمكن الثنائي سلمان الفرج وياسر الشهراني من مشاركة زملائهم فرحة الفوز ببطولة كأس ولي العهد بسبب اختيارهما للكشف على المنشطات بعد المباراة إذ تواجدا بغرفة الكشف ولم يعودا للنادي إلا في وقت متأخر.. ولكن الشهراني فور وصوله للنادي لم يخف سعادته الكبيرة بتحقيق اللقب لا سيما أنها البطولة الأولى له مع الهلال في حين أكد سلمان الفرج على أحقية الهلال بالفوز مقدما التهنئة لجماهير الزعيم.

مسعد يقود الاحتفالات بصوته!

كان محمد مسعد هو من يقود الاحتفالات في الحافلة الهلالية من خلال ترديده لبعض الأهازيج التي تفاعل معها اللاعبون بشكل كبير ورددوها وسط أجواء احتفاليه، وألح مسعد على المهاجم البرازيلي ويسلي من أجل تعليمه بعض المفردات العربية بالأهازيج حتى تمكن من نطق بعضها وسط ضحكات الجميع.. محمد مسعد كان سعيدا بتحقيق بطولة له مع الهلال بعد أقل من شهر من انضمامه بكتيبة الزعماء.

الحارثي يمازح الجميع

خلال الاحتفالية الهلالية بمقر النادي كان المهاجم الخلوق سعد الحارثي أكثر اللاعبين ممازحة لزملائه من خلال بعض المقالب والقفشات التي يعملها وكان أبرزها سعيه لإفساد اللقاء الإذاعي الذي أجراه الزميل تركي السالم مع الموهوب محمد الشلهوب حيث مازح الحارثي الشلهوب كثيرا.. وأثبت الحارثي محبة جميع اللاعبين له وسعيه لخلق أجواء أكثر من رائعة تنعكس إيجابيا على الفريق.

مكافاة تشعل الأجواء

خلال تناول لاعبي الهلال لعشاء البطولة تعالت الأصوات وحرارة التصفيق وكان بسبب إعلان أحد أعضاء الشرف لمكأفاة منه لأفراد الفريق نظير تحقيقهم البطولة 54 .

54 تزين ممرات النادي

قامت العلاقات العامة بنادي الهلال وعلى رأسهم ياسر الطلاسي بجهود كبيرة في احتفالية الزعيم حيث تزين المعسكر وممرات النادي بلافتات تحمل الرقم 54 التي تمثل بطولات الهلال.

تجمهر أنصار الزعيم .. والبوابه الخلفية

بعد نهاية الاحتفالات الهلاليه عند الساعة 2 صباحا كانت الجماهير الهلاليه تقف أمام المعسكر الأزرق بأعداد كبيرة مما حدا ببعض اللاعبين للجوء للبوابات الخلفية للخروج رغبة منهم في عدم التأخر أكثر كون المدير الفني زلاتكو فرض مساء اليوم حصة تدريبية استرجاعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى