الأخبارالرياضة العالمية

الكويت يتعادل على أرضه مع لبنان بدون أهداف

تعادل منتخب الكويت على أرضه مع لبنان 0-0 في المباراة التي أقيمت يوم الجمعة على ستاد نادي الكويت، ضمن الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثانية في تصفيات كأس آسيا 2015 في أستراليا.

وشهدت المباراة الثانية ضمن ذات المجموعة يوم الجمعة أيضاً فوز إيران خارج ملعبها على تايلاند 3-0 على ستاد راجامانغالا في بانكوك.

وحافظ منتخب إيران على صدارة ترتيب المجموعة برصيد 10 نقاط من أربع مباريات، مقابل 6 نقاط للكويت و5 للبنان ولا شيء لتايلاند.

بدأ المنتخب المضيف المباراة بضغط قوي بغية تسجيل هدف يريح به أعصاب جماهيره وحصل على ركلة ركنية في الدقيقة الأولى لعبها وليد علي وأبعدها الدفاع.

وكانت أول بطاقة من نصيب قائد “منتخب الأرز” رضا عنتر الذي عرقل وليد علي عند حدود منطقة الجزاء وتصدى لتسديدة الركلة مساعد ندا لكن الكرة انتهت بين يدي الحارس عباس حسن (3).

وشهد هذا اللقاء عودة عنتر نجم شاندونغ لونينغ الصيني عن اعتزاله دولياً بعد حملة جماهيرية كبيرة في لبنان ناشدته بالعدول عن قراره.

وحصل منتخب الكويت على ركلة ركنية ثانية بعدما أبعد الدفاع تسديدة رأسية ضعيفة من يوسف ناصر (5) قبل أن يهدر سيف الحشان فرصة مؤكدة في عندما تلقى تمريرة بينية من وليد علي انفرد على إثرها بالمرمى لكنه تعامل مع الكرة دون تركيز لتصل سهلة إلى الحارس (8).

وفي الدقيقة 11، حصل “الأزرق” على ركلة حرة بعدما تعرض يوسف ناصر للعرقلة من محمد خان تصدى لها جراح العتيقي وسدد الكرة بجوار القائم الأيمن للمرمى.

وكان أول خطأ يحصل عليه منتخب لبنان عندما سدد عنتر في متناول الحارس نواف الخالدي في الظهور الأول له في المباراة (19).

وحصل “الأزرق” على ركلة حرة على حدود منطقة الجزاء بعدما ارتكب بلال نجارين مخالفة بحق وليد علي سددها صالح الشيخ سهلة في متناول الحارس (21).

وأرسل صالح الشيخ تمريرة جيدة إلى يوسف ناصر انفرد على إثرها بالحارس اللبناني، لكنه سدد الكرة ضعيفة بعيدة عن الخشبات (23).

وأنقذ الخالدي بمهارة مرماه من هدف محقق في الدقيقة 27 بعدما أبعد رأسية محمد غدار الذي لا يلعب حالياً مع أي ناد.

وكانت أخطر فرصة “منتخب الأرز” في الدقيقة 29 عندما لعب عطوي ركلة حرة في قلب منطقة الدفاع شكلت خطورة كبيرة لكن ندا أبعدها إلى منتصف الملعب.

وأصيب خان وسقط على الأرض بعدما ارتطمت كرة صالح الشيخ في وجهه وذهبت بعيدة عن المرمى (40). ودانت السيطرة لمنتخب لبنان خلال الدقيقتين الأخيرتين من الشوط الأول حيث اقترب حسن معتوق من هز الشباك لكن دون جدوى.

وفي الشوط الثاني وتحديداً في الدقيقة 49، لعب ندا كرة رأسية وصلت إلى حسين فاضل المنفرد بيد أنه لعبها برأسه دون تركيز فوق المرمى مفوتاً على فريقه فرصة ذهبية للتقدم.

وسدد وليد علي، الأكثر نشاطاً في منتخب الكويت، كرة من بعد 25 متراً قوية مرت بالقرب من القائم الأيسر للمرمى (52). ثم أهدر صالح الشيخ فرصة مؤكدة عندما لعب كرة ضعيفة وهو منفرداً بالمرمى (56).

وخرج عامر المعتوق المصاب ليحل بدلاً منه فهد الهاجري كأول تبديل لمنتخب الكويت (62) ثم دفع مدرب “الأزرق” البرتغالي جورفان فييرا، بالمهاجم عبدالهادي الخميس بدلاً من صالح الشيخ من أجل تنشيط الهجوم (75)، كما استبدل جراح العتيقي بطلال العامر من أجل المزيد من السيطرة على منطقة الوسط.

وغلبت الارتجالية على الأداء على الرغم من وصول لاعبي الفريقين إلى منطقة المرمى إلا أن الوضع ظل على ما هو عليه، إلا أن منتخب لبنان كاد أن يخطف الفوز في اللحظات الأخيرة من خلال هجمات مكثفة مستغلاً تراجع اللياقة البدنية لدى اللاعبين الكويتيين إلا أن الحظ لم يحالفه لهز الشباك لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.

وتقام الجولة الخامسة من منافسات المجموعة يوم 19 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، حيث يلتقي لبنان مع إيران في بيروت، والكويت مع تايلاند في الكويت.

وكانت الجولة الأولى شهدت فوز إيران على لبنان 5-0 والكويت على تايلاند 3-1 في بانكوك، في حين شهدت الجولة الثانية فوز لبنان على تايلاند 5-2 في بيروت وتعادل الكويت مع إيران 1-1 في الكويت، وشهدت الجولة الثالثة فوز إيران على تايلاند 2-1 في طهران وتعادل لبنان مع الكويت 1-1 في بيروت.

ويتأهل إلى النهائيات أول فريقين من كل مجموعة من المجموعات الخمس، إلى جانب أفضل فريق يحتل المركز الثالث، لمرافقة اليابان حاملة اللقب وأستراليا وكوريا الجنوبية، وكوريا الشمالية بطلة كاس التحدي الآسيوي 2012 والفريق الفائز بلقب كأس التحدي الآسيوي 2014.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى