الرياضة العالمية

اللاعبون الجدد يربكون حسابات مدرب أتالانتا !

بعد انطلاقة رائعة بموسم دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم، تعرض أتالانتا لانتكاسة، ويدرك المدرب جيان بييرو غاسبيريني المخاطرة بإهدار المزيد من النقاط بسبب محاولة الدفع تدريجياً باللاعبين الذين تعاقد معهم في فترة الانتقالات الأخيرة.

ويبقى فريق غاسبيريني من أكثر الفرق المستقرة في إيطاليا، وأجرى القليل من التغييرات في آخر 3 مواسم لكنه اضطر لتجديد الدماء للصمود أمام جدول شاق لمباريات الدوري المحلي ودوري أبطال أوروبا.

وتشمل الصفقات الجديدة لاعب وسط روسيا أليكسي ميرانشوك والمدافع الكولومبي جوان موخيكا والمهاجم الهولندي سام لامرز والمدافع الأرجنتيني كريستيان روميرو.

ويتعين على غاسبيريني، الذي حول أتالانتا إلى أمتع فريق بالدوري الإيطالي رغم الإمكانات المحدودة، تحقيق الانسجام مع هؤلاء اللاعبين دون أن يتأثر أسلوبه الهجومي في تحد حقيقي للمدرب.

وعقب الفوز في أول 3 مباريات بالدوري وتسجيل 13 هدفاً خسر أتالانتا آخر مباراتين بالمسابقة ومنها مواجهة ضيفه سامبدوريا يوم السبت، بعد إجراء 7 تغييرات على تشكيلته الأساسية.

وقال عقب الخسارة 1-3: “أجريت الكثير من التجارب والفريق لا يزال في مرحلة بناء”.

وأضاف: “يجب أن يندمج اللاعبون الجدد في أقرب وقت ممكن ومن جهة أخرى نحتاج للتوازن دون إجراء الكثير من التجارب عندما تكون بحاجة للنقاط في مرحلة مبكرة بالموسم”.

وأنهى أتالانتا، الذي يملك 9 نقاط، الموسمين الماضيين في المركزين الرابع والثالث لكن توجد شكوك دائماً حول قدرته على الصمود.

وسيزور كروتوني الصاعد للأضواء يوم السبت، ويتوقع غاسبيريني اختباراً صعباً أمام الفريق الذي فرض التعادل 1-1 على البطل يوفنتوس قبل أسبوعين.

وتابع: “كانت البداية جيدة للموسم بتحقيق ثلاثة انتصارات متتالية لكننا ربما نحتاج لبعض الخطوات قبل أن نصل للمستوى المرغوب، الدوري صعب وإذا لم تكن في أفضل حالة من الصعب أن تحقق نتيجة إيجابية أمام أي منافس”.

وأضاف: “وسط الكثير من المباريات والتنافس في ثلاث مسابقات يجب أن يتأقلم اللاعبون الجدد وإلا لن تكون الجهود كافية وقد يتطلب هذا بعض الأشهر وربما يكون أتالانتا أفضل في النصف الثاني من الموسم”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق