مقالات الكتاب

اللقب اختبار وليس مقياسا..!!

كلنا نتفق أن فريقي الشباب والأهلي هما الأفضل -فنياً- في السعودية حاليا في مجال لعب كرة القدم.. كل شيء ممتع لديهما.. الاستقرار.. اللعب الجميل.. القوة التهديفية.. إيجابية مستوى الأجانب..مهارات اللاعبين.. خبرة المدربين.. التميز الإداري.. الحفاظ على هوية الفريق.. لكن السؤال المهم أو سؤال التحدي بنظري : هل سيستمران مستقبلا بنفس الأداء والهوية؟؟

أعتقد أن سؤالي هو الأهم لسبب بسيط جداً وهو أن كلا الفريقين يستحقان اللقب ولا خاسر اليوم بينهما إطلاقا،ً فقد قدما كل شيء لصالح كرة القدم هذا الموسم وهما فائزان باللقب اليوم قبل أن تبدأ المباراة.. لا يمكن أن تلغي تميز فريق عن الآخر… لذلك المحك في قدرتهما على الاستمرارية.!!

خططنا الكروية – محليا- قصيرة المدى سريعة الأهداف لذلك لا عجب أن ترى الهلال بهذا الحال الفني غير المسبوق ولا عجب أيضاً أن تشاهد الاتحاد يتلوى من موسم لآخر..!

القدرة على الإبداع والاستمرارية فيه تحتاج للاستقرار العناصري أولا ثم التدريبي والذكاء في عملية الإحلال فيما لو دعت الحاجة لذلك مع الرقابة الاحترافية.!!

لاعبونا يعيشون خارج الرقابة في كل شيء.. يتعايشون مع واقعهم كهواة يغلب على تصرفاتهم الاندفاع غير الموجه في الأكل والنوم والحديث وحتى أثناء اللعب.. كل ذلك يحدث بسبب عدم ترابط حلقة العناصر الأساسية لبناء فريق كرة قدم حقيقي..!!

الشباب والأهلي هذا الموسم حققا معادلة جيدة في سبيل تقريب حلقة تلك العناصر وربما نقول: إنهما نجحا بشكل كبير بربطها ببعض رغم النواقص الخارجة عن الإرادة لكن سيكون من المؤلم عدم الاستمرارية بهذا التوجه والاعتماد كليا على نتيجة اليوم وكأن اختزال الموسم كمحصلة نهائية سيبدأ وينتهي من خلال تسعين دقيقة..!!

ماذا لو أن فكتور أضاع أهدافاً بالجملة؟؟ وكذلك الشمراني..؟ هل سننسى كل ما قدماه من متعة تهديفية طوال الموسم؟؟

في النهاية سيكون هناك فائز باللقب وهو أحد الفريقين لكن الخسارة ستكون مزدوجة للفريق الخاسر فيما لو جعل من هذه المباراة ثورة عاطفية على مكتسباته..!!

البعيدون عن خط النار محتارون اليوم لكنهم مؤمنون بأن اللقب يستحقه الفريقان دون أدنى جدال فلنهنئ الفائز ونلقي بتحية تقدير للخاسر بل يمكن تصنيفه بأنه أروع خاسر بالدوري السعودي..!!

تصويبات

– بسبب توقيت إرسال المقال للصحيفة لا أعرف كيف عاش الرائديون والتعاونيون مساء البارحة في حبيبتي مدينة بريدة..!!

– الترويج لكرنفال نهائي الدوري داخل المناطق أو على الأقل محافظة جدة لا وجود له.. ما الفائدة إذا من التعاقد مع شركة لرعاية الدوري..؟ بيع التذاكر ليس اختبارا لهذه الشركة.. السؤال : من يحاسبها؟؟

– الصورة التي لا أتمنى رؤيتها اليوم بالنهائي هي في السماح بدخول كل من هب ودب لأرضية الميدان بعد المباراة..!!

– السلبية الوحيدة التي ترافق لاعبي الشباب والأهلي دائماً هي تجمعهم على الحكام أحياناً.. فعلا أمر يخدش احترافيتهم الجميلة..!!

– تيسير الجاسم نجم الموسم بلا منازع قبل النهائي وبعده يليه فكتور سيموس ثم الشمراني ناصر.. ثلاثي أعطى للدوري نكهة جميلة.

– للتاريخ.. أول نهائي للاتحاد السعودي المؤقت بقيادة الدكتور احمد عيد.

– شكراً جاروليم الأهلي.. شكراً بودوم الشباب.. شكرا لخالد بن فهد.. شكراً لخالد البلطان.. قدمتم كل شيء لمتعتنا.. تستحقان اللقب مناصفة لكن…!!

قبل الطبع:

لا تكرر الفرص كثيراً لكنها لا تختفي..!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى