الرياضة العالمية

المشاكل تحاصر منتخب فرنسا قبل رحلة الدفاع عن لقب المونديال

يستعد منتخب فرنسا للدفاع عن لقبه في كأس العالم، عندما يخوض غمار مونديال 2022، في نوفمبر (تشرين الثاني)، إذ يعد “الديوك” من أبرز المنتخبات المرشحة للفوز باللقب، كونه يضم مجموعة مدججة من النجوم.

لكن قبل انطلاق البطولة بأقل من شهرين، أصبحت المشاكل تحاصر بطل العالم مرتين في 1998 و2018، لتصبح مسيرة الفريق مهددة لتكرر سيناريو نسخة 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، عندما خاضت البطولة بصفتها حامل اللقب، ولكنها ودعت المسابقة بطريقة كارثية من الدور الأول.

ويلعب منتخب فرنسا في المجموعة الرابعة، التي تضم أستراليا والدنمارك وتونس، بينما سيخوض “الديوك” مباراتين في دوري الأمم الأوروبية أمام كل من النمسا والدنمارك، يومي الخميس والأحد المقبلين.

وتتصدر الأزمات التي يعيشها المنتخب الفرنسي فضيحة لاعب الوسط بول بوغبا، بعدما ترددت أنباء استعانته بساحر أفريقي لإلحاق الضرر بزميله كيليان مبابي.

وخضع بوغبا للتحقيق، إلى جانب تعرضه في الأساس إلى إصابة قوية أبعدته منذ بداية الموسم عن المشاركة في المباريات مع فريقه الجديد يوفنتوس الإيطالي، الذي انضم إلى صفوفه قادماً من مانشستر يونايتد الإنجليزي.

في المقابل خضع اتحاد كرة القدم الفرنسي إلى التفتيش الحكومي، بداعي قيام رئيس الاتحاد بإرسال رسائل جنسية.

وأخيراً ظهر نجم باريس سان جيرمان مبابي في الصورة، وآثار المزيد من الأزمات برفضه المشاركة في جلسة التصوير الخاصة بمنتخب فرنسا، اليوم الثلاثاء، بسبب الخلاف على حقوق الرعاية والصور الخاصة به.

ويعد منتخب فرنسا من أبرز المرشحين للفوز باللقب في النسخة المقبلة من المونديال، ولكن النتائج المخيبة التي حققها الفريق في دوري الأمم الأوروبية، بتعادله في مباراتين أمام كرواتيا والنمسا، وخسارته في مباراتين أمام الدنمارك وكرواتيا، إلى جانب المشاكل التي يعيشها “الديوك” تجعل مشاركة الفريق في المونديال أمام خطر الخروج من دائرة المرشحين للمنافسة على كأس العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى