الإقتصادية

المصيبيح : إيقاف تونسي ارتجالي

كشف أحمد المصيبيح نائب رئيس لجنة الإعلام والإحصاء في الاتحاد السعودي لكرة القدم أن أسباب عدم نشر اللجنة للبيان الصادر من قبل أعضاء لجنة الانضباط فهد العمري، عبد المحسن الفوزان، وفهد الدحيم، الذي أعلنوا فيه استقالتهم من اللجنة نظير ما سموه بالتدخل في عملهم من قبل مجلس إدارة الاتحاد المؤقت برئاسة أحمد عيد، جاء لاعتماد لجنة الإعلام على استقبال البيانات الصادرة من قبل رؤساء اللجان والمتعلقة باللاعبين والإداريين في الأندية. وأشار إلى أنهم لا يعتمدون التعامل مع أعضاء اللجان في نشر البيانات الخاصة بهم.

ورفض المصيبيح أن يكون مجلس الاتحاد المؤقت بعد استقالة الرئيس السابق الأمير نواف بن فيصل، قد أقحم نفسه في عمل اللجنة من خلال التدخل في فرض العقوبات كما جاء في بيان الثلاثي، مؤكداً أن أنظمة الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” تمنع تدخل الاتحادات الرياضية في عمل اللجان القانونية باعتبارها مستقلة.

وقال المصيبيح: “الكثير طرح التساؤلات حول عدم نشر اللجنة لبيان الأعضاء.

وأسباب عدم نشر البيان هي أننا لا نعتمد التعامل مع الأعضاء في طريقة نشر البيانات الخاصة باللجان سواء كانت عقوبات أو أخبارا أو مؤتمرات صحافية، بل يكون تواصلنا مع رئيس اللجنة مباشرة لمعرفة تفاصيل الخبر كي نكون على إطلاع في حال ورود أي تساؤل”.

 

وزاد: “عندما أرسلت اللجنة قرار إيقاف جمال تونسي عضو شرف نادي الوحدة لخمس سنوات وتغريمه 172.5 ألف ريال تفاجأنا بعتاب من قبل المحامي صالح الخضر رئيس لجنة الانضباط نظراً لعدم اعتماده القرار الصادر من لجنته.

ونحن استقبلنا الخبر من السكرتير وقمنا بنشره نظراً لثقتنا به، ولكن حدث العكس وتبين لاحقاً أن القرار ارتجالي من الأعضاء ولا يمثل اللجنة، إضافة إلى خبر إيقاف برودوم عندما استقبلت اللجنة خطاباً من الزملاء في الانضباط، وعند التواصل مع الخضر أوضح أن القرار غير رسمي”.

وأصدر ثلاثة من أعضاء لجنة الانضباط أمس الأول بيانا صحافياً أكدوا فيه عزمهم على تقديم استقالاتهم من اللجنة بعد غد، مرجعين ذلك للتدخل الواضح في عملهم من قبل مجلس إدارة الاتحاد المؤقت برئاسة أحمد عيد، وهذا ما اعتبروه إخلالاً بحيادية واستقلالية اللجنة بما يخالف المبادئ القانونية والقضائية والنظام الأساسي للاتحاد ولائحة العقوبات ولائحة الانضباط الجديدة، وانتهاكا صارخا لما فيها من مبادئ وقيم وأخلاقيات.

وحول ما وجهه الأعضاء من اتهام واضح لمجلس إدارة الاتحاد المؤقت علّق المصيبيح بقوله: “غير صحيح أن أعضاء مجلس الاتحاد قد تدخلوا في عمل وقرارات اللجنة، قد يكون هناك تباحث في حال كان القرار أصابه نوع من التجني، ويكون التدخل مبنياً على طلب عدم الاستعجال والتريث فقط.

أما من يقول إن الاتحاد يتدخل ويطالب بتقليص العقوبة على شخص أو تغليظها على آخر، فأنا أوضح أن عمل الاتحاد خال من هذه الممارسات بحكم قربي ومعرفتي بما يحمله هؤلاء الرجال من غيرة على الرياضة السعودية”.

وتطرق المصيبيح إلى العمل المستقبلي للجان القانونية في الاتحاد قائلاً: “ستكون هناك آلية خاصة بعمل اللجان القانونية في الموسم المقبل، وستعتمد اللجان الشفافية وسهولة التواصل مع الوسط الرياضي أجمع في عملها. لن يكون هناك أي تضارب في اتخاذ القرارات”.

وحول ما يثار في الساحة الرياضية عن عمل لجنة الإعلام والإحصاء واكتفائها بتقديم المواد الإعلامية دون النظر للعمليات الإحصائية قال: “غير صحيح ما ذكر، وأخيراً تم التعاقد مع شركة لعمل الإحصائيات الخاصة بالمسابقات السعودية من جانب الحضور الجماهيري وعدد المباريات.

وسابقاً كانت المهمة على كاهل أناس متطوعين، ومن الصعب أن نطالبهم بأشياء تفوق طاقاتهم ولا توازي ما يقدم لهم من مقابل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق