الوطنمرآه الصحافة

المقهوي : سأغادر البطل.. والطموح قادنا للمجد

طالب لاعب الفريق الأول لكرة القدم في نادي الفتح حسين المقهوي كل من لا يملك الطموح بالجلوس في بيته، مشدداً على أنه يصعب على أي كان الوقوف في وجه الطامحين، مشيراً إلى أن الطموح والواقعية في التعامل أهم الأسباب التي منحت فريقه لقب دوري زين للمحترفين في نسخته الأخيرة بهذا المسمى، قبل الانتقال إلى مسمى دوري عبداللطيف جميل للمحترفين.
وقال المقهوي في حوار مع “الوطن” إنه سيبحث عن تأمين مستقبله بعد نهاية عقده الاحترافي عقب عام ونصف العام، معتبراً تلك الخطوة سواء بالانتقال أو تجديد العقد مع ناديه أمراً طبيعياً في عصر الاحتراف، متمنياً أن يجد عرضاً خارجياً مجزياً.
وأشار المقهوي إلى أن ثقته بالله ثم في إمكاناته ستدفعه إلى حجز موقع أساس له في خارطة المنتخب السعودي الأول، لاسيما وأنه شارك في دورة كأس الخليج 21 بالعاصمة البحرينية المنامة.
المقهوي تحدث عن كثير من التفاصيل في ثنايا السطور التالية:
ما سر تحقيقكم لقب الدوري؟
ليس هناك سر، الفرق جميعها تعمل وتجتهد، ولكننا نتفوق بالطموح والرغبة في الوصول إلى أبعد حد ومنه لقب دوري زين للمحترفين، إلى جانب التلاحم، والاستقرار الإداري والفني.
يلاحظ بعض أنكم لم تستخدموا لغة التخدير المتمثلة بالادعاء أنكم غير حريصين على اللقب؟
اللغة الإعلامية الموجودة في النادي في الموسم الحالي كانت واضحة ومقترنة بالواقع، إذ إننا كنا نبحث عن الفوز واستمراره، وهذا الأهم، ولكن مع دخول مراحل الحسم واقترابنا من تحقيق اللقب كنا أيضاً واضحين بالرغبة في نيل اللقب، وذلك لا يعني أننا كنا نستخدم لغة المناورة بقدر ما كنا واقعيين في التعاطي الإعلامي وحتى مع أنفسنا، ما أعتبره واحداً من أهم أسباب النجاح.
هل تصرف حقوقكم من رواتب ومكافآت وغيرها أولاً بأول؟
إدارة النادي ربما تكون الوحيدة في المملكة التي تصرف حقوقنا أولاً بأول، سواء الرواتب أو المكافآت أو أي حقوق أخرى، ما كان له دور كبير، ولا أنسى هنا دعم ووقفة أعضاء الشرف.
كيف وجدتم تفاعل مجتمع الأحساء معكم؟
المجتمع الحساوي تفاعل معنا بشكل رائع، فهم أناس طيبون، ساعدونا كثيراً، ونأمل أن نكون عند حسن ظنهم، ونتقدم إلى ما يطمحون له، وأن نستمر في تحقيق النتائج والإنجازات، وألا نتوقف عند حد معين.
ماذا عن طموحكم؟
طموحنا أن نصل إلى أبعد مدى، وبصراحة من لا يملك طموحاً فليجلس في بيته، وهذا أجده في المجموعة الحالية للفتح، وأجده محرضا لي على الصعيد الشخصي.
هل عانيتم من أي ضغوط؟
لا على العكس، كنا في ارتياح جيد.
وماذا عن عقدك الاحترافي؟
أنا ملتزم بعقد مع النادي، تبقى منه عام ونصف العام.
هل لديك نية في الانتقال وتأمين مستقبلك؟
طبيعي أن أفكر في تأمين مستقبلي سواء بالانتقال أو تجديد عقدي وفقاً للعرض الأفضل.
وهل لديك عروض؟
لا توجد أي عروض، أو حتى مفاوضات، فأنا ملتزم بعقد كما أسلفت.
وهل تطمح في الاحتراف الخارجي؟
بكل تأكيد متى وصلني عرض خارجي، أتشرف به.
وكيف تصف تجربتك الأولى في المنتخب؟
كنت أتطلع إلى بداية جيدة منذ أول تجاربي مع المنتخب، لاسيما وأنها جاءت بعد مشاركتي المنتخب الذي شارك ببطولة غرب آسيا التي أقيمت في الكويت، والتي منحتني كثيراً من الفوائد، منها الاحتكاك والخبرة وأخذ طابع البطولات، والحمد لله أني واصلت المسيرة بالمشاركة في دورة كأس الخليج الـ22 في المنامة، وفي التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس آسيا أمام المنتخبين الإندونيسي والصيني.
هل أنت قادر على حجز موقع لك في خارطة الأخضر؟
ثقتي بالله ثم بنفسي كبيرة، لكن لا أدري عن القادم، فرغم صعوبة المهمة، لكن الثقة والإصرار والعزيمة بإيجاد موقع أساس في خارطة الأخضر كبيرة، ولن يقف أحد في وجه أي من يحمل تلك الصفات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى