الإتحادالهلالالوطن

المنتشري يرفض عبور الاتحاد ويؤهل الهلال

تأهل الفريق الأول لكرة القدم بنادي الهلال إلى الدور نصف النهائي لكأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال بعد تعادله مع نظيره الاتحاد أمس 1 / 1 ، في المباراة التي جمعتهما في إياب ربع نهائي المسابقة، وكان الفريقان تعادلا في الذهاب 2 / 2. سجل للاتحاد نايف هزازي “47” من ضربة جزاء، وللهلال حمد المنتشري بالخطأ في مرماه من تسديدة هرماش” 83″.
مضت دقائق الشوط الأول من اللقاء دون متعة كروية، وتناقل اللاعبون الكرة بدرجة متوسطة ودانت السيطرة الميدانية للهلال خاصة في منتصف الملعب، أخفق من خلالها المهاجم المغربي يوسف العربي في استثمارها. في المقابل تراجع الاتحاد للدفاع ولعب بمبدأ السلامة والحذر في وسط الملعب فجاءت هجماته خجولة بسبب ضعف المساندة وتباعد ثنائي الهجوم نايف الهزازي والمغربي محمد فوزي، ورغم ذلك ظهرت هفوات في دفاعات الهلال كادت تكلف الفريق كثيرا. وازدادت المعاناة الاتحادية إلى جانب غياب بعض عناصره الأساسية لظروف الإصابات والإيقافات كمحمد نور ورضا تكر ومحمد أبو سبعان مع تجدد إصابة حارسه مبروك زايد في كرة مشتركة مع ويلهامسون في الدقيقة 32 عندما حول الكرة إلى ضربة زاوية بصعوبة شديدة.
ورغم الندرة الهجومية للاتحاد في بداية هذا الشوط، إلا أن الدفاع الهلالي واصل أخطاءه وهفواته القاتلة وكانت النتيجة هدفا اتحاديا مبكرا عن طريق نايف هزازي من ضربة جزائية في الدقيقة 47، بعد أن أحرج المرشدي حارس فريقه العتيبي بإرجاع الكرة إليه دون خطورة ليخطفها الهزازي، ويتعرض لإعاقة من حسن العتيبي كان فيها قرار حكم اللقاء عبد الرحمن العمري صحيحاً.
وزاد الهدف الاتحادي من حماس لاعبيه وارتفاع روحهم المعنوية وسط فقدان الانسجام من قبل مهاجم الهلال يوسف العربي مع ويلهامسون في أكثر من كرة. وارتفعت الوتيرة الفنية للاتحاد منذ وقت مبكر وعكستها تسديدة معن الخضري الذي نجح حارس الهلال في تحويلها بصعوبة إلى ضربة زاوية في الدقيقة 58، بعد أن نشط المدرب الاتحادي هجومه بدخول محمد الراشد بديلا عن محمد فوزي. ووجه مهاجم الهلال هاشيك سهامه الهجومية بدخول المهاجم سعد الحارثي على حساب لاعب الوسط سالم الدوسري “61”، وبدأ الهلال زيادة الهجمات على مرمى مبروك زايد نتيجة للعب برأسي حربة بخلاف المساندة الطرفية، إلا أن العربي خذل فريقه في أكثر من كرة للتسجيل في هذا الشوط. وجاءات لغة الحوار الكروي في الحصة الثانية مختلفة المضمون بعد أن كان الصمت يغلف الحصة الماضية، وذلك بعد أن قدم الاتحاد صورة مغايرة في هذا الشوط عقب استنزاف الهلال قواه البدنية في الـ 45 الأولى. وحاول هاشيك تعزيز وسط فريقه بزرع الفريدي خلف المهاجمين لزيادة القدرة الهجومية في الدقيقة 65 بديلا عن سلمان الفرج المدافع الأيسر.
وتنفس الهلاليون الصعداء عند الدقيقة 83 بهدف التعادل بعد أن سجل قائد الاتحاد حمد المنتشري هدفا في مرماه إثر تغيير مسار تسديدة عادل هرماش، ليغيرا مدربا الفريقان إستراتيجيتهما الفنية التي كانا ينويان تقديمها قبل هذا الهدف الذي كاد يكرره الاتحاد بواسطة محترفه المصري حسني عبد ربه بتسديدة رقص لها القائم الأيسر الهلالي في الدقيقة الـ 88 الذي كان الأمل الاتحادي الأخير في التأهل للدور نصف النهائي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق