المدينة

النصر.. خرج ولم يعد

خرج النصر من حلبة المنافسة في ظروف غامضة او معروفة، وفي الحالتين كانت النتيجة واحدة.. خرج النصر ولم يعد حتى الآن، ومازالت جماهيره تتشبث بآمال العودة، على اعتبار انه فريق كبير.. ويراهنون على قوة فارس نجد والعالمي، ليعود أفضل مما كان، لكن الواقع يؤكد ان هناك سرًا خفيًا، يجهض كل محاولات إحياء النصر حتى أصبح الفريق لغزا محيرا لجمهوره وعشاقه في كل مكان.. هم يتساءلون متى يعود النصر ويحدقون وينتظرون ولكن النتيجة بعيدة عن «النصر».. لم يعرف النقاد والمحللون والقريبون من الكرة السعودية السر الحقيقي الذي يقف عقبة في طريق عودة النصر إلى البطولات… تارة ترمى التهم صوب إدارة النادي وتارة أخرى على الجهاز الفني.. والبعض يحملها للاعبين.. حتى ان البعض من المحللين قال ان جمهور النصر هو السبب في اخفاقات الفريق الكروي كونه يسبب ضغطا على اللاعبين… نحاول من خلال هذا التقرير ان نكشف حقيقة اخفاق النصر وسبب ايتعاده عن البطولات على لسان عشاقه…

النصر.. وآخر الظهور الحقيقي

سجل النصر ظهورا لافتا منذ ان ظهر على سطح الكرة السعودية وقدم العديد من النجوم والأساطير للكرة السعودية في مقدمتهم ماجد عبدالله وكان أول فريق سعودي يصل إلى بطولة العالم للأندية عام 2000 وحقق الكثير من البطولات المحلية والخليجية والعربية والقارية.. وفي ذلك الوقت كان جمهور النصر يعيش في أفضل حالاته ولكن سرعان ما تغير الحال.. ومنذ اكثر من 12 عاما لا يزال النصر بعيدا عن تحقيق الالقاب والصعود إلى منصات التتويج باستثناء تحقيق بطولة كأس الأمير فيصل بن فهد قبل عدة مواسم التي مثلها الفريق الأولمبي، ويتساءل جمهور النصر عن الموعد الحقيقي لعودة النصر إلى النصر من جديد.

الإدارة.. ومطالب بالاستقالة

يرى بعض من النقاد ان إدارة النادي كانت سببا في إخفاق الفريق الكروي ومنذ بداية الموسم وعلى الفور قدم مدير الفريق سلمان القريني استقالته ولحقه نائب الرئيس عامر السلهام وغيرهم من الإداريين في النادي وعلى الرغم من ذلك إلا ان الفريق الاصفر مازال يواصل اخفاقاته وهو لم يأت بجديد في هذا الموسم عن المواسم السابقة التي سجلت اخفاقات متكررة للفريق العالمي.

الجهاز الفني.. لا جديد

وتحولت نغمة المحللين والنقاد إلى الجهاز الفني في نادي النصر بعد ان أشاروا إلى انه السبب الرئيسي وراء اخفاقات النصر وبالفعل تم تغيير الأجهزة الفنية تباعا على أمل ان يعود النصر للنصر ولكن هذا لم يحدث على الاطلاق لحين استقر الحال على المدرب الكولومبي ماتورانا الذي سطّر في سجله التاريخي العديد من الانجازات مع منتخب بلاده وكذلك أندية عدة دربها من بينها الهلال السعودي وكان متألقا وحقق الكثير من الانجازات ولكن عندما حضر للنصر اختفت انجازاته وعجز عن حلّ اللغز الكبير الذي يعاني منه النصر وهو الابتعاد عن الانجازات.. ولا يزال ماتورانا يحاول جاهدا ولكن من دون جدوى.

اللاعبون الأجانب.. حيّروا الجميع

طالب الجمهور النصراوي وكذلك بعض من النقاد والمحللين من إدارة نادي النصر التعاقد مع لاعبين أجانب مميزين في الفترة الثانية لتسجيل اللاعبين المحترفين وبالفعل حدث ذلك عندما قامت الإدارة النصراوية بالتعاقد مع الجزائري الحاج بوقاش الذي قدم مستويات متميزة مع نادي القادسية في هذا الموسم وسجل العديد من الاهداف وكان منافسا على لقب الهداف ولكن عندما حضر إلى نادي النصر اختفى تماما ولم يعد اللاعب الذي عرفه الجمهور عندما كان في القادسية الأمر الذي دعا إلى طرح أكثر من علامة استفهام حول أداء اللاعب، والأمر ذاته ينطبق على بقية اللاعبين الأجانب في الفريق الكروي سواء في هذا الموسم او المواسم الماضية.

اللاعبون المحليون.. اختفوا

حرصت إدارة نادي النصر على تعزيز صفوف الفريق الأول بعدد من اللاعبين المحلين المميزين في الأندية المحلية وتم التعاقد مع عبدالرحمن القحطاني ومحمد السهلاوي وخالد الغامدي ومالك معاذ ومحمد عيد وخالد عزيز وقبلهم حسين عبدالغني واحمد الدوخي الذي اعلن اعتزاله بعد موسم بعيد عن البطولات مع النصر.. وغيرهم من اللاعبين المحليين المميزين مع أنديتهم ولكن المحصلة انهم اخفقوا مع النصر ولم يقدموا المستوى المعروف عنهم الأمر الذي رسم أكثر من علامة استفهام حول مستوى هؤلاء اللاعبين الذي سجلوا العديد من الانجازات مع انديتهم وكذلك مع المنتخبات السعودية بفئاته السنية والمنتخب الاول.. وكانت الادارة النصراوية قد دفعت ملايين الريالات من اجل جلب هؤلاء النجوم المحليين على أمل ان ينقذوا الفريق ويعيدوه إلى سابق عهده ولكن هذا لم يحدث على الاطلاق، ليزداد اللغز الذي حير الجميع في نادي النصر والمحللين والنقاد وهو ما السبب الحقيقي وراء اخفاق النصر.

الجمهور سبب الاخفاق!

ذكر البعض من النقاد ان جمهور النصر هو سبب اخفاق الفريق كونه يسبب ضغطا على اللاعبين وهو الامر الذي اضحك الكثير في الوسط الرياضي ويشير الكثير من النقاد إلى أن جمهور النصر هو سر بطولاته وانجازاته التي تحققت منذ تأسيس النادي ومن المستحيل ان يكون سببا في الاخفاقات المتكررة للفريق الكروي.

القاعدة.. الحل الوحيد

لا يزال الجمهور النصراوي يرى ان الحل الوحيد لانقاذ نادي النصر هو التركيز على الفئات السنية والبحث عن المواهب في تلك المراحل السنية المبكرة إلى جانب البحث عنهم في ملاعب الحواري وتجديد دماء الفريق الأول ويشير الجمهور النصراوي وكذلك عدد من النقاد القريبين من نادي النصر ان هناك الكثير من المواهب الكروية موجودة في الفئات السنية في نادي النصر وتحتاج إلى رعاية واهتمام.

كأس الأبطال.. أمل بعيد المدى

يرى البعض من النقاد والمحللين ان كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال هو ما تبقى للنصر من بطولة في هذا الموسم بعد ان اخفق في تحقيق لقب دوري زين السعودي ويقبع في مركز متأخر إلى جانب اخفاقه في تحقيق كأس ولي العهد صعوبة تحقيق كأس الابطال عطفا على المستويات التي قدمها الفريق النصراوي في هذا الموسم ولكنه لا يستطيع ان يجاري فرقا مثل الهلال والاتحاد والاهلي والشباب إلى جانب الاتفاق التي تفوقت عليه فنيا في هذا الموسم..
ويبقى السؤال متى يعود النصر للنصر؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق