الأخبارالأخبار المحليةالأهليالشبابالنصر

النصر يعود من بعيد ويخطف فوز غالي من أنياب الليوث في مباراة مثيرة

في مباراة قمة حقيقية نجح النصر في العودة من بعيد ليحقق فوزاً ولا أغلى على فريق الشباب القوي والعنيد بثلاثة أهداف مقابل هدفين بعد مباراة مثيرة تقدم فيها الليوث بهدفين قبل أن يعود النصر ويحرز ثلاثة أهداف ليحصل على النقاط الثلاثة ويعزز مركزه في صدارة الدوري برصيد 30 نقطة بينما تجمد رصيد الشباب عند 21 نقطة .

بدأ اللقاء كما توقعه الجميع ساخناً منذ اللحظة الأولى وظهرت رغبة الكبيرين في الوصول إلى مناطق الخصم الدفاعية , النصر بقيادة نور نجح في تمرير أكثر من كرة بينية للثنائي السهلاوي وحسن الراهب ولكن دون خطورة على مرمى الليوث وفي المقابل ظهر الموهوب رافينها قائداً للخطورة الشبابية وظهر في مركز الجناح بمستوى مميز وقاد أكثر من هجمة نحو مرمى النصر وظهر جلياً تفكير فيريرا في الدفع برافينها في هذا المركز من أجل إيقاف خطورة وانطلاقات قائد النصر حسين عبدالغني .

في أم المعارك بوسط الملعب تألق ثنائي الشباب ماكنيلي توريس وعبدالمجيد الرويلي بصورة رائعة ونجحوا في فرض كلمتهم في الميدان استغلالاً للبطء الشديد الذي ظهر على لاعب النصر عبدالمحسن عسيري .

في الدقيقة 26 ومن انطلاقة حسن الراهب داخل منطقة جزاء الشباب من الجهة اليمنى مرر الراهب كرة رائعة إلى السهلاوي الذي سدد الكرة قوية تصدى لها وليد عبدالله على مرتين وترتد الهجمة شبابية من الطرف الأيمن ولكن عبدالله العنزي يتصدى لها بمهارة كبيرة .

في الدقيقة 35 يحصل لاعب الشباب كواك تاي على البطاقة الحمراء بعد تدخل قوي مع ظهير النصر خالد الغامدي وكان الكوري قد حصل على البطاقة الصفراء قبلها بدقائق قليلة .

في الدقيقة 37 أخطر كرات النصر تمريرة من يحيى الشهري على رأس حسن الراهب الذي لعبها بقوة ولكن العارضة تتصدى لها وتحرم العالمي من هدف التقدم .

ظهر النصر في الشوط الأول أكثر تنظيماً وفاعلية هجومية ونوع هجماته عن طريق الأطراف فتارة تأتي الهجمة من انطلاقة خالد الغامدي بمساندة القائد والموهوب محمد نور وتارة تصبح الخطورة من الجهة اليسرى عن طريق حسين عبدالغني بمعاونة النجم يحيى الشهري ويبقى دفاع الشباب وحارس مرماه حاضرون بقوة للدفاع وصد المد الهجومي الكبير للنصر .

في الدقيقة 42 ومن تمريرية رائعة من رافينها إلى المنطلق عبدالله الأسطا سدد الكرة بقوة لترتد من يد عبدالله العنزي حارس النصر ولاتجد من يتابعها لتضيع فرصة خطيرة لصالح الشباب , ترتد الكرة ومن ضربة حرة مباشرة من حسين عبدالغني تصل إلى المتقدم عمر هوساوي يحولها برأسه في المرمى ولكنها تمر بجوار القائم الأيمن وتضيع فرصة جديدة لصالح النصر .

تمر الدقائق سريعة قبل أن يطلق الحكم مرعي العواجي صافرته معلناً نهاية الشوط الأول المثير .

في الشوط الثاني دفع المدرب كارينيو بالبرازيلي التون بدلاً من حسن الراهب من أجل تنشيط هجوم العالمي .

مع انطلاقة الشوط الثاني يفتتح الشباب الإثارة بهدف رائع للمهاجم مهند عسيري بدأ الهدف عند الساحر رافينها مرر الكرة إلى عسيري الذي هيأها إلى توريس الذي لعبها بدوره إلى عسيري الذي وضعها في شباك النصر ليضع الليوث في المقدمة عند الدقيقة 47 .

أشعل الهدف الأول لليوث المباراة وضغط النصر بقوة وشن عدة هجمات على مرمى الشباب ولكن وليد عبدالله كان في الموعد وتصدى لكل الكرات .

في الدقيقة 53 ومن هجمة ولا أروع يحرز البرازيلي رافينها الهدف الثاني للشباب من عدة تمريرات ولمسات على طريقة التيكي تاكا ويعزز تقدم شيخ الأندية بالهدف الثاني ويصعب الأمور على العالمي في الدقيقة 54 .

دفع المدرب كارينيو بالثنائي عبده عطيف وعوض خميس بدلاً من يحيى الشهري وعبدالمحسن عسيري من أجل تنشيط أداء الفريق الذي تراجع بقوة في الشوط الثاني .

في الدقيقة 61 يحتسب الحكم مرعي العواجي ضربة جزاء للنصر نتيجة عرقلة فيرناندو مينغازو للاعب النصر البديل عبده عطيف , تصدى للكرة محمد السهلاوي وأحرز الهدف الأول للعالمي ليشتعل اللقاء .

بعد هدف تقليص الفارق دارت معارك كبيرة في وسط الملعب مابين الصحوة النصراوية بحثاً عن هدف التعادل ورغبة الليوث في الحفاظ على وسط الملعب من أجل استهلاك الوقت للحفاظ على التقدم وإن كان النصر الأكثر خطورة وتألق نور بشدة في وسط الملعب ومرر أكثر من كرة ولكن دون تهديد صريح لمرمى وليد عبدالله .

في الدقيقة 77 يأتي الفرج لجماهير العالمي بعد أن أحرز البرازيلي التون رودريجز هدف التعادل مستغلاً عرضية الغامدي لتشتعل مدرجات ملعب الأمير فيصل بن فهد , بعد الهدف يصنع النجم شايع شراحيلي أفضل لقطة في اللقاء عندما مر من ثلاثة مدافعين من الشباب داخل منطقة الجزاء ولكنه سدد الكرة بغرابة خارج المرمى ولو أحرز منها  هدفاً لكان من أبرز وأجمل الأهداف .

ظهر تأثر الشباب بالنقص العددي وكذلك تراجع لياقة النجم و المايسترو رافينها وهو ما منح الفرصة كاملة للنصر للسيطرة على اللقاء , وفي الدقيقة 80 يضيع هدف بمنتتهى الغرابة من البرازيلي التون استغل خطأ مدافع الشباب ووصلته الكرة ولكنه لعبها بجوار القائمة الأيسر .

في الدقيقة 82 يدفع فيريرا مدرب الشباب باللاعب عبدالمجيد الصليهيم بدلاً من النجم رافينها الذي غاب تماماً عن أجواء اللقاء بعد الهدف الثاني الجميل .

في الدقيقة 85 يترجم جمعان الدوسري السيطرة النصراوية المطلقة على مجريات اللقاء ويمنح فريقه فرصة التقدم بهدف رائع من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء يفشل وليد عبدالله في التعامل معها ليتقدم النصر للمرة الأولى في اللقاء بثلاثة أهداف مقابل هدفين .

حاول الشباب في الدقائق الأخيرة الوصول إلى مرمى النصر الذي تراجع لاعبوه إلى مناطق الدفاع واستبسلوا أمام مرمهام للحفاظ على التقدم الغالي وفشلت كل محاولات الليوث في تحقيق التعادل نتيجة قوة وصلابة دفاع النصر ومن خلفه المتألق عبدالله العنيزي الذي أنقذ تسديدة قوية من توريس في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع .

يحتسب حكم اللقاء خمسة دقائق وقت بدلاً من الضائع دون تغيير في النتيجة ويطلق صافرته معلناً نهاية اللقءا المثير بفوز نصراوي مستحق على الليوث .

وفي نفس الجولة حقق الأهلي فوزاً صعباً على فريق نجران بثلاثة أهداف مقابل هدفين ليقتنص الأهلي المركز الرابع برصيد 20 نقطة وخلف يأتي نجران ب 19 نقطة .

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. مالها إلا رجالها
    العالمي وفقط العالمي
    والله ياناس انضغطوووواا وجاهم التهابات داخليه
    اجل 2 – 0 وقالوا المباراة راحت
    لكن العالمي يضربهم بالثلاثه
    شفنا ناس صغيره معاها شعار ازرق وابيض في مدرجات الشباب ( شكلهم وجه النحس ) هههههههههههههههه

  2. اتمنى من ابو الوليد الايغضب من الهزيمة فالدوري في بدايته
    وان لاينسى وعده للجمهور للتفرغ للنادي الاهلي
    حتى يضعهم الاهلاويين في حجمهم الطبيعي

  3. اشرب
    النصر اعطاهم درس لن ينسوه
    هههههههههههههههههههههههههههه
    وخل الهياط ينفعكم
    فلا زلتم بعيدين عن الاضواء والكبار

  4. للأسف نجحت حملات التشكيك النصراوية ، فقلب التحكيم المعادلة ، مفروض النتيجة 4/0 للشباب ، صراحة ألي شاف لاعب الشباب رافنها اليوم كيف تلاعب بدفاع النصر أو كملها بالبيضة للحارس الفلتة ، يعرف أن دفاع النصر كديش ، ولايمكن أن يستمر في الصدارة ، الشباب لن ينافس في ضل أدارة متهاونة ومدرب قليل الخبرة

  5. لاحول ولاقوة الا بالله، هارد لك للشباب
    النصر يستحق الفوز حقيقة، اداء عالي وتناسق وتنظيم جميل وتفاهم بين اللاعبين.
    ولكن النصر تحكيميا لايتسحق
    والآن عرف الجميع كيف تعاني جميع الأندية من اخطاء التحكيم الكارثية.
    ضربة جزاء غير صحيحة، وهدف ثاني تسلل ولمس باليد،، ويقولون التحكيم هلالي
    من كثر ما الهلال مسويلهم رعب ومنغثين من بطولاته وانتصاراته يضعون شماعة خسائرهم على التحكيم
    والآن نرى من هو الفريق الذي ينتصر بالتحكيم.

  6. أكثر من عشر فرص أهداف مؤكدة للنصر أهدرت أمام مرمى الشباب،، إتمنيت انه النصر إستثمر تلك الفرص علشان يلجم أفواه أصحاب النفوس الضعيفة ،، واللتي كانت تتمنى تعثر فريق النصر.
    الحكم مرعي قاد المباراة بشكل جيد جدا،، حتى لو أخطأ فهو معذور ،، ألأخاء التحكيمية جزء من اللعبة،، ومرعي بشر ولا نتدخل في الذمم.
    بالنسبة لخالد الغلطاااااااااااااان ،، للأسف إنه وراه ظهر يحميه وإلا ما كان أطلق تصاريحه السفيهه على النادي الأهلي أو على لجنة الحكام،، للغسف إنه الغلطان تمادى كثيرا دون حساب رادع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق