الوطنمرآه الصحافة

النهضة يعود للأضواء بعد غياب 20 عاما.. بـ5 مدربين

عمت الأفراح مساء أول من أمس مقر نادي النهضة بالدمام، بعد تأهل فريقه الكروي الأول لدوري الأضواء، بعد 20 عاما قضاها “مارد الدمام” ـ أو كما يعشق محبوه أن يلقبوه ـ بعيدا عن الأضواء، إثر هبوطه إلى الدرجة الأولى عام 1414، واستمر فيها حتى تحقق حلم جماهيره بالصعود هذا الموسم للأضواء في عهد إدارة فيصل الشهيل الحالية، التي قررت إقامة احتفال مساء اليوم بمقر النادي سيعقبه اجتماع تحضيري لإقامة حفل تكريم للفريق بمناسبة عودته للممتاز.
وبدأت قصة العودة للممتاز هذا الموسم بصعوبة كبيرة، إذ باشر الفريق استعداده في رمضان الماضي بمقر النادي، ثم انتقل لإقامة معسكر إعدادي في دبي الإماراتية استمر 12 يوما، خاض خلالها 3 مباريات ودية مع أندية القادسية والجهراء والكويت، وكان يشرف على الفريق حينها المدرب التونسي محمد الدو، الذي اعتذر عن مواصلة المشوار بعد ذلك مع الفريق بسبب ظروف مرض والده، ليتولى مساعدوه قيادة الفريق في أول مباراة أمام سدوس وفاز فيها النهضة 4 /1.
عقب ذلك تعاقدت الإدارة مع المدرب التونسي جلال القادري، الذي اعتذر فيما بعد عن مواصلة المشوار بعد استدعائه للعمل مع المنتخب التونسي كمساعد مدرب، فتم إسناد المهمة لمساعده منير مخلوف الذي أشرف على الفريق في 3 مباريات، وتراجع أداء النهضة في عهده فتمت إقالته، وأسندت المهمة لمساعده أيمن مخلوف الذي قاد الفريق إلى الصعود بعد أن حقق نتائج مميزة في دوري ركاء للمحترفين.
ويبدأ النهضاويون الاستعداد للموسم المقبل باجتماع الإدارة الأسبوع المقبل، وسيكون الاجتماع مخصصا لكرة القدم فقط، إذ يحتاج الفريق إلى جهاز فني مميز يتناسب مع المرحلة المقبلة، وكذلك البحث عن لاعبين يستفيد منهم سواء محليين أو أجانب، إضافة إلى معسكر خارجي، ووضع ميزانية مستقلة للعبة كرة القدم من أجل أن تستطيع تثبيت أقدامها في دوري الأضواء.
وتشير التوقعات إلى أن الاجتماع الذي يترقبه النهضاويين سيكون حافلا بعدد من القرارات المهمة، التي ستكون داعما كبيرا للفريق خلال الموسم المقبل الذي سيكون استثنائيا، خاصة وأن الفريق بقي لأكثر من 20 عاما في دوري الأولى والثانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى