اليوممرآه الصحافة

الهلال الباحث للصدارة يصطدم بعقبة الشعلة

يلتقي فريق الهلال الأول لكرة القدم بنظيره الشعلة اليوم الخميس على أرض ملعب استاد الملك فهد الدولي بالرياض ضمن منافسات الجولة التاسعة عشرة من دوري زين السعودي للمحترفين ، في مواجهة يبحث فيها الهلال عن الثلاث نقاط الكفيلة له بالبقاء منافسا على لقب الدوري ، فيما يسعى الشعلة للخروج بأقل الخسائر والظفر ولو بنقطة واحدة ، ويقام اللقاء عند الساعة 8،15 مساء.

يدخل الهلال المباراة بحثا عن الفوز ولا سواه من أجل مواصلة البحث عن تقليص الفارق مع الفتح المتصدر والعودة مجددا لطريق الانتصارات الذي توقف في محطة جاره التقليدي النصر في الجولة الماضية بالخسارة بهدف سبقه تعادل مع الاتفاق 2/ 2 ليخسر في الجولتين أربع نقاط أغضبت الجماهير الهلالية وكانت خسارة النصر كفيلة بالإطاحة بالمدرب الفرنسي كمبواريه الذي طمس هوية الفريق تماما ، ليقود الفريق خلفا عنه الكرواتي زلاتكو الذي كسب مباراة الفيصلي في دور نصف النهائي لكاس ولي العهد والتي لم يظهر بها الفريق الهلالي بمستوى جيد ، يملك الفريق 39 نقطة في المركز الثاني بفارق أربع نقاط عن المتصدر ، ويعمل زلاتكو على إعادة الفريق لوضعه الفني الطبيعي وخلق مزيد من الانسجام بين اللاعبين بالتركيز على تفعيل دور خط الوسط في سرعة نقل الكرة للهجوم ، وسيسعى زلاتكو لإنهاء المواجهة بالطريقة الهجومية مستغلا إمكانيات ومهارات لاعبي الفريق بقيادة ياسر القحطاني ومحمد الشلهوب وويسلي لوبيز وأوزيا البرازيلي وجستافو الكولومبي وعبدالعزيز الدوسري وياسر الشهراني كأبرز العناصر الهلالية. على الطرف الآخر نجد أن الشعلة صاحب المركز العاشر برصيد 18 نقطة، سيسعى مدربه التونسي احمد العجلاني للتغلب على الظروف التي عصفت بالفريق قبل مواجهة الهلال والتركيز على الخروج بأقل الخسائر من مواجهة اليوم أمام الفريق الباحث عن البطولة والفوز ، حيث يقع الفريق في مطب الإصابات والغياب لأبرز العناصر قبل مواجهة الهلال اليوم وهم المدافع جابر والرحمن بطولة وفؤاد الحارثي بداعي الإصابة والهداف حسن الطير والكعبي بداعي الإصابة وعدد من اللاعبين الذين يشاركون في البطولة العسكرية ، فيما سيزج العجلاني بالمهاجم المالي الجديد ممادو الذي أبدى جاهزيته للقاء ، ويسعى الشعلة اليوم لتأمين المناطق الخلفية ودفاع المنطقة لتحقيق نتيجة ايجابية خشية العودة مجددا لدوري الدرجة الأولى والبحث عن البقاء في الأضواء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى