الإقتصادية

الوحداويون : وجودنا في الأولى ظُلم

بعد شربه كأس المرارة بالهبوط لمصاف أندية الدرجة الأولى, عاد فريق الوحدة لكرة القدم ليشرب كأس الفرح الممزوج بالدموع لعودته مجددا لدوري زين السعودي بعد فوزه على مضيفه الحزم في آخر جولات الدوري 1-0 على أرض ملعب نادي الحزم في الرس، رافعاً رصيده إلى 54 نقطة في المركز الثاني وبفارق نقطة واحدة عن الشعلة الأول بطل المسابقة. دخيل عواد المشرف على الفريق أكد أن العودة لدوري زين يعد أمرا طبيعيا لفريق كبير ظلم بتواجده في دوري الدرجة الأولى في ظل امتلاكه كل مقومات الفريق البطل، الذي لا يمكن بأي حال أن يتواجد إلا مع الفرق الكبيرة لاقترانه بالتاريخ الحافل والمميز وامتلاكه العناصر الأدائية ذات المستوى الراقي. وأضاف عواد: “كان هناك إصرار من اللاعبين وعمل إداري منظم من أجل عودة الفريق سريعا لدوري زين, وبكل أمانة لا يحلو دوري زين دون تواجد فريق الوحدة، ومنذ قدومنا كمجلس إدارة برئاسة على داود ونحن وضعنا نصب أعيننا إسعاد من وضعوا الثقة في هذا المجلس وكذلك الجماهير الوحداوية العاشقة بإرجاع الفريق لمكانه الطبيعي ورسم البسمة على شفاه كل محبي هذا الكيان العريق”. وزاد: “عند رؤيتنا مدرجات ملعب الحزم وهي تمتلئ بالجماهير الوحداوية التي تكبدت عناء السفر وقطعت مئات الكيلومترات من أجل مساندتنا زاد همي هما، ولكن سرعان ما زالت هذه الهموم وتحولت إلى فرح عميق بعد إعلان تأهلنا ورؤيتي للجماهير وهي مسرورة ولم يضع تعبها هباء”.

وامتدح عواد المصري بشير عبدالصمد مدرب الفريق، مشيراً إلى أنه صاحب الدور الكبير في هذا التأهل، ومؤكداً أنه يملك القدرة الفنية العالية بجانب التعامل الراقي, وقال: “قرار عودته لتدريب الوحدة يعتبر من أهم القرارات التي أقرها مجلس الإدارة، وهنا أبارك لجميع أهل مكة بصفة عامة ومحبي الوحدة في أرجاء المملكة بصفة خاصة هذا التأهل، واعدا بأن يتواصل العمل لإعداد فريق قوي يقارع الفرق في دوري زين السعودي الموسم المقبل”. إلى ذلك شدد محمد عمر مدير الفريق على أن اللاعبين قدموا خلال الموسم كل ما يشفع لهم لتحقيق التأهل, وقال: “من الظلم عدم تواجدنا في دوري زين الموسم المقبل، وخاصة أن اللاعبين قدموا عربون عودتهم من خلال المستويات الكبيرة التي قدموها خلال لقاءات الدوري وآخرها لقاء الحزم، فهذا نتاج طبيعي لعمل مميز، صحيح لم نوفق في بعض اللقاءات، ولكن كنا الأحق والأجدر بهذا التأهل مع احترامي الشديد لباقي الأندية التي أتمنى لها التوفيق في المواسم المقبلة”. وأضاف: “من خلال اللقاءات السابقة وأنا أرى في عيون اللاعبين الرغبة والإصرار في العودة إلى مكانهم الطبيعي، الأمر الذي جعلنا كجهاز فني وإداري نقوي من هذا الرغبة”. وعن أصعب اللحظات التي مرت عليه خلال مراحل الدوري، قال: “هي لحظتان الأولى بعد تسجيلنا هدف الفوز أمام فريق الرياض في الجولة ما قبل الأخيرة، والثانية العشر دقائق الأخيرة من لقائنا أمام الحزم، فكنت على يقين وثقة بأن الله عز وجل لن يضيع عملنا ومجهودنا، فالحمد لله على هذا التأهل، الذي ساهم في جلبه بجانب عطاء اللاعبين، الجماهير الوفية والعاشقة التي كانت الوقود الذي نستمد منه طاقتنا”. من جهته أكد الوطني بدر هوساوي مساعد المدرب أن العمل المتكامل من الإدارة والجهاز الفني واللاعبين كان السبب الرئيسي وراء هذا التأهل، بجانب الدعم الحقيقي الذي يجدونه من الجماهير، مشيرا إلى أن التنافس كان قويا خلال منافسات الدوري، ولكن البطاقتين ذهبتا للأقويين. أما حسين الزبيدي إداري الفريق والجندي المجهول الذي يقدم الكثير من الأعمال الشاقة في الفريق فوصف فرحة التأهل بالهستيرية، قائلاً: “فريقنا يقدم من لقاء إلى آخر شهادات اعتماده في دوري زين السعودي من خلال النتائج التي يحققها، وما زاد من هذه الفرحة هو لعبنا لآخر لقاءات خارج أرضنا، ولكن حضور جماهيرنا بهذه الكثافة على الرغم من بعد المسافة بين مكة والرس هو ما جعل الفرحة غير طبيعية، فالجماهير جعلتنا في إحساس وكأننا نلعب في مكة المكرمة”. عبدالعزيز دبلول مدير الاحتراف في النادي أرجع هذا التأهل إلى المنطق وقال “منطقيا الفريق أحق بالتأهل لأنه صاحب اليد الطولى نتيجة الخبرة الكبيرة التي يمتلكها اللاعبون والرهبة المتولدة عند جميع الفرق من فريق الوحدة، ولو لا قدر الله ولم نتأهل لصعب التأهل في السنة المقبلة لأن رهبة الفرق من الوحدة ستقل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى