الرياضة العالميةريال مدريد

باريس سان جيرمان يكتب رقماً سيئاً في تاريخ زيدان

كتبت الثلاثية النظيفة التي تلقتها شباك ريال مدريد الإسباني من مضيفه باريس سان جيرمان الفرنسي، في مستهل مشوار الفريقين بدور مجموعات دوري الأبطال، الخسارة الأسوأ للفرنسي زين الدين زيدان كمدرب مع الفريق “الملكي” في البطولة.

ومنذ خسارته في ذهاب نصف نهائي نسخة (2012-13)، تحديداً في 24 أبريل (نيسان) 2013، بنتيجة 1-4 أمام بروسيا دورتموند الألماني، لم يتجرع الريال الخسارة بفارق 3 أهداف خارج ملعبه.

إلا أن النسخة الماضية من ‘التشامبيونز ليغ’ كانت شاهده على خسارتين قاسيتين للريال أمام جماهير سانتياغو برنابيو تحت قيادة الأرجنتيني سانتياغو سولاري، إذ كانت الأولى أمام سيسكا موسكو الروسي 0-3 في دور المجموعات، بينما كانت الثانية على يد أياكس الهولندي 1-4 في إياب ثمن النهائي والتي كانت سبباً في الإطاحة به خارج البطولة.

وشهدت حديقة الأمراء عودة ظهور زيدان في البطولة التي طالما بات أحد أساطيرها بعد الفوز بها 3 مرات متتالية، إذ كانت آخر مباراة أدارها في نهائي كييف العام الماضي عندما فاز على ليفربول الإنجليزي 3-1.

وبعد عام و3 أشهر، عاد ‘زيزو’ لبطولته المحببة، ولكنه اصطدم بخيبة أمل كبيرة وبخسارة هي الأسوأ له على مقعد المدير الفني لعملاق إسبانيا.

ورغم أن زيدان خسر مع الريال 4 مرات من قبل على مدار 33 مباراة في الكأس ‘ذات الأذنين’، إلا أن السقوط على يد الـ”بي إس جي” هو الأكبر له مع ريال مدريد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى