الرياضة العالميةريال مدريد

بايرن ميونخ يكسب الريال ويحلق نحو النهائي

على أرضية ميدان ملعب آليانزا أرينا في مدينة ميونخ (الملعب الذي سيحتضن نهائي دوري أبطال أوروبا) خطى الفريق البافاري خطوة واسعة نحو الوصول للنهائي الحلم بفوزه الثمين للغاية على ريال مدريد الأسباني بنتيجة (2-1) ليلحق بايرن ميونخ (العقدة الأوروبية للفريق الملكي) أولى الخسائر في البطولة الأوروبية بالفريق المرشح للفوز باللقب.

وكانت توقعات الجماهير الألمانية عبر صحيفة كيكر الألمانية قد أشارت لفوز بايرن ميونخ بنسبة 47% مقال 35% لريال مدريد فيما ذهب البقية للتعادل بين العملاقين الأروبيين.

وبدأت المباراة بتكافئ وندية من قبل أصحاب الأرض والضيوف وسط هتافات ومؤازرة جماهيرية كبيرة منحت أفضلية نسبية للفريق الأحمر، وبمرور الوقت أتضحت الرغبة الكبيرة لبلال ريبيري ورفاقه للوصول لمرمى الخصم، وتحقق ذلك بالفعل في الدقيقية (17) بعد أن أستغل ريبيري كرة ساقطة داخل منطقة الجزاء من ركلة زاوية ليسددها وسط تباطئ دفاعات الميرنجي في إبعاد الكرة لتتجه الكرة لشباك الحارس الأسباني الدولي ايكيري كاسياس كهدف اول في المباراة وسط فرحة كبيرة من قبل أنصار بارين ميونخ.

وأتت ردة فعل ريال مدريد ايجابية بسيطرة على الكرة وتحكم بنسق اللعب إلا أن شخصية الفريق الألماني التي راهن عليها خبراء ونقاد البطولة كانت حاضرة بإمتلاك الكرة أكبر فترة ممكنة وتبادلها بين خطوط الفريق دون منح الفرصة للاعبي ريال مدريد للحصول عليها بسهولة إلى أن أطلق حكم المباراة الانجليزي هاورد صافرة نهاية الشوط الأول بنتيجة (1-0) لمصلحة بايرن ميونخ.

شوط المباراة الثاني واصل ريال مدريد محاولته لتسجيل هدف التعادل، خاصة في ظل النوايا التي أظهرها المدرب الألماني هايكنز بالبحث عن هدف تعزيز يضمن له الوصول للنهائي بصورة أكبرة، ومن هجمة مرتدة سريعة نجح كريم بنزيمه في تمرير كرة داخل خط الستة ياردة لتصل لرونالدو الذي عكسها قصيرة لزميله مسعود آوزيل ليضعها بلمسة في شباك الحارس نوير في الدقيقة (53) كهدف تعادل في اللقاء المثير.

هدف التعادل يبدو أنه منح الضيوف الاطمئنان على النتيجة، وقد يكون رونالدو أكثر اللاعبين غياباً عن مستواه في شوط المباراة الثاني خاصة بعد الانفرادة التي أضاعها قبل أن يجهز كرة الهدف لآوزيل، وقد يكون للقاء برشلونة المُقبل في الليجا الأثر الأكبر في عدم بحث ريال مدريد عن خطف نتيجة المباراة، وهو ما مكن بايرن ميونخ لأن يكمل مهمته في تبادل الكرات والسيطرة على كامل مجريات الشوط بطريقة مميزة للماكينات الألمانية.

ومن كرة تمكن من خلالها قائد الفريق فيلب لام من مراوغة أكثر من رائعه على الجهة اليسرى للريال بعد أن تخطى كوينتراو ليلعب كرة عرضية أرضية أقتنصها الهداف ماريو جوميز ليسجل الهدف الثاني في مرمى كاسياس، والهدف رقم 12 له في البطولة في الدقيقة (90) ليقتل مورينهو ولاعبيه بفوز فاجئهم حيث لم يعد هناك أي وقت لتدارك الوضع والبحث عن هدف تعديل، وبذلك يخرج بارين ميونخ فائزاً في لقاء الذهاب بنتيجة (2-1) ومن المقرر أن يلتقي الفريقان يوم الأربعاء القادم في لقاء الاياب على أرضية ميدان سنتياغو برنابيو.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق