برشلونةريال مدريد

برشلونة والريال.. “كلاسيكو محتمل” في دوري الأبطال

يواصل حامل لقب الدوري الإسباني لكرة القدم برشلونة وغريمه متصدر الموسم الحالي ريال مدريد، مسيرتيهما تجاه “كلاسيكو محتمل” في نهائي دوري أبطال أوروبا، من خلال خوض كل منهما مباراة الذهاب في دور الثمانية للبطولة خارج الديار.
ويخرج ريال مدريد لملاقاة إبويل نيقوسيا القبرصي غداً، وفي اليوم التالي يكون برشلونة حامل اللقب على موعد مع معركة ملتهبة على ملعب ميلان حامل لقب الدوري الإيطالي.
وتأتي صعوبة مواجهة ميلان بالنسبة لبرشلونة، من خلال التاريخ الحافل للنادي الإيطالي بما أنه سبق له الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا سبع مرات من قبل، كما أنه نجح في التعادل مع النادي الكاتالوني 2-2 في دور المجموعات.
وفي مواجهات أخرى، يحمل تشيلسي سمعة الكرة الإنجليزية عندما يخرج لملاقاة بنفيكا البرتغالي في لشبونة غداً في الوقت الذي يلعب فيه بايرن ميونيخ الألماني على ملعب أولمبيك مرسيليا الفرنسي بعد غد، في ظل الحلم الذي يرافق الفريق، والمتمثل في الوصول إلى المباراة النهائية للبطولة التي تقام في 19 مايو على ملعب النادي البافاري في ميونيخ.
ومثله مثل برشلونة، فاز ريال مدريد في سبع مباريات وتعادل في واحدة منذ بدء مشواره في نسخة الموسم الحالي من دوري أبطال أوروبا، قبل أن يخرج الفريق لملاقاة إبويل، الذي يعد الحصان الأسود للبطولة، بعد أن تفوق على أولمبيك ليون الفرنسي بضربات الجزاء الترجيحية في دور الستة عشر.
ويعد الهداف البرتغالي كريستيانو رونالدو ورفاقه المرشحين لتحقيق الفوز، رغم أن ريال مدريد يفتقد إلى جهود تشابي ألونسو للإيقاف ولاسانا ديارا للإصابة، ولكن مدير النادي إيميليو بوتراجوينو ظل محتفظا بنفس دبلوماسيته المعتادة.
وقال بوتراجوينو “لا يمكن أن تعرف، كرة القدم لا يمكن التنبؤ بها ومن الصحيح أن هناك بعض الفرق القوية للغاية التي رغبنا في تفاديها في هذه البطولة، وينبغي أن نتحلى بالاحترام البالغ تجاه المنافس”.
وأشار “لقد وصلوا (إبويل) إلى دور الثمانية، وهو ما يعني أنه فريق قوي للغاية، لذا ينبغي أن نركز على كل التفاصيل، وأن نتحلى بالحذر”.
كما أن برشلونة لن يذهب في نزهة إلى الحديقة، حينما يلاقي ميلان، بعد أن اكتسح باير ليفركوزن الألماني 7-1 في إياب دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، بفضل الأهداف الخمسة التي سجلها الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي.
وسبق لبرشلونة الفوز 3-2 على ملعب ميلان في دور المجموعات، وسيكون الفريق سعيدا بفقدان ميلان لجهود تياجو سيلفا، الذي سجل هدف التعادل 2-2 في مباراة الفريق بدور المجموعات على ملعب كامب نو.
ويلتقي الفائز من مواجهة ميلان مع برشلونة، مع الفائز من مواجهة تشيلسي مع بنفيكا. وجمع تشيلسي بعض المعلومات عن بنفيكا من خلال نجمي الفريق ديفيد لويز وراميريس، لاعبا بنفيكا سابقا.
وقال الإيطالي روبرتو دي ماتيو المدير الفني لتشيلسي “كلاهما يعرف الأجواء هناك، وكلاهما يعرف الفريق، لذا فإن ذلك سيساعدنا”.
ولا توجد إصابات مؤثرة في صفوف تشيلسي، ولكن دي ماتيو سيكون مضطرا للاختيار بين الإيفواري ديديه دروجبا والإسباني فرناندو توريس في خط الهجوم، في الوقت الذي سيكون فيه جاري كاهيل مرشحا للعب بجوار جون تيري في خط الدفاع.
وعلى الجانب الآخر فإن مرسيليا، كان قد فاز على بروسيا دورتموند حامل لقب البوندسليجا مرتين في دور المجموعات، ولكنه هذه المرة سيواجه بايرن العملاق، الذي يعد خصماً صعباً على المستوى القاري.
وأعاد بايرن اكتشاف ذاته بعد أن سحق بازل السويسري 7-صفر في دور الستة عشر.
ويفتقد مرسيليا جهود حارس مرماه ستيف مانداندا والمدافع سليماني ديوارا بسبب الإيقاف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى