Ac ميلانالرياضة العالميةبرشلونة

برشلونة يستضيف ميلان في قمة الدور ربع النهائي بدوري الأبطال

يحل ميلان الايطالي ضيفاً على برشلونة الأسباني مساء اليوم الثلاثاء في إياب الدور ربع النهائي ضمن منافسات دوري أبطال أوروبا بعد أن انتهى لقاء الذهاب بالتعادل السلبي وسط استياء كامل من قبل لاعبي البارشا ومدربهم جوارديولا.

 

برشلونة الاسباني بسلاحي الأرض والجمهور وحامل اللقب أربع مرات مطالب بالفوز ولا شيء غير الفوز على ضيفه ميلان الايطالي صاحب سبع بطولات دوري ابطال والفريق الأكثر تتويجاً على مستوى البطولات الخارجية في العالم، حيث تتجه الترشيحات للفريق الكاتالوني ذو السجل الرائع على ملعبه كامب نو في الدور ربع النهائي حيث حقق 11 فوزا في 13 مباراة، بيد ان الفريق اللومباردي قادر على تجريد الاسبان من اللقب في حال انتزاعه تعادلا ايجابيا على غرار مباراة الفريقين في ذهاب الدور الاول (ضمن دور المجموعات) عندما تعادل مع برشلونة بنتيجة (2-2).

 

وتعد المواجهة مساء اليوم هي الرابعة بين الفريقان في الموسم الحالي إذ تعادلا بنتيجة (2-2) في الكامب نو ومن ثم فاز برشلونة بنتيجة (3-2) في السانسيرو، و انتهى ثالث اللقاءات يوم الأربعاء الماضي سلبياً (0-0)، وبالعودة لتاريخ لقاءاتهما تعد هي المواجهة الخامسة عشرة بين الفريقان حيث حقق برشلونة خمسة انتصارات مقابل أربعة انتصارات لميلان وخمس تعادلات، وتعد نتيجة (4-0) التي فاز بها ميلان في نهائي دوري الأبطال 1994 هي أكثر النتائج قساوةً في تاريخ لقاءاتهما.

 

ومن المفترض أن يدخل أصحاب الأرض للمواجهة بمعنويات عالية بعد تحقيق الفوز على اتلتيك بلباو في الليجا يوم السبت الماضي، فيما فقد ميلان نقطتين ثمينتين بتعادله المخيب أمام مضيفه كاتانيا بنتيجة (1-1) يوم السبت أيضاً في الكالتشيو

 

ومع تواجد ميسي وتشافي وآنيستا ضمن صفوف برشلونة وتعافي فابريغاس إلا أنه يجب من عودة المهاجم البرازيلي الدولي الكسندر باتو بعد تعافيه من الاصابة حيث سيشكل الى جانب مواطنه روبينهو والمهاجم القوي ابراهيموفيتش قوة هجومية ضاربة.

 

واكد بدرو رودريغيز على صعوبة مهمة برشلونة، وقال “انها اهم مباراة بالنسبة لنا حتى الان هذا الموسم وسنبذل كل ما في وسعنا لتحقيق الفوز وبلوغ نصف النهائي”، مضيفا “ستكون المهمة صعبة ولا يتعين علينا الافراط بالثقة امام ميلان لانه يملك لاعبين رائعين. سنرى ما سيحصل ونتمنى ان نحقق الفوز بفضل تشجيعات انصارنا، وتابع “نحن في قمة مستوانا حاليا ونتحلى بثقة كبيرة ولياقة بدينة جيدة وهي عوامل ضرورية في هذه المباراة المصيرية وسنحاول بكل ما نملك من اجل الفوز، وختم قائلا “حتى اذا فرضنا سيطرتنا على ميلان لن نكون مرتاحين لانه بامكانهم تسجيل هدف في اي لحظة كما انهم ليسوا بفريق سهل المنال“.

 

اما مدرب ميلان ماسيميليانو اليغري فقال “مباراة الثلاثاء تختلف عن مباراة الذهاب ومواجهة كاتانيا، يجب ان نكون في قمة مستوانا وتركيزنا لتحقيق الاهم“.

 

 من جانب أخر وعلى ملعب “اليانز ارينا” في ميونيخ الذي يستضيف النهائي في 19 ايار/مايو المقبل، يبدو بايرن ميونيخ الالماني صاحب 4 القاب في المسابقة مرشحا فوق العادة لحجز بطاقته الى دور الاربعة على حساب مرسيليا الفرنسي لفوزه 2-صفر ذهابا على “استاد فيلوردوم“.

ويغيب لاعب الوسط الدولي باستيان شفاينشتايغر عن صفوف بايرن ميونيخ وهو حذر زملاءه من الاستهانة بمرسيليا، وقال عقب فوز فريقه على مضيفه نورمبرغ 1-صفر في البوندسليغا السبت الماضي ما مكنه من تقليص الفارق بينه وبين بوروسيا دورتموند المتصدر وحامل اللقب الى 3 نقاط: “شهيتنا مفتوحة في الوقت الحالي على الانتصارات ويجب ان نواصل على هذا المنوال وان نتغلب على مرسيليا الثلاثاء“.

وتابع “فوزنا ذهابا لا يعني بلوغنا دور الاربعة، فمرسيليا فريق شرس وازاح بوروسيا دورتموند وانتر ميلان الايطالي في الدورين السابقين، يجب مواجهته بحزم واحترام“.

ويملك بايرن ميونيخ الاسلحة اللازمة للخروج فائزا خصوصا نجمه الهولندي اريين روبن وماريو غوميز صاحبي هدفي الفوز ذهابا والدولي الفرنسي فرانك ريبيري الذي يواجه للمرة الثانية فريقه السابق الذي تركه عام 2007 للانضمام الى الفريق البافاري المتوج باللقب 4 مرات.

في المقابل، سيحاول مرسيليا الذي يخوض غمار هذا الدور للمرة الاولى منذ تتويجه بالنسخة الاولى لدوري الابطال عام 1993 على حساب ميلان، فك النحس الذي لازمه في مبارياته التسع الاخيرة في جميع المسابقات حيث لم يذق طعم الفوز كما انه مدربه ديدييه ديشان يسعى الى الثأر من بايرن لان مباراته الاوروبية الاخيرة له قبل الاعتزال كانت امام النادي البافاري في نهائي نسخة 2001 حين فاز الاخير على فالنسيا الاسباني بركلات الترجيح 5-4 بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الاصلي والاضافي على ملعب “سان سيرو” في ميلانو.

كما يأمل ديشان الثأر ايضا من نظيره مدرب بايرن ميونيخ يوب هاينكيس الذي حرم نجم وسط المنتخب الفرنسي سابقا من الفوز بلقب المسابقة عام 1998 حين قاد ريال مدريد الاسباني للفوز على يوفنتوس الايطالي 1-صفر في امستردام، علما بانه خرج ايضا خاسرا من ميونيخ حين تغلب الفريق الالماني الاخر بوروسيا دورتموند على يوفنتوس 3-1 في نهائي 1997.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق