مقالات الكتاب

بطولة الاتحاد

فاز الاتحاد ولا غرابة في أن يفوز سواء على الأهلي أو غيره، لكن الغرابة بعينها تكمن في تلك الأكواع والانبراشات التي قدم بها كريري وأسامة المولد وجهاً آخر لا علاقة له بكرة القدم. ـ فنياً من حق الاتحاد أن يبحث عن فوز يعيد له توازنه واستقراره لكن ما ليس بحق الاتحاد أن يستمرئ لعبة الخشونة ويقدمها لأنظارنا ويغادر المهمة دونما اعتراض على مثل هذه الممارسات التي لا يمكن القبول بها في وقت الكل فيه لايزال ينشد الروح الرياضية ويتطلع إليها ويؤمن بأهميتها. ـ الحوسني.. بالمينو.. ضحية كوع وضحية انبراش وضحية سلوك مشين برزت ملامحه على الهواء إلا في صافرة ذاك البلجيكي الذي حضر إلينا ولكن بصافرة مكسورة اهتمت بالهوامش وتركت المضمون وغادرت المكان غير مأسوف عليها. ـ جميلة هي كرة القدم عندما تمارس برقي الموهبة والمهارة ورائعة عندما تختزل الأخلاق والروح الرياضة أما على النقيض فهذه اللعبة ستبقى أكثر قبحاً إذا ما تحولت اللعبة فيها إلى ركل ورفس وانبراش وخشونة تكسر العظام. ـ حزنت وأنا أرى فيكتور سيموس مطروحاً بضربة فولاذية من أسامة المولد وتألمت أكثر وأنا أشاهد بالمينو يغادر الميدان بساق شبه مبتورة، وما بين الحزن والألم بودي أن أسأل هل ستمر كارثة أسامة المولد تحديداً على لجنة الانضباط مرور الكرام أم أن صرامة العقوبة ستحضر لتنهي جدل المتجادلين وتعيد الأمور إلى نصابها وتحفظ لنا ود الروح الرياضية واللعب النظيف. ـ أما عن اللقاء فالأهلي خسر ليس لشيء يختص بضعف حضوره الفني وإنما خسر لأنه نازل فريقاً اكتظ بجميع أفراده في منطقة دفاعاته. ـ لن أقلل من شأن الاتحاد كفريق كبير وعملاق لكنني في إطار اللقاء الأخير الذي جمعه بالأهلي لم أجد أكثر من فريق تمرس في الدفاع وأي خطة تعتمد على مثل ذلك سرعان ما يرفضها المتذوق لمتعة كرة القدم وفنونها. ـ مبروك للاتحاد بطولة الفوز على الأهلي وهي البطولة التي خططوا لها من أسابيع فسهروا الليل ابتهاجاً بمقدمها، أما الأهلي فالخسارة لا تقلل من عراقته وخطورته وتميزه فرب ضارة نافعة. ـ الأهلي متى ما نجح في تحقيق الفوز على الرائد والشباب سيصبح بطلاً للدوري، ومن يدرك حجم هذا العملاق فنياً ومعنوياً قد يجزم على أن سفير الوطن سيقول كلمته ويعود إلى أنصاره حاملاً اللقب ومنتشياً بقدومه. ـ مدرب الشباب تجاوز كثيراً على الحكم خليل جلال ولا نعلم كرياضيين هل سيصبح كالمعتاد خارج نطاق المحاسبة أم أن عدل النظام سيطوله؟ ـ برودوم لا أختلف على تميزه كمدرب لكنني أختلف حول بعض التصرفات المتشنجة التي تؤجج غالباً المدرجات وتصنع بؤرة أخرى للتعصب. ـ هذا الكوتش يحتاج للردع لكي لا تصبح تصرفاته مدخلاً للبقية. ـ ختاماً الدوري أهلاوي والحسم قبل أن تعلنه أرضية الميدان أتوقع أن تعلنه المدرجات والله أعلى وأعلم.. وسلامتكم.

مقالات ذات صلة

‫13 تعليقات

  1. صح النوم انت واياه ياالاهلاويين
    الاتحاد حصل البطولات الثلاثيه والرباعيه بداية حضور الصربي ديمتري بالاكواع والانبراشات على السيقان والغضاريف وراح ضحيتها ابو سيفين والتمياط والثنيان والمهلل وكثير من نجومنا واذا تكلمنا قلتوا كورة القدم لعبه رجوليه ونحن نقول نعم ولكن لاعبيننا ليسوا مثل لاعبين نيجيريا وغانا

  2. والله اخر زمن قال الفوز على الاهلي بطوله قال بعد ما كنا ناكلكم رايح جاي صايرين تجعصو يالطحالب

  3. الكاتب الاهلاوي علي الزهراني
    اعجبني تفائلك بالفوز بالدوري وان يحسم بالجماهير ههههههههه فريقك ياعزيزي راح يقابل الشباب الي فريقك مايقدر يفوز عليه الابالمكاتب واظلم التحكيمي او ان تنسحبون تجرون اذيال الهزيمه

  4. الكاتب علي الزهراني. من أصعب ما يواجهه القارئ عندما يقراء مقال لكاتب من الكتاب الذين يحترمهم فيجد في هذا المقال ما يؤكد له ان هذا الكاتب لم يحترم نفسه و لا تاريخه و بالتالي لم يحترم حتى قرائه فواسفاه على كل لحظة اضعتها في القراءة لما تكتب

  5. في الحقيقه ان الاخ الزهراني اوجعته الهزيمه لانه كان يضن ان الاتحاد في ظل هبوط مستواه سيكون صيد سهل للاهلي ولكن نسي انهم النمور
    وبالنسبه للاصابات اعتقد ان مااصاب الاهلي لم يصل لكسر الضلوع ياعلي
    وننتظر منكم ان تنتصرون على الشباب من ارض الملعب وليس عن طريق المكتب

  6. ياخي انت كاتب غريب محمد نور ضلعين مكسورة وحسني خرج مصاب وتتكلم عن الخشونة بعدين الاتي متعود يعطيكم بالاربعة المفروض تكون فرحان

  7. انت ياخ علي مثل من يقول ضربني وبكى وسبقني واشتكى اما يكفيك انته والشيخ خالد قاضي مااسأتم به لكل الاندية اقول خلوا عندكم قليل من الاحترام للاخرين0 فيكفيكم ماوصلكم به التحكيم الي هذه الدرجة في الدورى وقد تمنحون الدورى بصافرة ضالمة0

  8. عندما يتحول الناقد الى مشجع لا يرى الا بعين واحدة … محايد وكنت اتمنى لو فاز الاهلي ولم يعجبني دفاع الاتحاد بتسعة ، ولكن بالمينو لم يكتمل شفائة ومن اول الموسم مصاب وعماد لم يكن جاهز … بعدين اعتذر للهريفي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى