الإتحادالجزيرة

بن داخل بعد الاستقالة : خذلوني .. وسدوا الطرق أمامي

أكد اللواء محمد بن داخل رئيس نادي الاتحاد في أول تصريح له بعد تقديمه الاستقالة رسميا من منصبه، أمس، أنه وجد كل الطرق مسدودة أمامه لمساعدة النادي وقيادته بالموسم الجديد، ما جعله يقرر الانسحاب، وإعطاء الفرصة لغيره، خصوصا وأن الأهم هو الكيان وليس الأشخاص.
وأوضح بن داخل أنه شعر بوجود من يحاول إسقاط إدارته بدلا من دعمها، مقدما في الوقت نفسه الاعتذار للجماهير، كونه لم يوفق في تحقيق البطولات، رغم العمل الجاد الذي قدمه، بيد أنه لم يوفق في نهايته.
واعترف بن داخل بأنه كان مترددا بشكل كبير في تقديم استقالته، وعقد عدد من الاجتماعات مع أعضاء مجلس إدارته، مشيرا إلى أنه تلقى وعودا بدعمه، ولكنه علم في النهاية بأنها لن تكون كافية أبدا لتقديم عمل يوازي ما تقوم به الأندية الأخرى.
وشكر بن داخل كل من وقف معه، خصوصا الأمير طلال بن منصور والعضو الداعم وعيد الجهني، واعترف أنه لم يفكر مطلقا بترك النادي بعد عام واحد فقط من الرئاسة، رافضا في نهاية حديثه الكشف عن الأسماء التي لم تفي بوعودها معه.
من جهة أخرى أكدت مصادر مطلعة أن مكتب رعاية الشباب بجدة سيرسل خطاب تكليف، إلى أيمن نصيب نائب رئيس الاتحاد بتكليفه لإدارة شؤون النادي لمدة ثلاثة شهور، حتى انعقاد جمعية عمومية لاختيار رئيس يكمل المجلس الذي سيستمر بأكمله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق