الرياضة العالمية

بويغ يخطف الأنطار في برشلونة بعد موسم في طي النسيان

كان لاعب وسط برشلونة ريكي بويغ بطل فريقه في الفوز بركلات الترجيح على ريال سوسيداد ليبلغ نهائي كأس السوبر الإسبانية لكرة القدم بعدما جلس على مقاعد البدلاء أغلب فترات الموسم.

وبعدما أطاح أنطوان غريزمان بركلة جزاء فوق العارضة بعد التعادل 1-1 بعد الوقتين الأصلي والإضافي أظهر بويغ البالغ عمره 21 عاماً هدوء أعصابه ليرسل الحارس أليكس ريميرو في الاتجاه الخاطئ ويحسم انتصار الفريق الكاتالوني 3-2 بركلات الترجيح.

وأبلغ بويغ شبكة موفيستار بلس بعد تأهل فريقه للنهائي يوم الأحد المقبل، إذ سيواجه ريال مدريد أو أتلتيك بلباو: “المدرب كان يملك 4 لاعبين للتسديد وكان بحاجة للخامس وكنت أول أبدى رغبته في التسديد، (سوسيداد) أهدر عدة ركلات ترجيح ونحن أيضاً، أنطوان أهدر ركلة كان يمكن أن تكون حاسمة لكن عندما أمسكت بالكرة كنت أعلم أنني سأضعها في المرمى وسددتها عن قناعة حقيقية”.

ويعد لاعب الوسط هو أحد أبرز المواهب التي تخرجت في أكاديمية برشلونة في السنوات الأخيرة وعلى الرغم من إمكاناته لم يشارك مع الفريق الأول كثيراً منذ تولي رونالد كومان المسؤولية.

وحتى في ظل الغيابات بسبب الإصابات لم يشارك بويغ في التشكيلة الأساسية في الدوري مع المدرب الهولندي الذي استشاط غضباً من أسئلة وسائل الإعلام عن عدم منح الفرصة لللاعب الشاب.

وأضاف بويغ: “لا أفقد ابتسامتي، أنا سعيد حتى عندما لا ألعب، وإذا منحني رونالد المشاركة لبعض الوقت سأحاول الاستفادة منه، لو لم يحدث ذلك سأواصل العمل، لن أستسلم أبداً”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى