الرياضة العالمية

بيكنباور: لم ندفع أموالاً لاستضافة مونديال 2006

نفى رئيس اللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم التي أقيمت بألمانيا 2006، ورئيس اللجنة التي تقدمت بطلب استضافة البطولة، فرانز بيكنباور مزاعم شراء أصوات لتفوز ألمانيا بتنظيم المونديال.

وقال بيكنباور في بيان قصير أصدرته إدارته: “لم أرسل أي أموال لأي شخص ليمنح صوته لألمانيا لاستضافة كأس العالم.. وواثق من عدم قيام أي شخص داخل اللجنة المسؤولة عن الملف بإرسال أية أموال أيضاً”.

وقالت مجلة دير شبيغل الألمانية الجمعة الماضي إن اللجنة المسؤولة عن تقديم ملف ألمانيا كان لديها مخصصات سرية تعادل حالياً 7ر6 مليون يورو (6ر7 مليون دولار)، جاءت من رئيس شركة أديداس روبرت لويس دريفوس، وتم استغلالها للحصول على أصوات من المسؤولين الآسيويين في فيفا، لضمان تنظيم مونديال 2006.

وفازت ألمانيا بحق تنظيم مونديال 2006 متفوقة على جنوب أفريقيا 12-11، ويعتقد أن المسؤولين الأوربيين الثمانية دعموا ألمانيا.

ومن جانبه قال رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، فولفجانغ نيرسباخ أمس السبت: “أؤكد أنه لم تكن هناك مخصصات سرية لدى الاتحاد الألماني لكرة القدم، أو لجنة الملف، أو اللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم 2006″، مؤكداً أنه لم تكن هناك أي عملية لشراء الأصوات.

وكان نيرسباخ نائب رئيس اللجنة المنظمة لمونديال 2006، وأصبح رئيساً للاتحاد الألماني لكرة القدم في 2012.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى