الأخبارالرياضة العالميةريال مدريد

بيل يقود الريال لفوز كبير على بلد الوليد

نجح ريال مدريد في تحقيق فوز عريض على ضيفه بلد الوليد 4-صفر في المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم، على الرغم من غياب الهداف البرتغالي كريستيانو رونالدو.
فعلى ملعب سانتياغو برنابيو في العاصمة ولأمام نحو 69 ألف متفرج، قدم الأرجنتيني أنخل دي ماريا والويلزي غاريث بيل أداء متميزاـ وساهما في تحقيق الفوز في غياب رونالدو المصاب والذي تابع المباراة من المدرجات.
وضاعت محاولات أولى من اللاعبين، قبل أن ينجح الويلزي في تسجيل الهدف الأول من متابعة رأسية بعد تسديدة قوية من دي ماريا صدها الحارس دييغو مارينو فيار (33).
ورفع بيل كرة عالية من الجهة اليمنى، فانسل بنزيمة من بين مدافعين وتابعها برأسه على يسار فيار (36).
وسنحت فرصة واحدة لبلد الوليد قبيل نهاية الشوط الأول، عندما رفع المغربي زكريا برقديش كرة من الجهة اليسرى تابعها خافي غويرا برعونة من مسافة قريبة (43).
وفي الشوط الثاني، كاد الكرواتي لوكا مودريتش يأتي بالهدف الثالث، بيد أن تسديدته مرت بجانب القائم الأيمن (46)، ورد كارلوس بينيا بجانب القائم الأيسر لمرمي دييغو لوبيز (47)، وسدد برقديش كرة مركزة ارتمى عليها دييغو لوبيز (54).
وسجل ريال مدريد هدفا عبر بنزيمة ألغي بداعي التسلل (60)، ومرر كارفاخال كرة عرضية إلى بنزيمة تدخل الحارس فيار وحرمه من هدف شخصي ثان (62).
وأضاف بيل الهدف الثاني الشخصي والثالث للفريق الملكي، بعد عرضية من البرازيلي مارسيلو وارتدت إليه من قدم أحد المدافعين فتابعها بيمناه في المرمى (64).
وسدد برقديش كرة قوية من خارج المنطقة، طار لها الحارس لوبيز وامسكها باقتدار (65).
وضغط ريال مدريد بعناصره الشابة بعد خروج بنزيمة ودي ماريا، وسنحت لهم عدة فرص لم تترجم إلى أهداف، سوى واحدة منها عندما قاد بيل هجمة معاكسة وتناقل الكرة مع مارسيلو الذي أعادها إليه أمام المرمى فدفعها في الشباك (89) مسجلا أول هاتريك مع الفريق الملكي، ورافعا رصيده إلى 7 أهداف.
واهدر البديل ألفارو موراتا فرصة هدف خامس، بعد أن انفرد وسدد من فوق الحارس الذي نجح في ابعاد الكرة (90+2)، فيما بقي بلد الوليد بعيدا عن ازعاج لوبيز طوال الشوط الثاني.
وحقق ريال مدريد فوزه الخامس على التوالي، سجل خلالها 24 هدفا وبات موقتا صاحل أفضل هجوم (44 هدفا مقابل 42 لبرشلونة و40 لاتلتيكو)، فيما بقي بلد الوليد على فوز وحيد في مبارياته الـ11 الأخيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى