المدينة

تركي بن عبدالله : سنراقب جيادنا واستراتيجيتنا تتعدى الأولمبياد

عقب قرار المحكمة الدولية الرياضية بخفض العقوبة التي أوقعها الاتحاد الدولي للفروسية على الفارسين السعوديين خالد العيد وعبدالله شربتلي إلى شهرين والسماح لهما بالمشاركة في أولمبياد لندن 2012 . عقد صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة صندوق الفروسية السعودية مؤتمرا صحفيا حضره مدير صندوق الفروسية السعودية زياد عبدالجواد ومدير صندوق الفروسية السعودية سامي الدهامي وعدد من الإعلاميين حيث رفع سموه شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ الفارس الأول على دعمه غير المحدود للفروسية السعودية حتى وصلت إلى هذا المستوى الكبير دولياً والمنافسة في جميع المحافل التي يشارك فيها فرسان المنتخب السعودي .كما قدم شكره لصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية على اهتمامه برياضة الفروسية .
وأثنى سموه على الدعم الذي يقدمه صاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد رئيس مجلس أمناء صندوق الفروسية وأعضاء الصندوق لفرسان المنتخب السعودي وتأهيلهم بالشكل الذي يضمن مشاركة مميزة في أولمبياد لندن.
وأكد سموه أن طموحهم خلال مشاركتهم في الأولمبياد لا حدود له من خلال السعي نحو تحقيق الميدالية الذهبية مبيناً أن إستراتيجية صندوق الفروسية هي الاستمرارية إلى ما بعد الأولمبياد في التميز حفاظاً على هذه الرياضة العريقة التي تعد المملكة العربية السعودية منبعاً وانطلاقة لها.
ولفت سموه إلى أنهم في إدارة صندوق الفروسية السعودية سيقومون بالعديد من الإجراءات الاحترازية لضمان سلامة الجياد في المشاركات المقبلة من خلال تواجد فريق أمني ووضع كاميرات مراقبة على إسطبلات الجياد أثناء الاستحقاقات الدولية مشيراً في هذا الصدد إلى أن قانون الاتحاد الدولي للفروسية يحمل الفارس مسؤولية ما يتناوله جواده من أدوية أو عقاقير طبية .
ونفى سمو رئيس مجلس إدارة صندوق الفروسية السعودية ما تناولته بعض وسائل الإعلام حول مشاركة المرأة في المنتخبات السعودية المشاركة في الأولمبياد خصوصاً وأن المرأة غير مؤهلة للمشاركة مؤكداً أن رد الأمير نواف بن فيصل كان وافياً بهذا الخصوص .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى