الأخبارالأخبار المحليةالاتحاد السعودي لكرة القدم

تعذيب الأسرى السعوديين في العراق يُثير استياء الإعلامي الشهير..!

أعرب الإعلامي الشهير ، بتال القوس ، عن استيائه الشديد مما تم تداوله إعلامياً خلال الأيام الماضية عن تعرض الأسرى السعوديين في العراق إلى الضرب والتعذيب والشتائم بألفاظ بذيئة ، وذلك عقب الفوز الهام الذي حققه المنتخب السعودي على نظيره العراقي بهدفين نظيفين يوم الثلاثاء الماضي ، في إطار التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الآسيوية التي ستُقام باستراليا العام 2015 .

القوس وعبر حسابه الشخصي على “تويتر” ، قال مُعلقاً على تعذيب الأسرى السعوديين بالسجون العراقية :” كان الله في عون السجناء السعوديين في العراق.. فايزين ومجلودين ” .

وكان ثامر البليهد ، رئيس لجنة المعتقلين السعوديين في العراق ، قد كشف أن هناك عدد من الأسرى السعوديين في السجون العراقية تعرضوا للتعذيب العنيف من الجانب العراقي ، حيث قام العراقيون بضربهم وتعذيبهم ووضع الفوط على أوجه السجناء السعوديين إضافةً إلى التلفظ عليهم بألفاظ بذيئة ، وذللك عقب خسارة منتخب العراق أمام المنتخب السعودي بهدفين نظيفين . مُشيراً أن هذا ليس بالأمر الجديد ، فقد سبق وأن حدث لهم قبل أقل من عام ذات الشيء .

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. وربعنا. لا حس ولا خبر. عساهم يعلقون. واحنا ملنا. وافتخروا انتم. ????????? قلنا لكم المواطن. السعودي صفر على الشمال. منهوب ومشروط ومطلوب على أمره. حتى يأتي الله بالفرج.

  2. عسى ما تكلفت يا بتال ؟
    المفروض تصعد القضية من خلال برنامجك مو تكتب تغريده وأنتهى الموضوع !!
    يقال بأن الرياضة هي رسالة السلام وإجتماع الشعوب ولكن ما يحدث في العراق كارثه إنسانية بحته وتمييز عنصري يجب علينا الوقوف ودعم أبنائنا وإخوننا المسجونين في العراق
    لا أعتقد بأنه من المنطق والعقل أن ينتصر منتخب العراق على السعودية وأخرج إلى الشوارع للبحث عن المطاعم العراقية وتكسيرها على رؤوس أصحابها بسبب جنسيتهم فقط !

    يجب على الحكومة السعودية وضع حد لما يفعله النظام العراقي ضد كل ماهو سعودي لا نكن ضعفاء من أجل اللحمه العربية على حساب أبنائنا في بلادهم ( فأبناء العراق في السعودية إخوه لنا ولا نفرق بينهم وبيننا في شيء ) قرار بسيط جداً إما إعادة جميع المسجونين السعوديين في العراق أو ترحيل جميع العراقيين وإقفال مصالحهم في السعودية

    أما كرة القدم فـ هي رياضة للمتعه فقط ولا تصل لتعذيب إنسان وإهانته لأنه ينتمي لهذا الفريق أو المنتخب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى