الأخبارالرياضة العالمية

تمريرة ساحرة من نيمار تقود البرازيل للإطاحة بالإكوادور

تمكن المنتخب البرازيلي من الفوز على نظيره الإكوادوري 1-0، في المباراة الودية التي جمعت بينهما اليوم الأربعاء في ولاية نيو جيرسي الأمريكية، بفضل الهدف الذي أحرزه المهاجم ويليان في الدقيقة 31 من اللقاء.

وبطريقة مماثلة لما حدث أثناء مباراة المنتخب البرازيلي الودية أمام كولومبيا، الجمعة الماضي، فشل منتخب السامبا في فرض سطوته على مجريات اللعب، إذ عانى كثيراً من الضغط الكبير الذي تعرض له طوال الشوط الثاني من منافسه، الذي كان قاب قوسين أو أدنى من تحقيق التعادل.

وجاء الشوط الأول من المباراة التي استضافها ملعب “ميتلايف” خالياً من الإثارة، إذ عمد المنتخب البرازيلي إلى الهجوم بشكل مكثف، إلا أنه أخفق في تجاوز عقبة دفاعات الفريق المنافس الذي بدا متحفزاً لاصطياد أي خطأ يقع فيه نظيره البرازيلي ومبادرته بالهجمات المرتدة.

وسنحت أولى فرص التسجيل في المباراة في الدقيقة 22 عندما استلم النجم البرازيلي نيمار تمريرة من زميله فليبي لويس، ثم أطلق قذيفة مدوية تعامل معها الحارس الإكوادوري دومنغيز بارتباك شديد.

وبعد 6 دقائق فقط، عاد نيمار لتصدر المشهد من جديد عندما سدد بقوة كرة ارتطمت بعارضة المرمى الإكوادوري، وتحولت إلى خارج الملعب.

وجاءت الدقيقة الـ 31 لتتوج محاولات منتخب السامبا بهدف جميل عن طريق جملة فنية رائعة، بدأها أوسكار بتمرير ركلة حرة مباشرة إلى نيمار الذي بدوره مرر الكرة بمهارة فائقة إلى ويليان، الذي أسكنها الشباك الإكوادورية بسهولة.

ويستعد دونغا مع “السليساو” لمواجهة نارية أمام الغريم التقليدي المنتخب الأرجنتيني في 11 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل في العاصمة الصينية بكين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى