مقالات الكتاب

تهديد (خطير) لأعضاء الشرف‎

القرار رقم (100) الصادر من لجنة الانضباط هل سيكون (وقفا) على عضو شرف نادي الوحدة جمال تونسي مثله ميثاق الشرف الذي أصدرته لجنة الاحتراف لمنع اللاعب الأرجنتيني (مانسو) من الاحتراف في صفوف الفريق الاتحادي تحت ذريعة إيقاف (المزايدات) بين الأندية بينما الحقيقة كانت (إرضاء) لسواد عيون (الأهلاويين) خاصة أن ذلك الميثاق كان (وقفا) على (العميد) ثم اختفى تماما رغم ظهور حالات مماثلة إلا أنه تم (تجميده) حيث أصبح حبرا على ورق وأشبه بصحة المثل القائل (سعيد سف الدقيق) إذ انتهت صلاحيته بعدما حقق أغراضه وأهدافه (النبيلة) التي سوف تبقى خالدة في ذاكرة التاريخ (ويلي مايعجبو يشرب من البحر).
ـ من الصعب الآن المقارنة بين القرار (100) وميثاق الشرف ذلك أننا الآن كمجتمع نمر بمرحلة مختلفة أصبح فيها كل شيء مكشوفا عبر (انفتاح) إعلامي وتقنيات حديثة ترصد أي (تناقضات) أولا بأول لا يمكن لكائن من كان (إخفاءها) مع قناعتي التامة أنه يوجد في منظومة رياضتنا من لا (يبالي) من جماعة (يلي اختشوا ماتوا) يدخل في عينك بالطول والعرض وهو يقسم بالله هناك فرق بين هذه الحالة وتلك ويعلم أنه (عبيط) كاذب.
ـ بصرف النظر إن كان (التونسي) حالة (خاصة) أو أنها ستكون (نموذجا) يعتد به لأي تصريحات يطلقها أي عضو شرف في أي ناد مع ضرورة الأخذ في الاعتبار (المقامات) الاجتماعية التي لا نستطيع (التخلص) منها من المبدأ الذي يدعي أن لنا (خصوصيتنا) مع أن الأديب الدكتور عبدالله الغدامي قال في محاضرة قيمة أقيمت له في نادي جدة الأدبي وتشرفت بحضورها إن السعودية في هذا العصر لم تعد لها (خصوصيتها) وأن العالم أصبح الآن ليس في كف عفريت كما يردد هذا القول عامة الناس إنما بات هذا العالم في كف (شاشة) صغيرة في ثوان تلتقط المعلومة وتحللها وتنقلها إلى بلايين من البشر.
ـ خطورة قرار لجنة الانضباط رقم (100) لا تقتصر على جمال التونسي فحسب إنما على جميع أعضاء شرف الأندية الذين لا يتمتعون بـ(خصوصية) إنما أشبه بالوقف العام أو من يمكن أن يكونوا لفترة محددة حقل (تجارب) لبعض من يرغبون في عمل تصفيات شخصية والحصول على (بطولات) ترضي غرورهم ولهذا إن التزمت هذه الفئة (الصمت) واعتبرت أن الموضوع لا يخصها فهي بهذه (السلبية) لا تتنازل عن حقوقها التي تكفلها لوائح وأنظمة إنما (تساهلها) واستهتارها سوف يسمح للجنة الانضباط بـ(التدخل) فيما لا يعنيها وتفرض هيمنتها على من تريد أن تضعه تحت (ضرسها) أو (باطها) عندها إن وقع الفأس في الرأس لن ينفع الندم ولا كلمة ياريت.
ـ لهذا يجب أن يكون هناك موقف (تضامني) من رئيس هيئة أعضاء شرف نادي الوحدة ورئيس النادي وبقية رؤساء الأندية الأخرى لـ(الدفاع) عن حقوق أعضاء الشرف بعدم (المساس) بها نهائيا وذلك عن طريق الرفع إلى رئيس رابطة دوري المحترفين ومطالبته بعقد اجتماع فوري لمناقشة هذا (التدخل) السافر غير النظامي وغير القانوني الذي قامت به لجنة الانضباط تجاه عضو شرف نادي الوحدة إذ أقحمت الأنظمة (زورا وبهتانا) لمعاقبته وهذه العقوبة تعني بكل ما جاء فيها (تهديدا) مباشرا لجميع أعضاء الشرف قد تسري عليهم مستقبلا على رغم أنه لا يوجد نص صريح في النظام الأساسي للاتحاد السعودي لكرة القدم ولا في لائحة العقوبات ما يفيد أن أعضاء الشرف تشملهم العقوبات للمخالفات المشار اليها في اللائحة وقد وضحت ذلك في مقال الأمس. اللهم إني بلغت.. اللهم فأشهد.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى