الرياضة العالمية

توخيل يُكيل المديح للاعبي تشيلسي بعد الفوز على بورتو

كال مدرب تشيلسي توماس توخيل المديح لفريقه بعد تجاوز الهزيمة المفاجئة 2-5 أمام وست بروميتش ألبيون، في الدوري الإنجليزي، مطلع الأسبوع الحالي، ليفوز 2-0 على بورتو في ذهاب دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم أمس الأربعاء.

واهتزت شباك تشيلسي أمام وست بروميتش المتعثر بأكثر من ضعف مما استقبلته في 14 مباراة سابقة تحت قيادة توخيل، لكنه ظهر بأداء معتاد أمام نظيره البرتغالي وانتصر بثنائية ميسون ماونت وبن تشيلويل.

وأبلغ توخيل الصحافيين: “فزنا بالعديد من المباريات سوياً، وخسرنا سوياً، لكن الآن ظهر رد فعلنا بعد الخسارة، إنها تقربنا من بعضنا البعض وتزيد الثقة، كنت واثقاً (من رد فعل الفريق)، شاهدت رد الفعل على الفور في غرفة الملابس وفي اليوم التالي، الأمر لم يكن مقلقاً، كنا جاهزين للرد، ستتعرض لخيبة أمل دائماً في الرياضة، التحدي الأكبر كان الانتفاض”.

وفرض تشيلسي سيطرته على مباراتي الذهاب والإياب في دور الـ16 أمام أتلتيكو مدريد، لكنه تراجع للدفاع لفترات طويلة أمام بورتو.

وقال المدرب الألماني الذي قاد باريس سان جيرمان لنهائي دوري الأبطال في الموسم الماضي: “عانينا في الكثير من الأوقات، لكننا صمدنا، الظروف مختلفة قليلاً في دور الثمانية، الروح كانت جيدة والنتيجة رائعة، نحن سعداء بالخروج بهذه النتيجة لكنها مباراة واحدة فقط”.

ولم يعبر بورتو دور الثمانية منذ تتويجه باللقب في 2004 تحت قيادة جوزيه مورينيو لكنه هاجم منافسه في مباراته التي أقيمت في إشبيلية في إسبانيا، بسبب قيود السفر بين البرتغال وإنجلترا جراء جائحة فيروس كورونا.

وأشار مدرب بورتو سيرجيو كونسيساو، إلى الفارق الكبير في الإمكانات بين الفريقين كان واضحاً وإشراك تشيلسي العديد من اللاعبين البارزين من على مقاعد البدلاء.

لكن المدرب البرتغالي شعر أن فريقه قدم أداء أفضل من منافسه.

وقال: “نعلم نقاط قوة تشيلسي، أشرك كريستيان بوليسيك وأوليفييه جيرو ونغولو كانتي وتياغو سيلفا، إنه يملك أسلحة مختلفة، لكننا كنا الطرف الأفضل”.

وتابع: “لكن لا توجد انتصارات معنوية والنتيجة هي ما تهم في النهاية، لكننا انتهينا من نصف الطريق لذا دعونا نؤمن بأنفسنا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى