الرياضة العالميةمانشستر سيتي

تيفيز ينقذ السيتي من الخسارة في الآنفيلد.. وتعادل سلبي أخر لآرسنال

تعادل مانشستر سيتي (حامل للقب بطولة الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم) مع مضيفه ليفربول في قمة الجولة الثانية من منافسات البريميرليج بنتيجة (2-2) على أرضية ميدان ملعب الآنفيلد في مدينة ليفربول، ولم يتمكن ليفربول من المحافظة على تقدمه مرتين الاولى بواسطة رأسية قوية لمدافعه السلوفاكي مارتن سكرتل (34)، والثاني بواسطة ركلة حرة مباشرة لمهاجمه الاوروجواياني لويس سواريز (66)، حيث رد المان سيتي مرتين، كانت الاولى عبر لاعب وسطه الإيفواري يايا توريه (63)، والثانية بواسطة الارجنتيني كارلوس تيفيز (80).

وخاض سيتي المباراة في غياب مهاجمه الارجنتيني سيرجيو أجويرو المصاب في ركبته والذي سيبتعد عن الملاعب حوالي الشهر، ولاعب وسطه الاسباني دافيد سيلفا الذي ارتأى المدرب الايطالي روبرتو مانشيني اراحته، وكان ليفربول الطرف الافضل طوال الدقائق التسعين وقدم لمحات جميلة واستحق التقدم عندما ارتقى سكرتل لكرة رفعها القائد ستيفن جيرارد من ركلة ركنية واودعها الشباك بتسديدة قوية برأسه.

ونجح توريه في ادراك التعادل عندما استغل كرة غير مشتتة بطريقة صحيحة من قبل ظهير ايمن ليفربول مارتن كيلي فتابعها داخل الشباك (63)، لكن سيتي لم ينعم بالتعادل اكثر من ثلاث دقائق عندما احتسب الحكم ركلة حرة مباشرة سددها سواريز بحرفنة كبيرة مانحا التقدم مجددا لليفربول وسط فرحة هستيرية في المدرجات، وقال تيفيز كلمته الاخيرة عندما استغل خطأ لسكرتل فانتزع منه الكرة وراوغ الحارس الاسباني بيبي رينا ووضع الكرة في الشباك.

واكتفى ارسنال بالتعادل السلبي الثاني للمرة الثانية على التوالي مع مضيفه ستوك سيتي ليستمر سعي كلا الفريقين نحو تحقيق الفوز الاول في الموسم الجديد بعد تعادلهما في الجولة الاولى الاسبوع الماضي.

وكان ارسنال قد تعادل مع سندرلاند بدون اهداف في الجولة الاولى واقترب اليوم من تسجيل هدفه الاول عبر مهاجمه الفرنسي اوليفييه جيرو الذي سدد كرة قوية من مسافة 40 مترا لكنها علت العارضة، لكن ربما تعين علي جيرو تمرير الكرة الى آرون رامسي الخالي من الرقابة الذي ربما كانت ستسنح له فرصة أفضل للتسجيل.

وكان ستوك افتتح الموسم بالتعادل 1-1 مع مضيفه ريدينج الصاعد حديثا لدوري الاضواء واقترب من التسجيل بكرة من بيتر كراوتش الا ان السيطرة دانت لأرسنال لكن لاعبيه لم يتمكنوا من هز شباك أصحاب الأرض.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. كريستيانو الرائع ،، كريستيانو الفنان ،، يصيب الاهداف من أي مكان ،، حتى لوكان بأبعد البلدان ،، ليس له مثيل في هذا الزمان ،، لاميسي ولا هنري ولا زلاتان،، يوصلون لمستوى هذا الفنان ،، لو كان هناك مليار محب لريال مدريد فأنا أولهم ،، لو كان لريال مدريد مشجع واحد فهو أنا ،، لو لم يكن اي مشجع لريال مدريد فأعلم أنني قد فارقت الحياة ،، مدريدي مهما صار لو حرقوني بالنار ،، لو عذبوني طول النهار ،، لو أجبروني بالانتحار *** CR7 ، CR7

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى