الأهليالوطن

جماهير جدة.. “شاشة” ولو جبر خاطر..!

لن يكون بمقدور عبدالله المشجع الأهلاوي الذي تعود مساندة فريقه حتى خارج مدينته حضور مباراة اليوم بسبب عدم قدرته على الحصول على تذكرة للمواجهة المرتقبة لفريقه مع الشباب، بينما سيحضر أشقاؤه محمد وأحمد وماجد المواجهة التي يقول عنها عبدالله إنها أشبه بالحلم بالنسبة إليه، ويضيف “لكن ما باليد حيلة، فقد كان الحصول على تذكرة في مباراة هامة لملعب جدة مثل الضرب من الخيال”.
وتمنى مراقبون لو نسقت رابطة دوري المحترفين مع إحدى الشركات المتخصصة في الدوائر التلفزيونية، للعمل على تجهيز ملعب الأمير عبدالله الفيصل الذي يستضيف المباراة بشاشة تلفزيونية لنقل الحدث المثير الليلة، وذلك على طريقة ما يحدث في ميادين بعض المدن، ما يعطي الجماهير الغفيرة غير القادرة على حضور المباراة في المدرجات فرصة معايشة الأجواء الجماهيرية التي تشهدها مثل هذه المناسبات.
وتبلغ قدرة ملعب جدة الاستيعابية في أحسن الاحتمالات 17200 مقعد، وهو عدد أقل بكثير من أن يلبي جماهيرية فريقي المدينة.
وكان المدير التنفيذي لشركة ركن المهند، محمد الطويان كشف لـ”الوطن” في حديث خاص أن تكلفة شاشة 48 م ما يقارب 1.5 مليون ريال، مؤكدا أن هناك مقاسـات ضخمة قـد تصـل حتـى 100م وقال “مثل هذه الشاشات تحتاج في البداية لموافقة الأمانة والحصول على التراخيص الخاصة بإنشائها”.
وأضاف “التركيب لا يحتاج أكثر من 3 أيام في حال البدء في العمل”.
وأكد الطويان على استعدادهم لتنفيذ مثل هذه الدوائر التلفزيونية متى ضمنت الجهة المسؤولة سلامة الأجهزة وقال “للأسف جماهيرنا بحاجة لتوعية ومثل هذه المشاريع قد تتلف بسبب انتصار أو خسارة فريق”.
وكان مشجع أهلاوي حمل عبارة (ملعب ولو جبر خاطر) في مدرجات فريقه في مباراته السابقة، مؤكدا حاجة جدة لملعب في ظل اكتظاظ المدرجات وعدم قدرة المدرجات على استيعاب الجماهير. والعبارة السابقة مقتبسة من أغنية شهيرة للفنان عبادي الجوهر، أحد أعضاء شرف النادي الأهلي (كلمة ولو جبر خاطر) وهي من كلمات أشهر رئيس نادي سعودي الأمير عبدالرحمن بن سعود (يرحمه الله) وكان الجوهر قد صدح بها في الثمانينات الهجرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق