الأخبارالأخبار المحليةالإتحاد

جمجوم : بناء فريق جديد والتأهل لدوري الابطال والحصول على كأس الملك تكفي لبقاء محمد الفايز فى رئيساً للاتحاد

أكّد نائب رئيس نادي الاتحاد عادل جمجوم على بقاء إدارة الفريق الحالية برئاسة محمد الفايز على رأس القيادة الإدارية لفريق الإتحاد لنهاية المدة الرئاسية المقررة لها.
وأشار جمجوم فى حديث هاتفي لبرنامج “الحدث الرياضي” انّ الإدارة تبذل مساعيها الحثيثة من أجل حلّ الأزمة الحالية التى يمر بها العميد , وأردف قائلاً انّه يجب على الجميع التكاتف من أجل مصلحة الفريق.
واستغرب جمجوم ممن يطالب الادارة الحالية بتقديم استقالتها على وقع الازمة الحالية , وقال جمجوم ألم يكفي هؤلاء ممن يطالبواْ باستقالة مجلس إدارة الاتحاد الانجازات التى تحقّقت على يد محمد الفايز وإدارته وذكر من هذه الإنجازات (بناء فريق جديد – التاهل إلى دوري أبطال آسيا – الحصول على بطولة كأس الملك).

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. والله تخسي يا جمجوم انت والذنب الشايئب الفائز وحاطة خاتم في
    اصباعك انتم دمرتوا الاتحاد بلا جبتوا كاس الملك اللي جاب الكاس
    شباب الفريق وعمل الاستاذ محمد الامي ولا لكم اي فضل يا شحاد
    بالا انت تكذب وتصدق نفسك وهذا حال الكذابين السلتيح امثالك
    لا لك وجه ولاقفاء وتلعب بالشائيب مثل ماتبي انتقام من الاتحاد
    الذي طرادك قبل سنوات وهذا حقد والله يفكنا منك ومن الفائز

  2. أمام الفايز وإدارته طريقان لا ثالث لهما، الأول: أن يظل الفايز وأعضاء مجلس إدارته متمسكين بالكراسي حتى نهاية فترتهم الرئاسية الانتخابية، وهذا من أبسط حقوقهم ادا اثبتوا للجماهير قدرتهم على حل ولو جزء من المعناة التي تتسع رقعتها الا ان كل المؤشرات والدلائل تؤكد أن هذا مالا بمكن ان يتم في ضل امتناع اعضاء الشرف عن أي دعم ولا هناك عقود لابتعاد الشريك باعتراف باخشب
    لقد اتت المطالبات من الفيفا ووصل اسيل الزبى أما الطريق الثاني: فهو تقديم الاستقالة والرحيل وهذا الحل الأكشر تعقل، لذلك هذا الطريق غير مستبعد ووارد في ذهن الفايز وأعضاء مجلس إدارته قبل سقوط الناد الى دوري ركاء ويصبحون وصمة عار في تاريخ الكرة السعودية والاتحاد

  3. الرجل هذا كذاب ومنافق ..
    لو كانت لديك ذرة من الرجولة و تحترم نفسك إستقل يارجل
    اهنتم في ملعب الشرائع واهينت كرامتكم اخجلوا
    على انفسكم ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى