الأخبارالأخبار المحليةالشبابالهلال

حارس الشباب يؤكد : لن أترك الليوث .. الكسار والعنزي الأبرز .. والدعيع أسطورة

نفى الحارس الشبابي، وليد عبدالله، نيته الرحيل عن الليوث خلال الفترة المقبلة، مؤكداً أنه عازم وزملائه على تحقيق بطولة كأس الملك المقبلة من أجل إسعاد الجماهير الشبابية .

وفي تصريحات إذاعية، قال وليد :” نعد جماهير نادي الشباب بتقديم مستويات أفضل مما قدمناها في الفترة الماضية، ولدينا استحقاقات قادمة ونطمح بخطف كأس خادم الحرمين الشريفين “.

وإحول مستقبله مع الفريق، أوضح حارس الشباب : ” أنا ابن من أبناء نادي الشباب، واستحالة أغادره وانتقل لنادي سعودي آخر مهما حدث، وسأستمر معه حتى نهاية مسيرتي، ولن أتركه إلا في حالة وجود عرض خارجي فقط ” .

وعن حراسة مرمى المنتخب السعودي، قال وليد عبدالله :” جميع حراس المملكة لهم الأحقية بملئ الخانة وحماية عرين المنتخب السعودي الأول وكلهم أكفاء، وليست حكراً على وليد فقط، وأبرزهم هذا الموسم الكسار وعبدالله العنزي “.

وتحدث حارس الليوث عن حياته خارج الملعب، وأوضح :” عندما أكون خارج الملعب أحب أزور أقاربي ، وأيضاً أقوم بلعب البلاي ستيشن مع الأصدقاء ، وحارتي كانت في الجرادية وتربيت هناك ولي فيها ذكريات جميلة ، وتعلقت بكرة القدم وكان عمري 11 سنة ، وحينها كنت أفضل اللعب بخط الهجوم ، وتغير مركزي بمباراة مدرسية لعبت فيها كحارس مرمى ” .

وختاماً، أكد وليد عبدالله أن قدوته في حراسة المرمى محلياً محمد الدعيع ومبروك زايد ومحمد الخوجلي، مُضيفا :” لقد استفدت من هذا الثلاثي كثيراً وخاصة الدعيع، وأفتخر أن أكون ولو ربع الأسطورة محمد الدعيع ، أما عالمياً الإيطالي بوفون والتشيكي بيتر تشيك والإسباني فيكتور فالديس ” .

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق