الرياضة العالمية

حارس تشيلي يفتح النار على حكم مواجهة بوليفيا

انتقد حارس وقائد منتخب تشيلي لكرة القدم، كلاوديو برافو، الحكم الباراغوياني إيبر أكينو الذي أدار مباراة فريقه أمام بوليفيا، في الجولة السادسة من تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال 2022، بعدما احتسب ركلة جزاء للفريق المنافس، مذكراً بأن نفس الحكم أضر بـ”لا روخا” في مواجهة أوروغواي أيضاً.

وفي الدقيقة 77 من المباراة، حين كانت تشيلي متقدمة بهدف مقابل لا شيء، سدد المهاجم البوليفي مارسيلو مارتينز من داخل منطقة الجزاء، لكن الكرة ارتدت من المدافع التشيلي غيليرمو ماريبان، الذي، في رأي الفريق المنافس والحكم، الذي قام بمراجعة الفار، لمس الكرة بيده، وعليه احتسب ركلة جزاء لبوليفيا التي تمكنت بذلك من إدارك التعادل لينتهي اللقاء بنتيجة (1-1).

وقال برافو: “من وجهة نظري، لا تبدو لي ركلة جزاء.. إنني مندهش من أن نفس طاقم الحكام أدار لنا مباراة أخرى، كان لنا معهم موقفاً أمام أوروغواي، كان الأمر بمثابة عقاب وعادوا للتحكيم لنا مرة أخرى، يبدو لي أمراً غريباً”.

وأشار الحارس إلى أن فريقه قدم مباراة جيدة لكنه يشعر بالأسف لأن هناك أمور لا يمكن التحكم بها، معتبراً أن إدارة أكينو لمباراة لهم مرة أخرى “ليس من قبيل الصدفة”.

وأوضح: “عقبنا على الأمر قبل اللعب، كان من الغريب أن يتولى التحكيم لنا شخصاً تعرض للعقوبة من قبل وسبق وحرمنا من حصد ثلاث نقاط بسبب نفس الموقف”.

وقبل أشهر، أثناء مواجهة أوروغواي في بداية السباق نحو المونديال، كانت النتيجة (1-1) بين الفريقين، ومع تبقي وقت قليل من عمر اللقاء، قرر نفس الحكم عدم احتساب ركلة جزاء لتشيلي على أساس لمسة يد مزعومة على المدافع سيباستيان كواتيس.

وبالتعادل أمام بوليفيا، أصبحت تشيلي تحتل المركز السابع بست نقاط مقابل خمس لبوليفيا صاحبة المركز الثامن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى