الرياضة العالميةبرشلونة

حسم برشلونة لليغا وتألق بنزيما يتصدران الصحف الإسبانية

انشغلت صحف الرياضة الإسبانية الصادرة اليوم الأحد، بفوز برشلونة على أتلتيكو مدريد بثنائية حسم بها تقريباً لقب الليغا بعدما حلق بالصدارة بعيداً عن “الروخيبلانكوس” بـ11 نقطة، وكذلك بالمباراة التي قدمها المهاجم الفرنسي كريم بنزيما بعدما قاد فريقه ريال مدريد للفوز على إيبار 2-1، في الجولة 31 من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وبعنوان “سواريز وميسي يُنزلان الستار” افتتحت صحيفة آس المدريدية عددها الصادر الأحد للإشارة لهدفي المهاجمين الأوروغوياني والأرجنتيني اللذين قادا البرسا للفوز على الأتلتي على ملعب كامب نو السبت، وبالتالي القضاء على آمال الوصيف في الليغا.

وأضافت الصحيفة، التي لم تنس ذكر طرد مهاجم أتلتيكو، دييغو كوستا (ق28) بعدما سب حكم اللقاء، أن “البرسا حسم الليغا في دقيقة ونصف على الرغم من المباراة الرائعة التي قدمها (يان) أوبلاك”، حارس الروخيبلانكوس.

وفي أعلى الصفحة اعتبرت آس أن “ريال مدريد هو بنزيما” الذي كان “صانع الانتفاضة برأسيتين سجلهما بالشوط الثاني” ليقلب النتيجة على إيبار الذي كان متقدماً بهدف في الشوط الأول.

من جانبها، ركزت صحيفة ماركا المدريدية أيضاً بشكل أكبر على فوز الريال، واختارت لافتتاحيتها صورة للمهاجم الفرنسي وهو يحتفل بأحد هدفيه، مبرزة في عنوانها الرئيسي “بنزيما وعشرة آخرون”، في إشارة لتألق صاحب القميص رقم ‘9’ في لقاء كان هو نجمه الوحيد تقريباً.

وأوضحت الصحيفة في عنوان فرعي أن بنزيما “كان بإمكانه تسجيل سبعة أهداف: ألغوا له هدفين وأضاع إثنين محققين وسدد مرة نحو العارضة” بالإضافة إلى الهدفين اللذين فاز بهما الريال على ضيفه.

وبصورة على جانب الصفحة الرئيسية، أبرزت الصحيفة أن برشلونة أصبح “لديه لقب ليغا آخر في خزائنه”.

أما صحيفة موندو ديبورتيفو الكاتالونية التي اعتبرت أن بنزيما: “أنقذ الريال من ارتكاب حماقة جديدة”، فمنحت لقب الدوري للبرسا بالفعل بعدما افتتحت عددها بعنوان “البطل (لم يتبق سوى موعد التتويج)”.

وأشارت الصحيفة إلى أن هدفي “سواريز وميسي في الدقائق الأخيرة من المباراة حسما اللقب على حساب الأتلتي الذي لعب منقوصاً عقب طرد كوستا”.

وأضافت في عنوان آخر أن “الروخيبلانكوس، في وجود أوبلاك الاستثنائي، صمدوا بتعادل سلبي حتى الدقيقة 80، لكن لويس وليو حسما اللقاء”.

ولم تتجاهل الصحيفة صافرات الاستهجان التي تعرض لها مهاجم الأتلتي، الفرنسي أنطوان غريزمان الذي كان على وشك الانتقال للكامب نو الصيف الماضي قبل أن يقرر أخيراً وبشكل غير متوقع، البقاء بين صفوف الروخيبلانكوس.

وأبرزت الصحيفة في عنوان فرعي إلى جانب صورة لمدافع برشلونة، جيرارد بيكيه وهو يعانق المهاجم الفرنسي، “صافرات استهجان قوية ضد غريزمان لدى عودته للكامب نو”.

بدورها، احتفت صحيفة سبورت بفوز البلاوغرانا معتبرة أن الفريق الكاتالوني فاز بـ”ليغا جديدة.. والآن إلى التشامبيونز”، في إشارة لمساعي البرسا للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا الذي غاب عن خزائنه على مدار السنوات الثلاث الأخيرة التي احتكر فيها الريال البطولة الأوروبية.

وأشارت الصحيفة إلى أن “البرسا حسم لقب الليغا الثامن له في 11 عاماً بعدما قضى على آمال أتلتيكو بهدفين من توقيع سواريز وميسي”، مذكرة بأن “حلم الفوز بالتشامبيونز ليغ يبدأ الأربعاء أمام مانشستر يونايتد” في ذهاب ربع نهائي البطولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق