الأخبارالأخبار المحليةالاتحاد السعودي لكرة القدمالنصراهم الاخبار

حسين عبد الغني : أهمية مباراة أورغواي ليس في تحقيق نتيجة إيجابية

كشف قائد الفريق النصرواي حسين عبد الغني العائد لقائمة المنتخب السعودي الأول لكرة القدم عن الهدف الحقيقي من مواجهة منتخب أورغواي في إطار ودي وهي المباراة التي تجمع المنتخبين خلال أيام.

وأكد عبد الغني في تصريحاته حسين عبدالغني أن هذه المرحلة تعتبر مرحلة للإعداد للمسابقات التي سيشارك فيها الأخضر السعودي مشيراً إلى ضرورة بذل المزيد من العمل والجهد لتحقيق الاستفادة القصوى منها.

وفيما يخص مباراة أورغواي أكد حسين عبد الغني أنه يعد من أقوى منتخبات العالم ويملك أسماء تلعب في أقوى دوريات وفرق العالم وبكل تأكيد بأن هذه المواجهة القوية مفيدة جداً لمنتخبنا الوطني .

وأكمل عبد الغني تصريحاته ليؤكد أن مثل هذه المباريات لا تهم فيها النتائج بقدر المستوى والانسجام الذي يبين مدى الاستفادة التي تحققت من البرنامج الإعدادي كما أنها تعكس الجاهزية التامة للمنتخب للمشاركات التي تنتظره في بطولة كأس الخليج وكذلك كأس آسيا القادمة.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. – الصوره تعبر عن واقع حسينوه هذا اللاعب المكروه .. اللاعبين معطينه ظهورهم وماهم طايقينه والجميع متضايق من وجود هالاعب العاله على المجتمع !!!
    – هالحين إنت إضمن لك مكان ياسليماني عشان تطلع وتصرح عن المباراه ,, أتذكر عام 2009 كنت إحتياطي لمحمد نامي وعبدالله الشهيل .. صدقني ماراح تلعب إلا في نادي مثل نادي الفلس هو اللي ممكن تلاقي لك خانه فيه !!

  2. انت يافرشوف بك داء اسمه العالمي اجل الزوري ظهير والله ماحطه ولا بفريق حواري العالمي تاج راسك

  3. تعليق فرفوش غريب..كيف حكمت ان اللاعبين كارهينه؟ ولو انك متابع للاندية السعودية للاحظت ان بعض اللاعبين ايضا تصرفاتهم صبيانيه ومن ضمنهم ناصر الشمراني, المنتخب اتى بعبدالغني لانقاذ المنتخب من الكوارث السابقه وايضا لان المنتخب يحتاج لشخصية قوية جداا لاتهمها الا مصلحة المنتخب ..فماذا اعطى ياسر القحطاني وسعود كريري للمنتخب وهما قادة له؟
    عبدالغني احتياجه للفريق بسبب شخصيته اولا لانها قوية ولاتعرف المجاملة والسبب الاخر ايضا انضظباطه ومستواه..سوف تلاحظ الفرق في وجود عبدالغني في المنتخب,,,ماذا يستفيد الشخص عندما يجامل على مصلحة نفسه ويحبوه الناس بالعكس انا اؤيد ان اكون مكرووه ولكنني اطبق النظام بسبب المصلحة العامه…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى