الأخبارالأخبار المحليةالشباب

خالد البلطان : #قصة_قادح … فيديو

كلمات خالدة

“أنا شبابي من قمة رأسي حتى أخمص قدمي” , “الشباب جزء مني وبيتي” هكذا إفتتح السيد / خالد بن عمر البلطان تصريحاته لدى دخوله الفريق الشبابي قبل توليه الرئاسة بأشهر قليلة , تلك الكلمات تركت إنطباعاً كبيراً في نفوس جميع الشبابين من أول الرمز الاول للفريق الأمير خالد بن سلطان الذي زكى البلطان لرئاسة الفريق الشبابي منذ 9 سنوات , هذا التصريحات زادات من المشاعر الجياشة للشبابين تجاه البلطان الذي أقحم فريق الشباب في المنافسات بقوة إبان الفترة التي كانت تقتصر فيها الصراع على البطولات فقط بين فريقي الاتحاد والهلال , فالبلطان لم يرد أن يستمر هذا الصراع الثنائي فقط , بل أقحم الشباب في هذا الصراع أحياناً كثيرة باقتناص البطولات وأحيان أخرى بخطف صفقات مدوية يعشقها الجمهور السعودي في ملاعبهم , فلم تعد الصفقات الكبيرة حكراً على قطبي الرياض الهلال والنصر من ناحية والاتحاد من ناحية أخرى.

البلطان

قصة كفاح

البلطان عشق العمل الجاد منذ صغره فلقد أصبح واحداً من أكبر رجال الأعمال قبل بلوغه المرحلة الرابعة من جامعة الامام , هذا العشق توجه البلطان بأن إتجه إلى المجال الرياضي الذي يعشقه فبدأ مع فريق بلدته (الحزم) الذي إنتشله من صراع الأشبال إلى صراع الأفيال في دوري الكبار وكان الصعود الاول له مع فريق الحزم إلى دوري الدرجة الأولى قبل 15 عاماً بعد أن صرف عليه أموالاً طائلة بلغت 70 أو 80 مليون ريال من جيبه الخاص دون أن يتولى رئاسة النادي الذي فضل أن يكون فيه عضواً داعماً فقط , ولكن البلطان لم يأبه بما أنفق بل كان أكثر ما يحبذ رؤيته هو النجاح على الساحة الرياضية كما نجح على الساحة الاقتصادية .

هذا النجاح الذي قاده إلى دخول الفريق النصراوي للمنافسة على رئاسة النادي الملقب بالعالمي بدعم من رمز النصر الأول الأمير “عبدالرحمن بن سعود” الذي واصل دعمه له حتى قبل وفاته بأيام قليلة حيث قال عنه تصريحاً سيجده البلطان راسخاً في وجدانه “لو لم أجد البلطان قادراً على رئاسة النادي لما أقحمته في هذا السباق , كما أنني أعرفه جيداً فهو مثابر وخبرته الرياضية يعرفها الجميع”.

خالد البلطان الشباب

صراع الجبابرة

لم تنتهي قصة البلطان مع أندية مسقط رأسه “الرياض” عند هذا الحد بل لم يلبث الأمر سريعاً حتى توج البلطان رئيساً للشباب بمرسوم أميري شرفي من رمز الشباب الاول , الأمير “خالد بن سلطان” الذي أعلن في 7 / 5 / 2005 أنّ الشاب المكافح خالد البلطان سيخلف “طلال آل شيخ” في رئاسة الشباب بداية من الموسم الرياضي 2005/2006 , ليبدأ البلطان كفاحاً كبيراً في حياته العملية , ولكن هذه المرة ضد عمالقة كرة القدم في الدوري السعودي على عكس ما بدأ به مع فريق الحزم.

موسم البلطان لم يكن سيئاً على الإطلاق ولكنه حاول إكتشاف كيفية مقارعة الكبار وخاصةً الهلال والاتحاد الذين يأكلون الأخضر واليابس حينها , ولكن الموسم الثاني للبلطان كان له كلمة عليا على مستوى المنافسة المحلية والذي أعلن فيه بشكل عملي أنّ هناك منافساً ثالثاً عائداً بقوة ولم تعد الساحة الرياضية حكراً على النمر والحوت , بل أنّ هناك ليثاً عائد إلى صولاته وجولاته السابقة والتي وضحت في العام 2007/2006 والذي حقق فيه الشباب اللقب الأول للدوري في عهد البلطان , ليواصل البلطان نجاحاته الشبابية في الموسم الموالي ويحقق لقب كأس خادم الحرمين الشريفين كأول فريق يظفر بهذا اللقب , ليسطر الشباب اسمه على هذا الكأس ويعلن أنّه الفريق السبّاق إلى الأمجاد الذي تأكد سطوة الشباب على إنجازه بتحقيق لقب الكأس الثانية توالياً في الموسم الأول الأكثر إثارة في تاريخ البلطان , فكما عرف عن البلطان أنّه رجل بطولات كما عرف عنه أيضاَ أنّه رجل صراعات فالمجال الرياضي لا يقتصر صراعه على الساحة الخضراء فقط.

البلطان

“البلاستيشن و البالتوك”

فعام 2009 كاد أن يشهد إبتعاد البلطان من منصبه المزكى به قبل 4 أعوام بعد هجوم أعلامي من شخصيات كبيره عندمادخل في صراع مع رئيس النصر الجديد الأمير “فيصل بن تركي” , والذي شهد واحداً من أقوى تصريحات البلطان في تاريخه الرياضي “البالتوك والبلاستيشن” في تعبير مجازي منه على سوء مستوى التحكيم آنذاك , بالاضافة إلى حفاظه على نجومه ولاعبيه البارزين (أحمد وعبده ) عطيف الذين كانواْ أساس هذا الصراع الكلامي , الذي إنتهى في الأخير بمصالحة رئيسي الناديين بعد تدخل وساطات رياضية رفيعة المستوى و انتصار البلطان في الحفاظ على نجومه والانتصار على الفريقين الذي لم يعدهم البلطان من الكبار في أكثر من منافسه

خصوصا منافسة الاهلي في مطلع ٢٠٠٨/٢٠٠٩عندما اطاح فيه الشباب على أرضه وبين جماهيره بسداسية أدت لإنسحاب الفريق الاهلاوي ومطالبة جماهير الاهلي للبلطان بالتوقف عن تسجيل الاهداف حينها أوقف الحكم مباراة الفريقين قبل نهايتها بسبب انسحاب لاعبين الاهلي .

كما أعلن البلطان في نفس العام جملة شهيرة ستبقة واحدة من أقوى التصريحات ذاك الموسم وهي أنّ الأندية الكبيرة في السعودية هي “الهلال – الاتحاد – الشباب” فقط , وليس سواهم كبير أو منافس , وهو ما أثار حفيظة جماهير النصر والأهلي الذين لم ينجحواْ في تحقيق بطولة الدوري من 15 عاماً و 25 سابقة على التوالي , ولكن هذا الأمر زاد من عزيمة الشباب ولم يركن إلى بطولات البلطان التي بلغت حينها 4 بطولات بل ضاعف هذا العدد في السنوات الخمس الموالية.

خالد البلطان الشباب

عودة الليث للزئير

فبعد مرور عامين خاويين من بطولات الدوري الشبابية استطاع الشباب مع البلجيكي المخضرم برودوم وهدّافه الأبرز “ناصر الشمراني” إقتناص لقب الدوري للمرة الثانية في عهد (القادح) , و لم يقف الأمر عند هذا الحد , بل إقتحم الشباب الادوار النهائية في البطولة الآسيوية ووصل الدور نصف النهائي , ولكن كبقية فرق الغرب الآسيوي لم تصمد من أجل تحقيق بطولة كان آخر فريق عربي حققها فريق السد عام 2011 , ليواصل الشباب التقدم الذي قال عنه رئيسه “المستقبل للشباب” ورغم أنّ الشباب فشل في الظفر بقلب الدوري بعد عامً أول لبرودوم إلا أنّه كان يواصل كفاحه حتى الأدوار الأخيرة في كل بطولة محلية والتي خسر إحداها (كأس الملك) أمام فريق الاتحاد في العام 2013 , ولكن الشباب عاود الكرة وعاد إلى بطولته المفضلة وحقق لقب الكأس 2014 المسمى بكأس الجوهرة المشعة في الموسم الذي شهد أكثر إثارة في تاريخ رئاسة البلطان للشباب .

البلطان 0

القادح

ومن تصريحات ضد الحكام في محاولة منه للحفاظ على حقوق فريقه , حتى تصريحه الأشهر على الاطلاق ضد رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم والذي أطلق فيها كلمته الشهيرة (أنا أقدح من رأسي ) في مناسبة أنّ الفريق الشبابي لا يلجأ إلى الحكام من أجل الظفر بالبطولات بل بالقدح والجد والاجتهاد يصل الشباب إلى المنصات , هذا التصريح جعله يُصدر قرار بحقه بإيقافه لمدة عام ولكنه تحدى هذا القرار وأعلن أنّه سيسلم على القائد الوالد , الملك (عبدالله) وحتى وإن تم إيقافه مدى الحياة ووقعت عليه الغرامة بالملايين وهذا ما كان ولكن هذه المرة الاخيرة التي يسلم فيها البلطان على سمو خادم الحرمين ويده مظفرة بذهب التتويجات بعدها أطلق تصريحه المثير (القامات لاتنحني ) ، وفعلاً صدر قرار الاستئناف وفض قرار لجنة الانضباط والغيت عقوبة الايقاف والاكتفاء فقط بغرامة عينية ، مما أثبت أن البلطان يعرف كل دهاليز اللعبة أكثر من من يديرها .

البلطان

مدرج متوهج

لم يكن يكفي فقط أن يحقق البلطان البطولات الواحدة تلو الأخرى , ولكن الانجازات التي حملها القادح لعشقه الأبدي وجهت أنظار الجمهور السعودي بعد أن حمل على عاتقه استعادة أمجاد الشباب التي فقدت منذ إعتزال أساطير الشباب الوفية على غرار فؤاد أنور وسعيد العويران , فحارب البلطان اللامهنية الإعلامية الرياضية التي جعلت من ناديي النصر والهلال القطبين الكبيرين فقط في مدينة الرياض , بل أنّ إنجازاته أجبرت الجميع على التوجه بأنظارهم نحو قطب جديد صنع الفارق في مستوى المنافسة في الكرة السعودية , فمن ضمن تصريحات البلطان في العام 2009 أنّه أكد أنّ الجمهور لا يأتي إلا بالبطولات , وليس بالشو الإعلامي , ورغم دينامكية الإعلام الذي يحركه الصراع الكبير بين قطبي الرياض وجدة , إلا أنّ البلطان إنطلق بفريق البطولات كالصاروخ يشق صفوف الجماهير ويكسب تعاطف الجمهور هنا وهناك , معيداً للمدرج الشبابي توهجه بعد أن إندثر في فترة من الفترات تحت رايات إعلامية تحركه مصالح شخصية.

11

أولوية البلطان في تحقيق الانجازات

لم تكن إنجازات البلطان مقتصرة فقط على الفريق الأول , أو استعادة المدرج الشبابي لتوهجه وبريقه المفقود , بل عمل البلطان على أن يكون فريقه بمختلف فئاته العمرية ومراحله السنية صاحب الأولوية في تحقيق الانجازات , فكان للبلطان الاسبقية في تحقيق إنجازات لم يصل إليها أي رئيس نادي من قبل , وكان من بين الانجازات أن حقق لقب دوري عام 2011 دون تلقى اي خسارة وهي المرة الأولى التي تحدث لفريق في بطولة الدوري أن يحصل عليه دون خسارة , بل استمر هذا الأمر إلى أن وصل إلى عدم تلقي الخساة في 34 مباراة في رقم عجز عنه أندية كثيرة في تحطيميه , أما عن الفئات السنية فحدث ولا حرج , فالبلطان أول رئيس نادي سعودي يحصل على جميع بطولات الدوري مع جميع الفئات العمرية والتي كان آخرها فريق شباب الشباب الذي حذا حذو الفريق الأول وتمكن من تحقيق اللقب دون تلقي أي خسارة طوال مشوار المسابقة.
ومضافاً إلى ما سبق فانّ البلطان أول رئيس يتسلم بطولة من يد سمو خادم الحرمين الشريفين لكرة القدم في عام 2008 , كما أنّه أول رئيس تطأ أقدامه ملعب الجوهرة المشعة بجدة وأكمل إنجازه بأن حقق أول الالقاب على هذا الصرح الكبير وتسلم الكأس من يد خادم الحرمين الشريفين ليحتفظ الفريق الشبابي بهذا الكأس للأبد كونه أول فريق يحقق هذا اللقب ثلاث مرات منذ نشأة المسابقة بنظامها الجديد.

وعلى صعيد الاستثمار في النادي , فانّ البلطان جعل من فريق الشباب صاحب ثاني أكبر عقد رعاية لفريق في الدوري السعودي , حتى بعد إنسحاب الشركات الراعية من الأندية , كما أنّه أوصل المنتج الشبابي لكل عاشق من خلال إفتاح متجر لنادي الشباب داخل النادي والتي تعرض منتجات رياضية لفريق الشباب فقط .

مقترحات جوهرية وخالدة

وعلى صعيد الكرة السعودية بشكل عام , فقد أسهم البلطان في تطويرها وتطوير نظام المسابقات فيها , بأن قدم عدة مقترحات رنانة رفعت من مستوى الكرة السعودية , كأن كان أول فريق يستحدث لائحة لنظام الاحتراف الداخلي وسار على نهجه باقي الأندية الأخرى , كما قدم عدة مقترحات كالمقترحات المتعلقة بالأجهزة الفنّية , وكذلك توزيع نسبة من مقدمات عقود اللاعبين من أجل ضمان حقوقهم مع الأندية وعلى الرغم من أنّ معظم الاندية طبقت هذا النظام (توزيع مقدمات عقود) إلا أنّ غالبيتها ورط نفسه في مشاكل مالية كبيرة بسبب المبالغة في هذا الأمر , وعدم قدرتهم على السير بنفس النهج الذي كان يدور في ذهن ولائحة البلطان.
ويحسب للبلطان أن كان رئيس النادي الأول الذي يقدم راعياً لبطولة الدوري السعودي بأغلى عقد رعاية في تاريخ السعودية مع شركة

(عبداللطيف جميل) , والتي جعلت من الدوري السعودي رابع أغلى دوري بعقد رعاية مالي بعد الدوري الانجليزي والاسباني والتركي.

وإذا أردنا أن نرصد المقترحات التي قدمها البلطان سواء للكرة السعودية أو الكرة الآسيوية ككل فلن تكفي هذه السطور القليلة لفعل ذلك الأمر , ولكن يكفينا فقط أن نقول بأن البلطان هو من جعل طريق الاتحاد والهلال في دور الـ 8 هذا الموسم في اسيا أكثر سهولة من سابقة , فرغم أنّ العميد والزعيم وصلا إلى هذا الدور بمجهود لاعبيهم إلا أنّ الفضل في ذلك يعود إلى البلطان الذي استحدث فكرة فصل منافسات أندية الشرق عن أندية الغرب في بطولة آسيا من أجل إضفاء منافسة قوية على الفرق المتبارية , وكان هذا المقترح قد قدم بعد إقصاء الشباب من بطولة دوري الابطال عام 2013 من الدور ربع النهائي على يد كاشيوا ريسول الياباني , حيث رأى البلطان أنّ نظام المسابقة غير عادل مع أندية أنهت مواسمها الرياضية قبل حلول الصيف وأندية أخرى تتصارع ولديها حمية المباريات ويمكنها التغلب بسهولة على الأندية الغربية , وبفضل مقترح البلطان تمّ فوراً استحداث هذا المقترح الذي كما سبق أن أشرنا إلى أنّه خدم الكرة السعودية بوصول فريقين إلى الدور ربع نهائي من المسابقة القارية.
ومن المقترحات التي قدمها البلطان , بأن استحدث نظام تقسيم المدرجات بين الفريق المضيف والفريق الزائر حسب أولوية استضافة المباريات , الأمر الذي لم يرض عنه البعض , ولكنه كان مرض تماماً لكثير من الفرق , كما هو الحال بالنسبة لرش الملاعب بالمياه قبل المباريات , فقبل مباراة الذهاب أمام فريق الاتفاق في الدور قبل النهائي من بطولة كأس الملك للموسم المنصرم حدث ذلك الأمر الذي أضر بالشباب في تلك المباراة , ولكنه عاد بالنفع عليه بعد ذلك بعد أن جعل للأندية حق رش الملاعب قبل إقامة المباريات.

Capture

ملخص بطولات البلطان مع الشباب

1 – بطولة الدوري السعودي للمحترفين (مرتين) : 2007 و 2011
2 – بطولة كأس الملك للابطال (ثلاث مرات) , عام 2008 كأول فريق يحققها , المرة الثانية على التوالي 2009 وآخر بطولة كانت في عام الرحيل 2014
3 – بطول كأس الأمير فيصل بن فهد (ثلاث مرات) 2009 , 2010 , 2012 .

قالواْ عن البلطان :

الأمير عبدالرحمن بن سعود – رحمه الله : ” لولا ثقتي فيه ما دعمته لرئاسة نادي النصر”.
الامير خالد بن سطان ( رمز الشباب) : ” كفاحه الرياضي الكبير يغني عن أي حديث”.


#قصة_قادح خالد البلطان رئيس نادي الشباب by AllGoals

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. الله يرحم ايامك يا منصور البلوي ,, منصور البلوي فعل اشياء اكبر من هذي بكـــــثـــــــيــــــــر ولم نرى كل هذا التمجيد وسرد الصفحات لرجل هو الذي خلق الاحتراف الحقيقي في البلد ,

    نرجوا من صحيفة الجماهير أن تعرض لنا تقرير عن منصور البلوي الذي حقق كأس آسيا مرتين متتاليتين ووصل لرابع العالم بفريقه ,, بالرغم من ذلك يستحق خالد البلطان

    وتشكرات

  2. بصراحه أبو الوليد مهاره أداريه نادره والعرب مشهورين بكره المبدعين منهم وهذه شهاده لتفوقه وبجداره

  3. روووووعة والله روعة تسلم يدين الي سواه وقليل بحق القادح خالد البلطان م قصر ويا الرياضة السعودية كلها

  4. ﻻزم تضيفون طردة من الرياضة بعد تصريحة العنصري وان نهايتة كانت ماساوية وقدحوة الرجاجيل خارج اسوار النادي

  5. رجاااال قول وفعل

    لن ينساه الرياضين محبين وكارهين

    شكرا صحيفة الجماهير على الموضوع

    1. يجب ان يكون في اخر الطابور الرياضي لسوء اخلاقه مع انديه المقدمه
      وسوء خاتمته قدم استقالته وهو مطرود لتصريحاته العنصريه
      ستعود جماهير الانديه بعد مغادرته محبه لنادي الشباب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق