Ac ميلانالرياضة العالميةيوفنتوس

خطأ بوفون يينعش أمال ميلان في المنافسة على اللقب .. فيديو..

قدم الحارس الدولي جيان لويجي بوفون هدية على طبق من ذهب عندما أخطأ في ترويض كرة معادة إليه ليسجل ليتشي هدف التعادل في مرمى مضيفه يوفنتوس بطريقة دراماتيكية خاصة في ظل تفوق ميلان على ضيفه أتالانتا بنتيجة (2-0) ليتقلص فارق النقاط إلى نقطة واحدة قبل نهاية بطولة الدوري بجولتين.

اللقاء الأول في ملعب يوفنتوس أرينا في مدينة تورينو تمكن يوفنتوس من افتتاج التسجيل في وقت مبكر عندما تمكن لاعب الوسط آندريا بيرلو من تمرير كرة مميزة للغاية داخل منطقة الجزاء لزميله لاعب الوسط الايطالي المتألق كلاوديو ماركيزيو الذي انبرى للكرة برأسة للتجه نحو زاوية المرمى كهدف أول في الدقيقة 8 من شوط المباراة الأول، وسيطر بعدها اليوفي على كامل مجريات الشوط ولكنه لم يتمكن من تعزيز تقدمه لينتهي الشوط بهدف دون رد.

شوط المباراة الثاني انطلق بأفضلية واضحة لأصحاب الأرض وبعد مرور عشر دقائق تعرض لاعب الوسط الكولمبي كوادرادو للطرد بالبطاقة الحمراء بعد حصولة على البطاقة الصفراء الثانية ليكمل الضيوف اللقاء الصعب بعشرة لاعبين، وقد يكون ذلك الأمر نقطة التحول في المباراة بعد أن هدأ رتم ونسق اللعب من قبل لاعبي السيدة العجوز وبدأ لاعبي نادي ليتشي في الاحتفاظ بالكرة وتنظيم اللعب مع إغلاق مناطقهم، ولكن ذلك لم يدم طويلاً حيث أن توجيهات المدرب كونتي كانت واضحة بأن يستعيد لاعبيه الأفضلية والتحكم بالكرة.

ومن كرة معادة للحارس بوفون من قبل زميله المدافع بارازالي أخطأ بوفون في ترويض الكرة ليفتكها منه لويس فروتو لاعب نادي ليتشي ويودعها الشباك كهدف تعادل في الدقيقة 85 وسط أجواء صدمت أنصار الفريق في ملعبه ومدربه كونتي الذي وضع يديه على رأسه من هول مفاجأة الخطأ الذي وقع فيه الحارس الكبير بوفون لينتهي اللقاء بالتعادل الايجابي (1-1).

وفي اللقاء الأخر تمكن الغاني الدولي علي سولي مونتاري من الاستفاده من عرضية زميله الغاني الأخر بواتينغ ليلعب الكرة بيمناه داخل الشباك كهدف أول للروسونيرو في الدقيقة 9 من شوط المباراة الأول، وفرض ميلان أفضليته على ضيفه أتلانتا الذي قدم مستوى جيداً في شوط المباراة الأول وهدد مرمى أبياتي في أكثر من كرة ولكن دون جدوى.

شوط المباراة الثاني واصل ميلان عمله بجد وسط أفضليه نسبية للضيوف، وكاد اتلانتا أن يكسر مصيدة التسلل في أكثر من مناسبة إلا أن خبرة نيستا وفطنة ميكسيس منعت ذلك، وتكمن البديل روبينهو من ضمان النقاط الثلاث لميلان في الدقيقة 90 ليؤكد تقلص الفارق مع المتصدر يوفنتوس لنقطة واحدة قبل نهاية الدوري بجولتين.

وسيتعين على يوفنتوس مواجهة كالياري خارج أرضه في حين سيواجه ميلان نادي انترميلان في لقاء الديربي الصعب يوم الأحد المقبل والذي قد تتضح على أثره ملامح البطل بصورة أكبر.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى