الإقتصادية

خلال لقاءات الجولتين الأولى والثانية من تصفيات آسيا الصافرة السعودية غائبة

غاب الحكام السعوديون ومساعدوهم عن المشاركة في إدارة مباريات الجولة الأولى من الدور الرابع في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل، حيث وجد علي الطريفي فقط مراقباً للطاقم البحريني المكلف بقيادة مباراة لبنان مع قطر في بيروت الأحد.

ويتكون الطاقم من نواف شكر الله “حكم ساحة”، ياسر طليفات “مساعد أول”، إبراهيم مبارك “مساعد ثان”، جميل جمعة “حكم رابع”، إضافة إلى الأردني منعم فاخوري مراقبا للمباراة.

وأعلنت لجنة الحكام الرئيسة أمس حكام ومراقبي مباريات الجولة الأولى، حيث تجرى أربع مباريات غدا ضمن المجموعتين الأولى والثانية.

واختارت اللجنة طاقمين من أوزبكستان لإدارة مباراتين بواقع حكمي ساحة لإدارة مباراتي الأردن والعراق ضمن المجموعة الثانية واليابان مع عمان ضمن المجموعة الثالثة، وثلاثة مساعدين وحكم رابع، فيما يتكون طاقم المباراة الرابعة من طاقم ياباني إضافة إلى البحريني.

الجدير ذكره أن الحكام الدوليين السعوديين المسجلين في قائمة الاتحاد الدولي “فيفا”، هم: خليل جلال، عبد الرحمن العمري، مرعي العواجي، فهد المرداسي، سامي النمري، وفهد العريني، إضافة إلى تسعة حكام مساعدين.

من جانبه، تمنى ناصر الحمدان الحكم الدولي السابق ومقيم الحكام الحالي من الاتحاد السعودي لكرة القدم الاستفسار من لجنة الحكام الرئيسة في الاتحاد القاري عدم تواجد حكام النخبة السعوديين في بعض المباريات المهمة على مستوى القارة، وقال “يوجد لدينا طواقم مميزة، وحكام على مستوى عال، غيابهم غريب”.

كما طالب الحمدان حكام بلاده وخاصة النخبة بإجبار مراقبي الحكام على كتابة تقارير مميزة عنهم خلال المباريات التي يديرونها وتكون مراقبة على مستوى القارة، وقال “بعض الحكام يتم اختيارهم لإدارة مباريات كأس الاتحاد الآسيوي ويعتبر تصنيفها الثالث على مستوى القارة، لكن الحكم يستطيع إجبار مراقبه على كتابة تقرير عنه مميز بأدائه وتحركاته وانضباطيته وجراءة قراراته”.

وعن اختيار طاقمين من أوزبكستان لقيادة مباراتين في جولة واحدة، قال الحمدان “قارة آسيا كبيرة جدا، وفيها حكام مميزون، وطبيعي أن يكون التنويع من هنا ومن هناك، لكن اختيار طاقمين من دولة واحدة مهما كانت كفاءتهما أعتبرها هفوة من لجنة حكام الاتحاد القاري، كان الأولى التنويع خاصة أن هناك حكاما مميزين في دول متعددة”.

وفي سؤاله أن يكون لتكليف أمانة القدم حكاما أجانب للمباريات الحساسة دور في غياب الحكام السعودي، قال الحمدان “لا أتوقع أن يكون ذلك صحيحا، الحكم المميز السابق جمال غندور كان يدير مباريات مهمة على مستوى نهائيات كأس العالم وخارج القارة الإفريقية وبتكليف رسمي من الاتحاد الدولي “فيفا”، في الوقت نفسه نشاهد الاتحاد المصري لكرة القدم يكلف حكاما أجانب للمباريات الحساسة لديه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى