الأخبارالرياضة العالميةبرشلونةريال مدريد

دربي مدريد في الواجهة وأول إختبار جدي لبرشلونة

يعاود الدوري الأسباني نشاطه بعد عطلة المباريات الدولية الودية وتلك المؤهلة الى كأس اوروبا 2016 وذلك بموقعة نارية تجمع ريال مدريد بجاره اللدود اتلتيكو مدريد حامل اللقب بعد غد السبت، فيما يخوض العملاق الاخر برشلونة اول اختبار جدي له بمواجهة ضيفه أتلتيك بلباو في اليوم ذاته ضمن المرحلة الثالثة من الدوري الأسباني، التي تفتتح غدا الجمعة بلقاء الميريا وقرطبة.

على ملعب “سانتياجو برنابيو”، سيكون جمهور العاصمة امام مواجهة نارية بين ريال مدريد وجاره اتلتيكو في مباراة يسعى من خلالها رجال المدرب الايطالي كارلو انشيلوتي الى الاعلان عن نفسهم بعد بداية موسم متواضعة استهلوها بفوز صعب على قرطبة (2-0) ثم بالخسارة امام ريال سوسيداد (2-4) في مباراة كانوا متقدمين خلالها بثنائية نظيفة قبل ان يخذلهم دفاعهم المهزوز.

وفي المقابل، يبحث اتلتيكو الذي توج الموسم الماضي باللقب للمرة الاولى منذ 1996 وبلغ نهائي دوري ابطال اوروبا للمرة الاولى منذ 1974 قبل ان يخسر امام ريال بالذات 1-4 بعد التمديد في مباراة كان متقدما فيها حتى الدقيقة 90، الى التأكيد بانه جدي ايضا هذا الموسم في المنافسة على اللقب والخروج بمنظر افضل من ذلك ظهر فيه خلال مباراتيه الاوليين حيث تعادل مع رايو فايكانو (0-0) وفاز بصعوبة على المتواضع ايبار (2-1).

ويأمل الجاران الحصول على الدعم المعنوي اللازم من هذه المواجهة قبل انطلاق مشوارهما في دوري ابطال اوروبا حيث يبدأ ريال حملة الدفاع عن لقبه الثلاثاء المقبل بمواجهة ضيفه بازل السويسري، فيما يلعب “لوس روخي بلانكوس” الذي سيغيب عنه مدربه دييجو سيميوني بسبب ايقافه لثماني مباريات عقابا له على ما بدر منه تجاه حكام مباراة اياب الكأس السوبر ضد ريال بالذات (1-0)، ضد مضيفه اولمبياكوس اليوناني في اليوم ذاته.

ومن المتوقع ان تكون المباراة مثيرة للغاية وحامية الوطيس وهذه المرة ليست لانها مواجهة اعتيادية بين جارين لدودين بل لان الفريقين يتنافسان في ما بينهما على الالقاب رغم الفارق الهائل في ميزانية كل منهما.

وتحدث ظهير اتلتيكو خوانفران عن المباراة التي ستكون الثالثة بين الفريقين هذا الموسم بعد ان تواجها في الكأس السوبر (تعادلا في سانتياجو برنابيو 1-1 وفاز اتلتيكو ايابا على ارضه 1-0)، قائلا بان اللقاء سيكون مشابها للمواجهات الاخيرة مع ريال لكنه اضاف “ستكون هناك بعض المفاجآت. ستكون مباراة مشابهة لسابقاتها لكن وكما حال كل عام سترتدي طابعا مختلفا بالنسبة لهم ولنا لان الخصومة اصبحت اقوى واجمل. تحدثت الى لاعبي ريال مدريد المتوجدين معي في المنتخب والجميع يقول بانه يرغب بخوض مباريات من هذا النوع”.

واضاف “نحن متلهفون لمواجهتهم. ستحسم المباراة بالتفاصيل لكن المواجهة المتوازنة لا تحسم الا بالتفاصيل الصغيرة. في الكأس السوبر، حظينا بفرصة الفوز وكانت هناك تفاصيل صغيرة جدا قمنا باستغلالها في سانتياجو برنابيو وفسينتي كالديرون. لقد تعززت ثقتنا بانفسنا وامل ان يتكرر الامر ذاته وان نفوز بالمباراة”.

ويأمل اتلتيكو الذي عزز هجومه بالايطالي اليسيو تشيرشي (تورينو) الذي اصبح عاشر لاعب جديد في الفريق بعد رحيل دييجو كوستا والبرازيلي فيليبي لويس والحارس البلجيكي تيبو كورتوا الى تشلسي وهو سيلعب في المقدمة الى جانب الوافدين الجدد الاخرين الكرواتي ماريو ماندزوكيتش (بايرن ميونيخ الالماني) والمكسيكي راؤول خيمينيس (كلوب اميركا) والفرنسي أنطوان جريزمان (خيتافي الاسباني)، ان يكرر نتيجة زيارته الاخيرة في الدوري الى “سانتياجو برنابيو”.

وفاز اتلتيكو الموسم الماضي على جاره في معقله خلال المرحلة السابعة بنتيجة 1-0 سجله دييجو كوستا، علما بان الفريقين تواجها مرة اخرى الموسم الماضي في هذا الملعب وكانت في ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة الكأس حين خرج ريال فائزا بنتيجة كاسحة 3-0 ثم جدد الفوز على جاره ايابا في “فيسنتي كالديرون” 2-0 بفضل ثنائية من نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي غاب عن مباراة المرحلة الماضية من اجل منحه فرصة التعافي تماما من اصابته.

ومن المتوقع ان يعود رونالدو الى الفريق بعد ان غاب ايضا عن المباراة التي خسرتها بلاده ضيد ضيفتها البانيا (0-1) في تصفيات كأس اوروبا، وذلك بعدما عاود تمارينه مع الفريق امس الاول الثلاثاء الى جانب الدوليين الاخرين مثل مواطنيه بيبي وفابيو كوينتراو الفرنسيين كريم بنزيمة ورافايل فاران والكولومبي جيمس رودريجيز والالماني توني كروس والقائد الحارس إيكر كاسياس وسيرخيو راموس وخيسي وداني كافارخال.

وعلى ملعب “كامب نو”، يسعى برشلونة الى تأكيد بدايته الجيدة والخروج فائزا من اول اختبار جدي له هذا الموسم امام ضيفه وشريكه في تمثيل اسبانيا في دوري ابطال اوروبا اتلتيك بلباو. وكان فريق لويس انريكي حقق في المرحلة السابقة انتصارا هاما على مضيفه فياريال 1-0 بعد ان استهل مشواره مع مدربه الجديد بفوز سهل على التشي 3-0 بفضل ثنائية لنجمه ليونيل ميسي.

ويمكن القول ان برشلونة عانى في اختبار “ال مادريجال” قبل العطلة الدولية اذ انتظر حتى الدقيقة 82 ليحسم النقاط الثلاث والتصدر مجددا بفضل البديل الشاب ساندرو راميريز الصاعد هذا الموسم من الفريق الرديف.

ويتحضر برشلونة لمواجهة ضيفه ابويل نيقوسيا القبرصي الاربعاء المقبل في دوري ابطال اوروبا، وهو يأمل التحضر لبدايته في المسابقة القارية التي ستجمعه في دورها الاول مع عملاقين هما باريس سان جرمان الفرنسي واياكس امستردام الهولندي، بشكل مثالي لكن المهمة لن تكون سهلة امام ضيفه الاندلسي الذي عوض خسارته في المرحلة الاولى امام ملقة (0-1) بفوز كبير على ليفانتي (3-0) اضافة الى ذلك الذي حققه على نابولي الايطالي (3-1) في اياب الدور الفاصل المؤهل الى دور المجموعات من دوري الابطال الذي يبدأ فيه مشواره الاربعاء بمواجهة ضيفه شاختار دانييتسك الاوكراني.

ويعول النادي الكاتالوني على سجله المميز بين جماهيره في مواجهة ضيفه الاندلسي الذي لم يذق طعم الفوز في “كامب نو” منذ 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2001 (2-1).

وفي المباريات الاخرى، يلعب فالنسيا الثاني (اربع نقاط) امام ضيفه إسبانيول الباحث عن فوزه الاول، وسلتا فيجو الثالث (اربع نقاط) مع ضيفه ريال سوسيداد (3 نقاط)، و إشبيلية الرابع (اربع نقاط) مع خيتافي (3 نقاط)، وغرناطة الرابع ايضا (4 نقاط) مع فياريال (3 نقاط).

كما يلعب السبت ملقة مع ليفانتي، والاحد رايو فايكانو مع التشي، على ان تختتم المرحلة الاثنين المقبل بلقاء ايبار وديبورتيفو لا كورونيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى