الرياضة العالميةمانشستر سيتيمانشستر يونايتد

ديربي الانتقام.. مان سيتي يستضيف المان يونايتد في ملعب الاتحاد

تنطلق منافسات الجولة السادسة والثلاثين من بطولة الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بعدة مواجهات يأتي في قمتها لقاء الديربي المُرتقب على أرضية ميدان ملعب الاتحاد في مدينة مانشستر والذي تتسع مقاعده لأكثر من 48 ألف مشجع (في تمام الساعة العاشرة بتوقيت مكة المكرمة) حيث أنها المواجهة التي سيتحدد على أثرها مسار لقب البراميرليج للموسم الحالي بشكل كبير، ويدخل أصحاب الأرض للقاء وهم في المركز الثاني برصيد 80 نقطة، وبفارق ثلاث نقاط فقط عن خصمهم اللدود (مانشستر يونايتد) متصدر الترتيب العام لبطولة الدوري. ويأمل أنصار السيتيزنز بتكرار نتيجة مباراة الذهاب في ملعب أولد ترافورد وأمام اكثر من 75 ألف مشجع هتفوا للشياطين الحمر حينما سقط وقتها السير أليكس فيرجيسون ولاعبيه فريسة سهلة للمدرب الايطالي روبيرتو مانشيني ونجومه حيث انتهى لقاء الديربي بفوز المان سيتي بنتيجة تاريخية قوامها (6-1) سجلها كلاً من ماريو بالوتيللي هدفين وادين ديزكو هدفين وسيرجيو آجويرو زميله دافيد سيلفا هدف لكل منهما.

**من ذاكرة الديربي:

لم يكن في السابق ديربي مدينة مانشستر حافلاً بالندية والإثارة كما هو عليه الحال في هذا الموسم حيث كانت الأفضلية والسيطرة للمان يونايتد الذي كان يحصد البطولات والكؤوس المحلية والقارية وكذلك الدولية، وفي المقابل كان السيتي من ضمن الفرق التي تبحث عن مكان دائم في منتصف جدول الترتيب العام وفي أوقات أخرى تعمل على تفادي الهبوط. وظل الأمر على حاله إلى أن قام الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بشراء النادي الانجليزي ومن ثم قام بضخ الأموال والتعاقد مع لاعبين على مستوى عالي وجهاز فني مميز، وقد تكون الشرارة التي أشعلت مدينة مانشستر الهادئة تلك الصفقة التي أختطف فيها السيتيزنز المهاجم الأرجنتيني الهداف كارلوس تيفيز من صفوف الشياطين الحمر بطريقة أغضبت السير أليكس فيرجيسون وفاجئت محبي وعشاق النجم الهداف في النصف الأخر من المدينة. وتعد الخسارة في الدور الأول بسداسية في الأولد ترافورد إهانة كبيرة للفريق الأكثر تتويجاً بالبطولات في انجلترا وهو ما سيعطي المباراة يوم الأثنين المزيد من الزخم الإعلامي حيث أطلقت وسائل الإعلام الانجليزية عنوان “ديربي الانتقام” في إشارة إلى أن المان يونايتد سينتقم من النتيجة التاريخية التي سُحق بها في معقله وأمام أنصاره، وقد يكون السير أليكس قد صادق على ذلك حينما أكد بأنه الديربي الأهم خلال مسيرته التدريبية.

**مانشيني يحذر لاعبيه وأنصار فريقه:

تحدث المدرب الايطالي للسيتي السيد روبيرتو مانشيني حول لقاء الديربي القادم قائلاً: “على الجميع أن لا يتوقع تكرار نتيجة الذهاب (6-1) في لقاء الديربي القادم، فالديربي هذه المرة هو لعبة الموسم التي ستحدد بطل البراميرليج، سبق وأن قدمنا مباراة رائعة أمامهم إلا أن مباريات الديربي دائماً مختلفة ولا تخضع لأية عوامل”. تحذيرات مانشيني جائت في وقتها قبل انطلاق الديربي حيث أن خسارته ستعني فقدان اللقب بصورة كبيرة.

**فيرجيسون: الديربي الأهم مسيرتي التدريبية:

تحدث المدرب الاسكتلندي الخبير قبل دخول الديربي وقال: “لقد فرطنا في فوز كان في متناولنا -أمام ايفرتون في الجولة الماضية- كانت مفاجئة كبيرة لأننا قدمنا مباراة رائعة. كما أن الأهداف التي أحرزها الفريق كانت رائعة. ولكن أن تستقبل أربعة أهداف في الأولد ترافورد في مباراة في غاية الأهمية مثل هذا اللقاء، فإنه أمر لا يصدق. فلا زلت لا أصدق ما حدث” وأضاف في حديثه إلى تليفزيون مانشيستر يونايتيد: “لقد صعبنا الأمور كثيرًا على أنفسنا في إستاد الاتحاد، سوف ندخل المباراة بفارق ثلاث نقاط فقط، نعرف الموقف الحقيقي الذي نحن فيه، نحن في وضع أفضل من مانشستر سيتي، ويمكننا أن نحقق نتيجتين جيدتين بينما النتيجة الجيدة الوحيدة لسيتي هي الفوز، تعرفون أسلوبي وأسلوب النادي وهو السعي بشكل دائم لتحقيق الفوز. بالنسبة للأداء الدفاعي كان سيئًا في الفترة الأخيرة، وأتمنى أن يؤدي في بصورة أفضل” وأختتم السير حديثه قائلاً: ” الديربي القادم.. أنه الديربي الأهم خلال مسيرتي التدريبية، فالفوز بنتيجته تعني ضمان اللقب بنسبة كبيرة”.

**آوي روزلر: أنه وقتنا الآن للفوز بالبطولات:

تحدث النجم السابق للمان سيتي آوي روزلر عن فريقه قبل خوض غمار الديربي حيث قال: “أعتقد أنه موسمنا للفوز باللقب، وبالنسبة للقاء الديربي فهو اللقاء المثالي الذي يتطلع إليه الجميع خلال الموسم الحالي، هناك إثارة وضغوطات إيجابية تحيط بأجواء المباراة”. وأضاف: ” من الواضح أننا نمتلك الأفضلية باللعب على ملعبنا (ملعب الاتحاد) وأمام انصارنا، وأن موقف الفريق مناسب لتحقيق ما نطمح إليه”. الجدير بالذكر أن “روزلر” أحرز 64 هدفاً بقميص السيتيزنز ما بين عامي 1994 و1998، وفي عام 2003 اُصيب بمرض السرطان ولكنه تلقى العلاج وأصبح بحالة جيدة، وهو أحد ركائز الفريق المؤثرين خلال تاريخ النادي.

**مايكل أوين: أنا جاهز للمشاركة في الديربي:

تحدث المهاجم الانجليزي المخضرم مايكل أوين عن جاهزيته للمشاركة بعد الشفاء من الإصابة حيث قال لقناة النادي: “أنا جاهز ذهنياً وبدنياً للعب من 10 إلى 20 دقيقة لدعم الفريق في لقاء الديربي، وسأكون رهن إشارة المدرب الذي قد يحتاج لخدماتي من أجل هز شباك الخصم”. وكان أوين قد أصيب في نوفمبر الماضي في الفخذ مما عرضه للغياب عن المشاركة.

** ميكا ريتشارد: اليونايتد أفضل وسنصل لمستواهم:

تحدث المدافع الدوليُّ الإنجليزيُّ عبر الموقع الرسمي للنادي قائلاً: “لقد عانيت من بعض الآلام في أوتار الركبة، وهي نفس الإصابة التي أبعدَتْني عن بعض المباريات هذا الموسم، وقد رفض المدرِّب تعريضي للخطر ولهذا نصحني بأن أستمرَّ في العلاج والخلود للراحة، وعلى الرغم من أنني شاركت في حصَّة كاملة من التدريبات يوم الأربعاء وأشعر أنني في حالة جيِّدةٍ إلا أنني لا أعلم إن كنتُ سأشارك أم لا”. وحول الديربي قال: “لقد كان اليونايتد دائمًا أفضلَ منَّا وكان لديهم الحقُّ للافتخار أمامنا، وهذا ما جعل الديربي مميَّزًا إلى حدٍّ ما عما هو عليه الآن، لقد لعبت ضدَّهم منذ أن كنتُ أبلغ من العمر (14) عامًا فكانوا الأفضل في جميع المستويات، إننا لم نصل بعدُ إلى تلك الدرجة لكننا نمضي شيئًا فشيئًا، ومن المؤكَّد أننا سنصل في يومٍ من الأيام، لقد كنَّا بعيدين جدًّا عن مستواهم، لكن يبدو أننا لحقنا بهم بعد فترة قصيرة من الزمن وهذا أمر في غاية الروعة”. وأضاف: “إن الجميع يرغبُ في الفوز على اليونايتد، لأنها ستكون مباراةً كبيرةً وهذه هي اللحظة المناسبةُ لهزيمتهم، فلو تغلَّبنا عليهم سنحدِّد مصيرَنا بأيدينا، وهذا كلُّ ما يهمُّنا في الوقت الحاليِّ، إننا لا نطيق الانتظار، لأن هذه المباراة تثير حولها ضجة كبيرة ونحن نريد الفوز بها واستعادة الصدارة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق