Ac ميلانالانترميلانالرياضة العالمية

ديربي الغضب.. ميلان يسعى للانتقام من الانتر

ينطلق ديربي الغضب كما يطلق عليه من قبل وسائل الإعلام العالمية مساء يوم غداً الأحد (في تمام الساعة 9:45 بتوقيت مكة المكرمة)، وقد يتحدد مسار بطولة الدوري للموسم الحالي 2011-2012 بناءً على ما ستسفر عنه نتيجة المواجهة الصعبة التي يحل فيها الشيطان الأحمر (وهو الشعار الذي تتخده أنصار نادي ميلان للفريق) ضيفاً على فرقة الأفاعي في ملعب سانسيرو (كما يحلو للميلانيستا تسميته) أو جوزيبي مياتزا (كما يعشق الانتريستا سماعه)، وتأتي أهمية الديربي هذه المرة نظراً لموقف الفريقين في سلم الترتيب العام في بطولة الدوري حيث يأمل انترميلان صاحب الأرض (وبحضور 75% من جماهيره في مدرجات الجوزيبي مياتزا) بأن يحصد النقاط الثلاث على أمل تعثر منافسيه على الفوز بالمركز الثالث المؤهل لدوري الأبطال، وفي المقابل يمني النفس نادي ميلان برد الخسارة التي تعرض لها في ديربي الذهاب بهدف وحيد للمهاجم الأرجنتيني دييغو ميليتو وحصد النقاط الثلاث على أمل أن يتعثر المتصدر في “موقعة تريستي” أمام كالياري.

موقف الفريقان قبل خوض غمار الديربي:

يدخل أصحاب الأرض لقاء القمة في الجولة السابعة والثلاثين وفي رصيدهم 55 نقطة بعد الخسارة الغير متوقعة في الجولة الماضية أمام نادي بارما بنتيجة (3-1)، ويأمل الرئيس موراتي ولاعبيه بأن يتعثر كلاً من نابولي واودينيزي مع تحقيق الفوز بنتيجة الديربي لتتعادل كفة الميزان قبل وصول الجولة الأخيرة والحاسمة في تحديد من سيخطف بطاقة المركز الثالث المؤهلة لدوري أبطال أوروبا في الموسم القادم. بينما يدخل الضيوف لقاء الديربي (بحضور 25% من مُشجعيهم) وفي رصيدهم 77 نقطة في المركز الثاني بحثاً عن نقاط اللقاء التي ستضمن لهم استمرار آمال الفوز بالاسكوديتو حتى الجولة الأخيرة من الكالتشيو.

إحصائية ديربي مدينة ميلانو:

أنطلق أول لقاء ديربي في مدينة ميلانو يوم الثامن عشر من شهر أكتوبر من عام 1908 وقتها تمكن نادي ميلان من تحقيق الفوز بنتيجة (2-1)، سجل لميلان كلاً من لانا فورلانو، فيما سجل للانتر لاعبه بيير، وتواجه الفريقان في 155 مباراة ديربي، وتمكن انترميلان من الفوز في 57 مباراة أخرها كان في لقاء الذهاب في الدور الأول بهدف دون رد عن طريق دييغو ميليتو، فيما فاز ميلان 49 مرة أخرها كان لقاء كأس السوبر الايطالي الذي أقيم في ملعب عش الطائر بالعاصمة الصينية بكين وانتهى بنتيجة (2-1) سجل للروسونيرو كلاً من إبراهيموفيتش وبواتينغ فيما سجل للانتر لاعب الوسط الهولندي شنايدر، وخيم التعادل على لقاءات الديربي في 49 مباراة. وتعد أكبر نتيجة فاز بها ميلان على الانتر في موسم 2000-2001 عندما سحق الروسونيرو خصمه النيراتزوري بسداسية نظيفة، بينما سجل الانتر أكبر فوز له في لقاءات الديربي موسم 1973-1974 بنتيجة (5-1).

أكثر اللاعبين مشاركة.. وأفضل الهدافين في تاريخ الديربي:

يعتبر المدافع الايطالي المعتزل باولو مالديني أكثر من شارك في لقاءات الديربي بـ54 مباراة طوال مسيرته الكروية، ويعد الهداف الأسطوري جوزيبي مياتزا والذي لعب بقميص الفريقين هو أكثر من هز الشباك في ديربي الغضب حيث تمكن من فعلها في 20 مناسبة (19 منها بقميص الانتر، وهدف وحيد بقميص ميلان) وهو الأسطورة النيراتزورية التي أختارها أنصار الانتر ومحبيه لتسمية الملعب الذي سيحتضن المباراة تقديراً لما قدمة لفرقة الأفاعي، وعلى العكس فضل أنصار الميلان أن يطلقوا تسمية الضاحية التي يقع فيها الملعب “ضاحية سانسيرو بمدينة ميلانو” كأسم للملعب التاريخي الذي سيشهد المواجهة المرتقبة.

أكثر المدربين تواجداً في لقاءات الديربي:

يبدو مدرب نادي ميلان روكو في الطليعة بـ27 مباراة يليه مدربي ميلان أيضاً  السيد فياني 22 مباراة ومن ثم يأتي في المركز الثالث مشاركةً كلاً من فابيو كابيلو 20 مباراة، ومدرب الانتر هيريرا 20 مباراة أيضاً، وكارلو أنشيلوتي 19 مباراة، ومما سبق يتضح لنا أن إدارة ميلان أكثر استقراراً على المدربين الذين يشرفون على النادي خلال التاريخ الطويل، بينما يعيب الانتر كثرة التغيير وعدم الاستقرار على مدرب واحد لفترات طويلة. الجدير بالذكر أن المدرب الايطالي فابيو كابيلو قد يتمكن من التفوق على الجميع فيما لو صدقت بعض التقارير الإخبارية عن عودته لقيادة الروسونيرو في الموسم المُقبل.

قائد الانتر خافيير زانيتي على موعد تحطيم رقم قياسي جديد:

يواصل قائد انترميلان ولاعبه الأرجنتيني خافيير زانيتي إبداعاته داخل المستطيل الأخضر في الملاعب الايطالية، وسيلعب زانيتي لقاء الديربي رقم 42 بالنسبة له والذي من شأنه أن يحطم الرقم القياسي المسجل بإسم قائد الانتر التاريخي بيبي بيرغيومي. الجدير بالذكر أن زانيتي من مواليد العاشر من شهر أغسطس 1973 (بعمر 38 عاماً) سيواصل قيادة الأفاعي في منافسات الموسم القادم في ظل تمتعه باللياقة البدنية العالية التي يتفوق من خلالها على جميع لاعبي الانتر.

كلمات أليجري تملأها الثقة قبل الديربي:

تحدث مدرب نادي ميلان السيد ماسيمليانو آليجري قبل انطلاق الديربي قائلاً ” نتائج الجولة الماضية شحنت لقاء الديربي كثيراً, سوف نلعب ضد الإنتر وسنقاتل من أجل الأسكوديتو. لطالما كنا نؤمن بحظوظنا” . وعن إصابة المدافع الصلب تياغو سيلفا وتماثله للشفاء قال أليجري” هل سيلعب تياغو الديربي؟ تياغو بالتأكيد تحسنت حالته كثيراً الأن, وسيتم تقييم حالته جيداً قبل الدفع به أمام الإنتر، لا أحد  يريد تكرار الخطأ؟ أتحدث عن الخطأ وقت إشراكه ضد اليوفي في كأس إيطاليا رغم عدم تأكد جاهزيته”. وأختتم حديثه بعلاقته  مع الرئيس بريلسكوني:” سبق وأن أكد الرئيس دعمه لنا كما طالبني بعدم الاستماع لما يقال في الإعلام، لقد تحدثت معه أيضاً يوم أمس ولا يمكنني أن اقول دائماً ماجرى بيننا “.

موراتي: الديربي قمة حتى ونعلم بأننا لسنا مرشحين للفوز.

تحدث السيد ماسيمو موراتي رئيس نادي انترميلان بعد الخسارة في الجولة الماضية عن أحوال فريقه قبل انطلاق الديربي وقال عن المدرب آندريا ستراماشيوني :” لاأعتقد أن المدرب أرتكب الأخطاء في لقائنا ضد بارما، وبخصوص الديربي هو قمة في حد ذاته، حتى عندما لا تكون الفريق الأفضل، ومن الواضح أننا الفريق الغير مرشح لتحقيق الفوز، ولن نلعب لمصلحة أحد وسنبحث عن مصلحتنا فقط خاصةً وأن الجولات المتبقية مهمة بالنسبة لنا”.

جاتوزو يؤكد قدرة فريقه على الفوز بالديربي

أكد المحارب ولاعب وسط ميلان المقاتل جينارو جاتوزو قدرة فريقه على الظفر بنقاط المباراة الثلاث ضد الانتر مساء الأحد وقال جاتوزو :” الفوز بالديربي هو هدفنا الأول دون النظر إلى الأمور الأخرى، نريد أن نركز على الفوز بالديربي أولاً ومن ثم سننظر كيف ستتجه الأمور بعد ذلك”. ذلك التصريح الذي أطلق نجم خط وسط الميدان المخضرم يهدف من خلاله شحذ همم زملائه لتحقيق النصر ومواصلة الانتصارات، الجدير بالذكر أن الموقع الرسمي أعلن الأرقام التي حققها جاتوزو خلال مسيرته الطويله مع الروسونيرو حيث لعب ما يقارب 367 مباراة حقق من خلالها 200 انتصار و95 تعادل و72 خسارة، وسيمثل تواجد اللاعب حتى في مقاعد البدلاء دعماً حقيقياً لزملائه ومدربه فيما تبقى من منافسات الموسم.

إبراهيموفيتش هل سيواصل تألقه أمام فريقه السابق؟

منذُ انتقاله من صفوف الانتر ليلعب في صفوف نادي برشلونة والرئيس ماسيمو موراتي كان يخشى أن يعود إبرا للبطولة الايطالية وبالتحديد للعب في صفوف نادي ميلان. وتحققت بالفعل مخاوف موراتي حيث عاد إبرا للتألق وتحطيم الأرقام فهو من سجل ركلة الجزاء في الموسم الماضي في مرمى البرازيلي خوليو سيزار حارس مرمى الانتر ليكسب ميلان لقاء الديربي، وهو من تسبب في فقدان الانتر للقب كأس السوبر الايطالية (بداية الموسم الحالي) عندما أختطف هدف التعادل ومثل القوة الضاربة في خط المقدمة، ورغم غياب إبرا في اللقاءات الكبيرة إلا أنه دائماً ما يسجل حضوره مع فريقه ميلان ضد الانتر بالذات. ويتربع المهاجم السويدي على عرش الهدافين في الكالتشيو برصيد 26 هدف، ومن المنتظر أن يعمل بقوة في لقاء الديربي على زيادة رصيده التهديفي، وهو الأمر الذي فيما لو حدث فإنه سيزيد من ندم موراتي على التفريط به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى