الرياضة العالمية

ديشان يثبت أنه لا يزال رجل فرنسا

تعرض منتخب فرنسا لصغوط عقب خروجه المخيب للآمال من بطولة أوروبا لكرة القدم 2020، لكن بعد الفوز بلقب دوري الأمم أظهر المدرب ديدييه ديشان أنه لا يزال قادراً على تعلم الدروس ويمكنه قيادة أبطال العالم للمزيد من النجاح.

وفي رده على أسئلة بشأن مستقبل الفريق عقب الخسارة بركلات الترجيح أمام سويسرا في دور الـ16 لبطولة أوروبا في يونيو الماضي، قال ديشان: “نحن معاً”.

وشعر الكثيرون أن الوقت قد حاجة للتغيير، تسع سنوات في القيادة الفنية لفريق واحد مدة طويلة في عالم التدريب، وبعد المحاولة والفشل في الظهور بشكل جيد في بطولة أوروبا 2020، أشارت تقارير إعلامية فرنسية إلى أن فترة ديشان قد انتهت.

وساند رئيس الاتحاد الفرنسي نويل لو غريت، لاعب الوسط السابق، لكن لا تزال هناك حاجة للتحسين.

وجاء التأخر 0-2 أمام بلجيكا في قبل نهائي دوري الأمم الأوروبية يوم الخميس الماضي، مع كثرة الثغرات في طريقة لعب ديشان 3-4-3 مرة أخرى زاد من الضغوط مجدداً.

لكن ديشان استغل أسلحته وانتفضت فرنسا، وتعرض الفريق للانتقادات بسبب الإفراط في الثقة بعد تقدمه 3-1 على سويسرا، لكن فرنسا أظهرت عزماً كبيراً على العودة والفوز على بلجيكا، قبل التتويج باللقب بعد انتفاضة أخرى أمام إسبانيا.

وأثبت تيو هرنانديز صاحب هدف الفوز على بلجيكا صحة قرار ديشان بتغيير الأمور مما يثبت أنه لا يزال يمكنه تحقيق النجاح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى