اليوممرآه الصحافة

رئيس الاتحاد القطري لكرة اليد طلبنا استضافة بطولة اسيا 2014

كشف رئيس الاتحاد القطري لكرة اليد احمد الشعبي بان بلاده تقدمت بطلب لاستضافة نهائيات كأس اسيا 2014 من اجل ان تكون النهائيات القارية بروفة اخيرة قبل استضافة الدوحة لكأس العالم عام 2015 على ملاعبها.
وجاء كلام الشعبي في مقابلة مع قناة الكأس القطرية عندما سئل عن الخطوط العريضة لاعداد منتخب قطر لمونديال 2015، فاجاب “من الان بدأ التخطيط لتجهيز المنتخب بالصورة التي تساعده على تحقيق افضل النتائج وعقب التعاقد مع المدرب الجديد سنشارك في اكثر من بطولة دولية في فرنسا وسويسرا، وايضا ساكشف لكم خبرا جديدا وهو تقدم قطر بطلب لاستضافة كاس اسيا القادمة عام 2014”.
واوضح “هذه البطولة تؤهل 3 منتخبات عن قارة اسيا الى المونديال مباشرة، ونظرا لاننا تأهلنا بحكم اقامة البطولة على أرضنا فان الفرصة سانحة لمشاركة 3 منتخبات اخرى ليصل العدد الى اربعة منتخبات اسيوية في مونديال الدوحة”.
وتابع “الاتحاد الاسيوي لكرة اليد سيفتح قريبا باب التقدم بطلبات الاستضافة، وسيكون ملفنا جاهزا من خلال الامكانيات الكبيرة التي تملكها قطر الى جانب ان هذه البطولة ستكون بروفة لتنظيم كاس العالم واختبار قدرتنا في العديد من الامور المتعلقة بالتنظيم ، ولكن في نفس الوقت فان هناك اكثر من دولة اخرى تريد الاستضافة مثل الامارات والبحرين وكوريا الجنوبية للاستفادة من اقامة البطولة على ارض أي منها وتزايد فرصة التاهل الى كاس العالم في قطر، لكننا لدينا الثقة في ان تكون البطولة الاسيوية في الدوحة”.
واوضح بان اختيار مدرب جديد للمنتخب سيحسم خلال شهر مشيرا الى ان اتحاده يتفاوض مع “اكثر من مدرب عالمي وعددهم تحديدا 3 مدربين، ولكن تواجهنا مشكلة ارتباط المدربين المتميزين على مستوى العالم بعقود مع المنتخبات التى يتولون تدريبها حاليا”.
وعن طموحات قطر في كاس العالم القادمة قال “حتى اكون صادقا مع الرأي العام فإن طموحنا هو التاهل الى الدور الثاني للمونديال، وعلى ضوء مستويات المنتخبات المشاركة بالبطولة وقتها يمكن القول ماذا سنفعل في الدور الثاني، ولا يمكنني ان اكون مبالغا واقول ان قطر ستصل الى الدور ربع النهائي او نصف النهائي لانه يجب ان نضع في الاعتبار المستوى الكبير للعديد من المنتخبات القوية في العالم في كرة اليد، ونامل ان نلعب في مجموعة متوازنة علما بان الدولة المستضيفة لها الحق في اختيار المجموعة التي تلعب معها”.
وختم “الان كرة اليد القطرية امامها اختبار جاد قوي في ظل الدعم الذي نحظى به من المسؤولين ويجب ان نستثمر هذا الدعم، وخلال الفترة القادمة سنشارك في كاس العالم للشباب وايضا للناشئين كما ان بطولة الدوري ستكون في غاية القوة بعد تعاقد الاندية مع اكثر من لاعب عالمي الى جانب مشاركة فريقي لخويا والقيادة لاول مرة في الدوري ليرتفع عدد الاندية الى 12 ناديا بالدورى وهذا يصب في صالح الدوري واللعبة بشكل عام”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى