الأخبار المحلية

رايلي أول هداف للدوري .. والسفاح يسعى لكسر رقم بهجا .. والزلزال يتطلع لازاحة الاسطورة

لم يكن لقب هداف الدوري السعودي حكرًا على لاعب الفريق الذي يحقق فريقه لقب الدوري فأول هداف للدوري كان ناصر عيد ” رايلي ” مهاجم القادسية الذي حل فريقه في ذلك الموسم سادس الترتيب ، وحدث الأمر مع 18 لاعبًا آخر ين، بل أن اللاعب الدولي السابق عبيد الدوسري نال لقب الهدّاف عام 1999م وفريقه الوحدة كان يصارع على الهبوط.

 

وخلال تاريخ الدوري السعودي برز الكثير من المهاجمين الذين نجحوا في نيل هذا اللقب ولعل الاسطورة ماجد عبدالله لاعب النصر الدولي السابق والذي فاز بهذا اللقب ست مرت كرقم قياسي لم يستطع أحد حتى الآن الوصول إليه بل أن ماجد كان هدّافًا للمسابقة لثلاث مواسم متتالية وهو الرقم الذي يسعى لمعادلته ناصر الشمراني مهاجم نادي الشباب بتحقيق لقب الهداف للمرة الرابعة .

 

كما ان البرازيلي فيكتور سيموس هداف الاهلي يسعى الى تحطيم رقم المغربي احمد بهجا مع الاتحاد حيث سجل حتى قبل الجولة السادسة و العشرين (21) هدفا و يحتاج هدفا واحدا لكسر الرقم القياسي المسجل باسم بهجا الذي سجل إبان مشاركته مع الاتحاد 22 هدفا و باتت الفرصة مواتية للسفاح البرازيلي لتحطيم انجاز بهجا في نزال اليوم أمام فريق الشباب في جدة حيث يتطلع فيكتور لإحراز الهدف رقم (22) له .

 

وكعدد أهداف في موسم واحد فقد كان رقم خالد المعجل مهاجم نادي الشباب في موسم الدوري المشترك الرقم الأكبر حيث سجل 22 هدفا بفارق هدف عن رقم ماجد في الموسم الذي قبله وبقي رقم خالد المعجل صامدًا حتى عام 1997م حين نجح المهاجم المغربي لنادي الاتحاد أحمد بهجا في كسر الرقم حيث سجل اللاعب 25 هدف منها أربعة في مرحلة المربع الذهبي، ولم يصمد رقم بهجا أكثر من ثلاث مواسم حيث كسره المهاجم حمزة أدريس والذي سجل رقم يبدو من الصعب كسره حيث وصل أهداف البرق يومها إلى 33 هدفًا.

 

ومن جانب اللاعبين الأجانب فلم يستطع أحد منافسة اللاعبين المحليين خلال الفترة الأولى والتي امتدت من عام 1978م وحتى عام 1982م، وخلال الفترة الثانية التي انطلقت عام 1993م نجح 11 لاعب غير سعودي في الفوز باللقب، كان عشرة منهم أفارقة وأول الفائزين كان السنغالي موسى نضاو حين كان يمثل الهلال عام 1995م.

 

ونال لاعبي الأهلي طوال مشاركتهم في الدوري لقب الهداف مرتين على مستوى تاريخ الفريق حيث حقق معتمد خجولي لقب الهداف في عام (1978) برصيد أربعة عشر هدف ، فيما حقق حسام أبو داوود لقب الهداف في عام (1984) م برصيد أربعة عشر هدفا أيضا ليغيب عقب ذلك هدافي الأهلي برغم تواجد العديد من الأسماء في خط الهجوم أمثال عبيد الدوسري و خالد قهوجي ومالك معاذ . وفي الصعيد ذاته برزت العديد من الأسماء الشبابية وكتبت تاريخ من ذهب في قائمة الهدافين حيث توج خالد المعجل بلقب الهداف في عام (1982) برصيد اثنين و عشرين هدفا ليعود المعجل مجددا ويظفر باللقب ذاته في عام (1988) ، برصيد اثني عشر هدفا، ومن ثم حققه فهد المهلل في عام (1991) برصيد عشرين هدفا ، ومن ثم ظفر به سعيد العويران في عام (1992) برصيد ستة عشر هدفا ، و بعد غياب ظفر الغاني أترام بلقب الهداف برصيد ثلاثة عشر هدفا في ( 2004) بالتساوي مع اللاعب كانيدا تراوري لاعب نادي الهلال ومن ثم خطف لاعب الشباب محمد منقا لقب الهداف في موسم (2005) برصيد خمسة عشر هدفا ثم عاد غودين أترام ليتوج بلقب الهداف في عام (2007) برصيد ثلاثة عشر هدفا ومن ثم حصد ناصر الشمراني لقب الهداف لثلاث مرات في موسم ( 2008) برصيد ثمانية عشر هدفا وفي موسم ( 2009) بالتساوي مع هشام بو شراون برصيد اثني عشر هدفا لكلاهما ، ومن ثم توج الشمراني بلقب الهداف لموسم (2011) .

 

وشهد الدوري السعودي هذا الموسم منافسة شرسة من عدة مهاجمين محليين وأجانب للمنافسة على لقب هداف الدوري وانحصر الصراع في نهاية المطاف بين الزلزال مهاجم الشباب والسفاح البرازيلي سيموس مهاجم الاهلي .

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. بعدمانحقق الدوري اعطوالقب الهداف زلزالهم00
    المهم عندنابطولة الدوري اماالهداف فهذاانجاز
    شخصي غيرمهم00
    اماذاتحقق الدوري وجاءلقب الهداف معه للسفاح فخيرعلى خير00
    بالتوفيق للراقي الليلة ان شاءالله00!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى