الرياضمرآه الصحافة

رعاية الشباب : الجعويني لم يقدم أي دليل وأوراق ثبوتية يعتد بها ضد أبو العيش

اعتمد الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية الأمير نواف بن فيصل نتائج لجنة التحقيق وتوصياتها والتي شكلت بناءً على تكليفه بإشراف الإدارة القانونية بالرئاسة وعدد من ذوي الاختصاص للنظر في ادعاءات اللاعب نايف الجعويني ضد رئيس اتحاد البلياردو والسنوكر وقالت اللجنة: “اطلعت لجنة التحقيق على ما ذكره اللاعب تلفزيونيا وبعد تمحيص اقواله تفصيلًا والأسانيد التي اعتمد عليها وتحقيقاً للعدالة بين الطرفين، وبعد استدعاء اللجنة لأطراف القضية على مدى الفترة الماضية شملت اللاعب ورئيس الاتحاد وبعض اللاعبين والمسؤولين السابقين في الاتحاد، وقد ثبت للجنة صحة بعض ادعاءات اللاعب وهي سفر من لا تنطبق صفاتهم الوظيفية في الاتحاد على المهمة المسافر من اجلها وعدم قناعة لجنة التحقيق بمبررات الاتحاد واصدار قرارات إدارية من الاتحاد غير مستندة إلى نص واضح وعدم قناعة اللجنة بمبررات الاتحاد، ورأت اللجنة أن ما عدا ذلك لم يثبت من الادعاءات التي قالها اللاعب ضد رئيس الاتحاد العميد حسن أبو عيش ولم يقدم اللاعب الدليل أو أي اوراق ثبوتية يعتد بها”.

واضاف البيان: ” بالنسبة لرد رئيس الاتحاد العميد على ادعاءات الجعويني فقد ثبت سلامة وصحة موقفه القانوني في عدم صحة ادعاء اللاعب عليه بخصوص التكريم الذي تم للاعبين احمد ونزار عسيري بعد مشاركتهما في جنوب أفريقيا 1996م لانه لم يتم تأسيس لجنة البلياردو والسنوكر في ذلك الوقت او اتحاد وعدم وجود صفة لأبو عيش وقت اقامة البطولة في جنوب افريقيا عام 1417ه ولم يتم انضمامه للجنة اللعبة الا عام 1421ه. وأن تكريم اللاعبين كان تشجيعيا من الرئاسة العامة لرعاية الشباب في حينه لصغر سنهما ولم يكن لتحقيق بطولة حسب ما ثبت للجنة بموجب الأوراق المقدمة لها، واظهرت افادة رئيس الاتحاد ومخاطبات الاتحاد العربي للعبه أن ما ادعاه الجعويني بتفريط رئيس الاتحاد بمنصب رئيس لجنة الحكام العرب بالاتحاد العربي الذي كانت تشغله السعودية غير صحيح، وأن ما تم بعد خروج الممثل السعودي بعد اعادة تشكيل الاتحاد السعودي للعبة هو استبداله بعضو سعودي آخر وظل المقعد في الاتحاد العربي للسعودية حتى نهاية تلك الدورة وتمت انتخابات جديدة.

واستطرد البيان قائلًا: “عدم صحة ادعاء اللاعب أن رئيس الاتحاد السعودي يحضر يوم ويأخذ انتداباً عشرة أيام، مستشهدا بالبطولة الخليجية المقامة في قطر عام 1424ه وقد تبين للجنة حسب الأوراق الرسمية سلامة اجراءات الانتداب حسب لوائح الرئاسة العامة لرعاية الشباب واللجنة الأولمبية السعودية وحضور رئيس الاتحاد اجتماع اللجنة التنظيمية للعبة، وفيما ادعاه اللاعب انه لم يتم أي تحقيق مع المدرب الأفغاني الذي درب المنتخب السعودي في دورة قوانزو فقد تبين للجنة بموجب الاوراق الرسمية أن الرئاسة العامة لرعاية الشباب واللجنة الأولمبية أجرت تحقيقاً حول الموضوع ورفعت تقريرياً للأمير نواف بن فيصل الذي أصدر أمراً بتعليق أعمال الاتحاد وإلغاء عقد المدرب وتسفيره حسب الأنظمة المتبعة”.

وحول ما ادعاه اللاعب من أن رئيس الاتحاد قام بتعيين ابنه في الاتحاد قال البيان: “ثبت للجنة من خلال الأوراق والسجلات الرسمية أن التعيين قد تم وفقاً للإجراءات النظامية على وظيفة مقرر وفي الوقت الذي تعين فيها اللاعب على وظيفة مأمور مستودع وتم اتباع الاجراءات في الاستغناء عن خدماتهما، وفيما عرضه اللاعب من كؤوس في لقائه التلفزيوني فقد ثبت للجنة ومن خلال ما قدمه الاتحاد من اوراق وإفادة اللاعب الشخصية بخط يده أنه تحصل على بطولة الخليج في السنوكر عام 2000م بالرياض.

وبطولة العرب في البلياردو بالمغرب عام2005م وبطولة الخليج في البلياردو بالكويت عام 2008م، وبرونزيتين وكأس المركز الثاني في البطولة العربية المفتوحة في الامارات وكأس الخليج في الخبر، وكل ما اعلنه غير ذلك وعرضه من كؤوس يمكن أن تكون مشاركات شخصية غير رسمية، وفيما ادعاه أن لم يتم دعمه أو الصرف على مشاركاته الخارجية ثبت للجنة من خلال الاوراق والمستندات الرسمية التي قدمها الاتحاد أنه تم تقديم دعم له ولزملائه في مشاركات خارجية حسب الامكانات المتاحة للاتحاد”.

وكشف البيان: “حول ما ادعاه اللاعب بخصوص أن له حقوقاً مالية لدى الاتحاد وأنه قد تنازل عنها فبعد اخذ افادته من قبل لجنة التحقيق أفاد أنه متنازل عن أي حقوق له وقد قدم الاتحاد ما يثبت أن ليس للاعب أي حقوق مالية عليه، وبعد ما تم ذكره أعلاه من ملخص يوضح حقيقة جميع ادعاءات اللاعب فإن اللجنة أنهت اعمالها ورفعت توصياتها للرئيس العام لرعاية الشباب رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية وتضمنت قبول استقالة رئيس الاتحاد السعودي للبلياردو والسنوكر للرئيس العام لرعاية الشباب رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية أثناء فترة التحقيق والتي احالها إلى اللجنة لأخذ الرأي القانوني فيها، وتكليف من يراه رئيس مكلف للاتحاد لتسيير اموره إلى تشكيل الاتحاد الجديد وإحالة الادعاءات المتعلقة بالأمور الفنية والإدارية للاتحاد الجديد طبقاً للأنظمة الدولية المنظمة لعمل الاتحادات الرياضية، وسرعة تشكيل لجنة فض المنازعات الرياضية للبت في مثل هذه الادعاءات والدعاوى وغيرها سواء لمنسوبي الأندية أو الاتحادات وبذلك تؤكد اللجنة اغلاق موضوع هذه القضية إلا إذا تقدم أي طرف بمسوغ قانوني جديد حولها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى