الرياضة العالمية

روسيا تبحث عن ضمان التأهل عبر بوابة اليونان

يحتضن الإستاد الوطني في مدينة وارسو ببولندا المباراة الثانية في نفس التوقيت حيث يتنافس كلاً من منتخبي روسيا واليونان على خطف بطاقة التأهل للدور ربع النهائي، ويدخل المنتخب الروسي المواجهة وفي رصيده أربع نقاط حصدها من فوز وتعادل، فيما يأمل المنتخب اليوناني (برصيد نقطة واحدة) في دعم حظوظه في التأهل بتحقيق المفاجئة والفوز على روسيا لتكرار انجاز يورو 2004 عندما تأهل للأدوار النهائية وخطف اللقب.

وسيعتمد المدرب الهولندي للمنتخب الروسي السيد ديك أدفوكات على طريقته الهجومية الفعالة (4-3-3) حيث يقود خط المقدمة المتألق الدولي آندريه آرشافين نجم نادي أرسنال الانجليزي السابق والمعار حالياً لنادي زينيت الروسي بجوار زميليه بابو ودزاغوف، وتدور الكرة بين خطوط  المارد الروسي بشكل جميل يشتمل على أسلوب الكرة الهولندية الشاملة حيث نجح أدفوكات في تحقيق الانسجام المطلوب بين أعضاء المنتخب مما جعله يبدو مرعباً في خط المقدمة لأي دفاع يواجه، وقد تكون الثلاثية في مرمى المنتخب الايطالي قبل انطلاق البطولة بأيام وكذلك الرباعية في مرمى المنتخب التشيكي في افتتاح مباريات المجموعة الأولى اكبر برهان على قوة المنتخب الروسي في النواحي الهجومية. وفي المقابل يعتمد المدرب البرتغالي للمنتخب اليوناني السيد فيرناندو سانتوس على نفس الأسلوب تقريبا باللعب بثلاثة في خط المقدمة مع ثلاثة في خط الوسط وأربعة مدافعين إلا أن الصبغة الدفاعية تغلب تماماً على أسلوب المنتخب الاغريقي الذي يعتمد على الهجومات المعاكسة لقهر خصومة.

مما سبق يتضح أن الكفة تميل للمنتخب الروسي الأكثر خبرةً ودرايةً بخفايا كأس الأمم كيف لا؟ والمنتخب الروسي هو صاحب أول لقب في تاريخ البطولة وسبق له اللعب على النهائي مرتين (عندما كان تحت مسمى الاتحاد السوفيتي).

** أدفوكات يحذر مدافعي المنتخب الروسي من التهاون:

حذر المدرب الهولندي للمنتخب الروسي السيد ديك ادفوكات لاعبيه من التهاون او التساهل أمام المنتخب اليوناني، وذكرهم بما تعرض له الدب الروسي من خطورة بالغة أمام المنتخب البولندي كاد على أثرها أن يفقد نقطة المباراة الوحيدة التي خرج بها، وقال ادفوكات لوسائل الإعلام: ” بشكل عام أحب أن أوضح أن التعادل كان نتيجة جيدة بالنسبة لنا، لقد لعبنا بصورة جيدة أمام المنتخب البولندي الذي تحرص لاعبيه على إبقاء حظوظهم في بلوغ الدور الثاني، وكانت الخسارة كفيلة بإفقداها ذلك”، وأضاف مدرب نادي زينيت الروسي السابق: “في الوقت نفسه لقد سمحنا لهم بخلق فرص كثيرة للغاية في الهجوم وهذا يعني أننا بحاجة لتعزيز دفاعنا، كما سنحت لنا أيضاً العديد من الفرص في شوط المباراة الثاني لكننا لم نستغلها بالطريقة المثالية”. الجدير بالذكر أن روسيا يكفيها تحقيق نقطة واحدة فقط أمام اليونان لتضمن الصعود إلى دور الربع نهائي.

** تورسيديس يطالب زملائه بالتركيز خاصة في بداية المباراة:

طالب المدافع اليوناني الدولي فاسيليس تورسيديس (27 عاماً) زملائه في المنتخب أن يرفعوا من معدل تركيزهم طوال 90 دقيقة، ووجه المدافع الصلب اللوم للاعبي منتخب بلاده وتحملهم مسؤولية الخسارة أمام منتخب التشيك حيث ولج مرماهم هدفين متتاليين في الدقيقتين الثالثة والسادسة على التوالي، وقال تورسيديس لوسائل الإعلام في البطولة: ” لا أعرف كيف خسرنا هذه المباراة، المنتخب التشيكي لم يخلق سوى فرصتين فقط وسجلت هدفين”، وأضاف قائلاً: ” كانوا محظوظين قليلاً خاصةً في الهدف الثاني، لقد نجحنا في تقليص الفارق لكن بعد فوات الآوان، إنه خطأنا، ونحن نتحمل مسؤولية ما حدث، كان من الصعب جدًا التأخر بهدفين لكننا حاولنا تغيير الأمور”. وسيرمي المدرب البرتغالي فيرناندو سانتوس بالكرة في مرمى اللاعبين ليؤكدوا أحقيتهم ببلوغ الأدوار النهائية وذلك ببذل الغالي والرخيص أمام الدب الروسي وقهره لتحقيق حلم التأهل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى