مقالات الكتاب

ريكارد العمل أمانة

لم تكن الاختيارات ( المخجلة ) لقائمة الأخضر المفاجأة الوحيدة من فرانك ريكارد فظهرت مفاجأة أخرى تؤكد أن المدرب الهولندي غير مهتم بتطوير المنتخب السعودي فقد قرر بموافقة محمد المسحل بأن تسند المهام الفنية لمساعده ( البرتو لوكا ) في بطولة العرب المقبلة في قرار أقل ما يقال عنه أن المنتخب السعودي مع رايكارد في أيد ( غير أمينة ) ـ قائمة الأخضر ( فضحت ) الرجل و أكدت عدم متابعته للدوري فهناك لاعبون لم يشاركوا تم استدعاؤهم في حين تألقت أسماء في سماء دوري زين للمحترفين لم يقع عليهم الاختيار مثل ( حسين المقهوى من الفتح و خالد الرجيب من هجر و المسرحي من القادسية و يحيى حكمي و حمد الحمد من الاتفاق و معن الخضري و هتان باهبري من الاتحاد و كل هذه العناصر لديها الاستعداد الكامل للتألق و خدمة منتخب الوطن و هي أفضل و بكثير من بعض الأسماء(المستهلكة ) التي فشلت في إثبات الوجود رغم تعدد الفرص التي منحت لهم ـ إن تكرار رفض المدرب الهولندي تدريب المنتخب و الاكتفاء بالمتابعة يؤكد أن الرجل يريد أن يوجه رسالة مفادها أنه لا يريد الاستمرار مع المنتخب فتصرفاته تعطي مؤشرات سلبية ففي بداية عمله رفض الإشراف علي المنتخب في دورة الأردن الودية ثم ( أعاد ) الحكاية فأسند المهمة لمساعده لتدريب الأخضر في بطولة العرب المقبلة ـ إن ما يفعله فرانك ريكارد من تصرفات و قرارات ثم يتم المصادقة عليها من ( رفيق الدرب ) محمد المسحل من دون مناقشتها مع خبراء الرياضة ستزيد من ( أوجاع ) الكرة السعودية التي خرجت من التصفيات الأولية المؤهلة لكأس العالم ثماره انتصار ( يتيم ) علي منتخب تايلاند فالمدرب الهولندي ( فاز ) بعقد هو الأضخم علي مستوي الشرق واستلم معظمه و كل الشروط في مصلحته فلم يعد ( يبالي ) بتطوير كرتنا ( فصار ) يكتفي بالمؤتمرات في الجمعيات الخيرية لإعلان قائمة المنتخب ثم يجيب علي بعض الأسئلة بطريقة ( غير مقنعة ) و بعدها يعود لبلاده لمتابعة الدوري الهولندي و المنافسات الأوربية و يترك عمله فمن يقول للرجل أن العمل ( أمانة ) و ليس سفرا و تنقلا بين دول العالم و حتى يأتي الرجل الشجاع و يقول له ذلك لن نتقدم خطوة واحدة للأمام لا تظلموا الشعلة ـ كان كلام مدير إدارة المشاريع و الصيانة في الرئاسة العامة لرعاية الشباب مع عادل الزهراني في برنامج ( الملعب ) في القناة الرياضية و قوله إن المدينة الرياضية بالخرج سيبدأ العمل بها بعد شهر من الأخبار ( السارة ) حتى و إن تأخر التنفيذ و ( كشف ) المسئول الرسمي أن ما حدث في مباراة الهلال و الشعلة لن يتكرر مرة أخرى بعد أن تم التغلب علي كل الصعوبات التي تسببت في المباراة الماضية و لم يبق سوي دور الآخرين ـ حديث المسئول في رعاية الشباب ( يتنافي ) مع حديث ياسر المسحل الذي ( أعطي ) مؤشرات في مساء الرياضية مع رجا الله السلمي أن الشعلة لن تخوض مباريات دوري زين في الخرج و أكد أن هناك بعض النواقص وهذه النواقص من صميم عمل رابطة دوري المحترفين ( و كأنه ) يشير لضرورة تحويل المدرجات من خراسانية ( لمقاعد ) و إنشاء قاعة للمؤتمرات و ( مكس زوون ) و غيرها من متطلبات الاتحاد الآسيوي ـ ملعب الشعلة مثل نجران و الفيصلي و غيرها من الملاعب التي تقام عليها الكثير من مباريات دوري زين و إذا كانت النواقص التي كشفها المسحل ستحرم الشعلة من خوض مبارياتها في الخرج فإن ذلك ( ظلم ) سافر الأمر الذي يجعل كل أبناء محافظة الخرج يناشدون أميرهم الغالي عبد الرحمن بن ناصر بن عبد العزيز بالتدخل لرفع الظلم عن ممثلهم بالتفاهم مع رابطة دوري المحترفين بالعمل فورا في إكمال النواقص قبل بداية الدوري الذي أعلنت لجنة المسابقات عن انطلاقته في شهر رمضان المبارك . ما قل و دل ـ غدا الهلال مع بيروزي و الأهلي مع لخويا ( فهل كسب الأول و عاد بالصدارة من طهران و أعلن القلعة مروره للدور الثاني و تعويض خسارة الدوحة ) ـ ردد البعض أن ياسر أول لاعب محلي يساهم في فوز فريق خارجي ببطولة و هذه معلومة مغلوطة فقد سبقه عبد الله الشيحان و مرزوق العتيبي و خالد الشمراني مع الرفاع الغربي البحريني و فهد الزهراني مع الغرافة و عبد الله شريدة مع قطر القطري كل هذا حدث في عام ( 2002) ـ هل فاز النصر أو تعادل أو حتى خسر بهدف و خطف بطاقة التأهل من ( أنياب ) ليوث العاصمة ( أم ) عاد الشباب بقوة و عوض الهزيمة الأولي و مر للدور نصف النهائي ـ يقولون سعود كريري سيترك الاتحاد و ينضم للأهلي ( العلم عند أبو ثامر ) ـ مهاجم الوحدة سلمان المؤشر أحرز واحدا من أجمل الأهداف التي سجلت في ملعب الشرائع منذ أنشائه ـ شعلة الخرج ضمنت التأهل و المركز الثاني حائر بين الوحدة و الحزم و النهضة ( لقاء ) الحزم و الوحدة في الرس سيحدد معالم الوصيف ـ خشونة أحمد الدلخ مدافع الفيصلي مع النجم الواعد ياسر فهمي من اللقطات التي تهدد مستقبل المواهب الكروية القادمة ـ غادر جوسيب غوادريلا منصبه في فريق برشلونة في قرار غير متوقع بعد مشوار حافل بالبطولات و المستويات الساحرة للفريق الكتالوني في الأربع السنوات الماضية لكن من يقول للمدرب الإسباني إن موهبتك التدريبية الخارقة ليست ملكا لك وحدك بل لكل الرياضيين فكيف ترحل و أنت في سن مبكرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى