مقالات الكتاب

سعيد أخو مبارك

خرج علينا هذا الوصف من فترة طويلة ووجد الاستحسان حتى أصبح هو خير توظيف لشرح الكثير من الأحداث حتى يكون “خير” الكلام ما قلّ ودلّ وفي هذه الحروف سيكون “سعيد” هو مرحلة ما قبل استقالة اتحاد كرة القدم و”مبارك” مرحلة ما بعدها.

لست من هؤلاء الباحثين عن مسح الإنجازات وإظهار السلبيات ولست ممن يعاملون الأشخاص بأشخاصهم من غير أعمالهم ولست ممن يكتب فقط من أجل أن يقول “أنا هنا” بل إن مجرد إعطائي هذه المساحة لوضع حروفي بها هو فرصة لأن أعامل الآخرين كما أحب أن أكون من تجاههم وأن يكون كل ما يتعلق بالأمور “الشخصية” وعلاقاتها خارج محيط هذه المساحة بسبب أنها ليست من “أملاكي الخاصة” بل هي مساحة للكل أقول ذلك بعد أن سمعت في الفترة الماضية الكثير ممن يعتقدون أن هذا القلم يتعامل حسب “مزاجه” وكي تكونوا أنتم شهودا على كلامهم وكلامي فضلت وضعكم “في الصورة” حتى تكون هذه الحروف لكم ومنكم وإليكم.

للرجوع إلى “سعيد” نكتشف أنها كانت فترة فيها الكثير من الإحباطات للمتابعين لعملهم حتى وصل الأمر إلى تقديم الاستقالة كاعتراف “ضمني” أو مباشر بأنهم عرفوا أخطاءهم وسيعملون على تصليحها من خلال الانتقال إلى مرحلة “مبارك” ونحن الآن نعيش هذه المرحلة أجد أن لا اختلاف حصل أو سيحصل بل على العكس لا يمكن لي أن أقول إن هناك فرقا بين ما قبل وما بعد والسبب أن “الأسامي هي هي” لم تتغير ولغة الخطاب ما زالت قائمة على “الوعود” بل إن هناك شيئا جديدا وهو اختفاء الصوت “الأقوى” داخل اتحاد كرة القدم وقضية الدكتور ماجد قاروب مع رئيس نادي الوحدة السابق جمال تونسي أوجدت لنا أن اختلاف العاملين داخل مرحلة “مبارك” خرج عن قبة هذا الاتحاد إلى “العلن” فالدكتور صالح بن ناصر ينتقد هذا القرار وقبل ذلك ينتقد “زميله” صاحب تصريحات بابا نويل والمتحدث الرسمي لرابطة دوري المحترفين ينتقد أعضاء الاتحاد في تتويج بطل “زين” فأصبحت المرحلة “لا كبير” فيها مع كامل الاحترام لكل من يعمل لها وفيها ومنها.

أعلم أن مرحلة “مبارك” هي فترة مؤقتة لن تطول “حسب كلامهم” وأعلم أننا لا نملك إلا الانتظار كي نشاهد ماذا سيحصل في المستقبل ولكن بوجود واستمرار “الأسماء” السابقة سنجعل المثل القائم حاليا “سعيد أخو مبارك” هو الوصف الصحيح والمناسب لمرحلة رياضة “وطن”!

خاتمة

“انتظر .. هي أصعب كلمة تقولها لجائع”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى