الأخبارالأخبار المحلية

سفيان : الصراع الآسيوي لا علاقة له بالإبعاد السياسة

أبدى أحمد سفيان حارس مرمى المنتخب القطري و نادى الجيش في تصريحات صحفية تحفظه حول الافراط فى التفاؤل بعد ان حقق الجيش الفوز خارج الدوحة على حساب بودينوكور الاوزبكى فى دورى ابطال آسيا وقال ان كل ما حدث ان الجيش حصل على ثلاث نقاط من فوز خارج ملعبه لا اكثر ولا اقل، والاهم الاستمرارية فى هذه الانتصارات والروح القتالية العالية.

وأضاف الحارس في تصريحاته ان الاهم حاليا هو التفكير فى اللقاء المقبل بعد عدة ايام وتحديدا يوم الاربعاء المقبل امام الفتح فى عقر داره ووسط جماهيره ويجب ان نفكر بعقلية الفوز والعودة لقطر بالنقاط الثلاث، لان فى رأيي هذه المباراة ستكون بمثابة المفتاح الذى يفتح لنا باب التأهل لدور الـ16 من البطولة، ويجب ان نحسم امر التأهل مبكرا لان آخر مباراة فى هذه المجموعة ستكون خارج ارضنا امام فولاذ الايرانى ويجب ان نواجهه ونحن لا نحتاج نتيجة هذه المباراة بإذن الله.

وواصل حارس مرمى الجيش تصريحاته معترفاً بصعوبة مواجهة الفتح ليس لانها خارج الحدود ولكن لان اللقاءات الخليجية تكون صعبه لانها ديربيات، ولا تكون لها مقاييس او معايير ولهذا فلا يمكن التوقع بنتيجتها، ويكفى ان اقول ان اصعب مواجهة لنا حتى بعد ان تأهلنا لدورى المجموعات فى المشوار الآسيوى حتى الآن كانت امام القادسية الكويتي بالرغم من اننا حققنا فوزا كبيرا، لان اللقاء ديربي فى الكرة الخليجية.

واستبعد سفيان ان تكون للابعاد السياسية اى علاقة بالمباراة من قريب او بعيد لان الروابط والعلاقات التى تربط بين الشباب الخليجي اكبر من اى عوامل اخرى، وهو الامر الذى ينطبق على المواجهات الكروية الاخرى التى تشهدها هذه الجولة بين الاندية القطرية ونظيرتها السعودية، فهناك ثلاث مباريات اخرى بين الكرة القطرية والسعودية، فالسد يستضيف الهلال ويلعب لخويا امام الاتحاد والريان فى مواجهة الشباب، وبصراحة هى أربع مواجهات نارية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق