الأخبار

سقوط تشيلسي ومعاناة للكبار

حقق شاختار دونيتسك المفاجأة في القسم الأول من الجولة الثالثة لدوري أبطال أوروبا UEFA بفوزه على تشيلسي حامل اللقب مقدماً عرضاً رائعاً حيث كان الطرف الأفضل في مختلف مجالات اللعب.

وعانى كل من مانشستر يونايتد وبرشلونة لتخطي براجا 3-2 وسلتيك 2-1 على التوالي، في حين اكتفى يوفنتوس بالتعادل مع مضيفه نوردجيلاند المتواضع (1-1).

مباراة القمة
شاختار دونيتسك 2-1 تشيلسي
الأهداف: أليكس تيكشيرا (4) وفرناندينيو (52) لشاختار، أوسكار (88) لتشيلسي
خرج ميرسيا لوسيسكو فائزاً في المعركة التكتيكية مع نظيره روبرتو دي ماتيو. حيث فشل الفريق اللندني طوال المباراة في اختراق الدفاع الأوكراني في العمق، فوقع في الفخ الذي نصبه له المدرب الروماني. وكانت كل الأمور بدأت بشكل سيء بالنسبة إلى تشيلسي الذي تلقت شباكه هدفاً مبكراً من أليكس تيكشيرا بتسديدة مرت بين ساقي الحارس بيتر تشيك. وتعقدت الأمور مع خروج فرانك لامبارد مصاباً. وسيطر شاختار على مجريات اللعب تماماً وكان لاعبوه الأسرع على الكرة وفي افتكاكها، فلم يجد بطل أوروبا حلاً أمام الفريق الأوكراني الذي أضاف الهدف الثاني في مطلع الشوط الثاني بواسطة البرازيلي فرناندينيو الذي سدد كرة عكسية خدعت الحارس تشيك. ونجح أوسكار في تقليص الفارق قبل نهاية المباراة بدقيقتين إثر مجهود فردي رائع من برانيسلاف إيفانوفيتش الذي مرر كرة عرضية تركها إيدين هازارد قصداً تمر بين ساقيه قبل أن يتابعها أوسكار في الشباك من مسافة قصيرة، لكن تشيلسي لم يتمكن من إدراك التعادل.

المباريات الأخرى
المجموعة الخامسة
نورجيلاند 1-1 يوفنتوس
كان الفريق الدنماركي قاب قوسين أو أدنى من تحقيق إنجاز لافت عندما تقدم على السيدة العجوز بهدف سجله ميكيل بيكمان في مرمى الحارس جانلويجي بوفون من ركلة حرة مباشرة. وتألق في صفوف نوردجيلاند الحارس الدنماركي يسبر هانسن، لكن ميركو فوسينيتش أدرك التعادل الثالث على التوالي ليوفنتوس هذا الموسم في دوري أبطال أوروبا UEFA عندما استثمر كرة عرضية من ماوريسيو ايسلا. والتعادل هو التاسع على التوالي ليوفنتوس في المسابقات الأوروبية، فبقي في المركز الثالث.

المجموعة السادسة
باتي بوريسوف 0-3 فالنسيا
ليل 0-1 بايرن ميونيخ
أعطى فالنسيا منافسه باتي بوريسوف درساً في الواقعية علماً بأن الأخير سيطر على مجريات اللعب من دون أن ينجح في التسجيل، قبل أن يسقط أمام ضيفه بثلاثة أهداف سجلها جميعها روبرتو سولدادو. ربما دفع باتي بوريسوف ثمن الثقة الزائدة بعد فوزه في مباراتين الأولين، لكن خبرة فالنسيا وفعالية سولدادو كانتا الفارق في المباراة. وانتزع فالنسيا بالتالي صدارة المجموعة بفارق الأهداف عن بايرن ميونيخ الفائز على ليل بركلة جزاء سددها توماس مولر في مباراة لم تسنح فيها فرص كثيرة.

المجموعة السابعة
سبارتاك موسكو 2-1 بنفيكا
برشلونة 2-1 سلتيك
يبدو أن برشلونة يهوى التشويق والإثارة. ففي واحدة من هجماته النادرة، نجح سلتيك في افتتاح التسجيل في الدقيقة 18 بهدف سجل خافيير ماسكيرانو برأسه خطأ في مرمى فريقه. لكن برشلونة لم يشك أي لحظة في قدرته على قلب النتيجة في مصلحته، واعتمد أسلوبه المعتاد بالهجوم من أكثر من جبهة. وجاء هدف أندريس إنييستا ليكافىء السيطرة الكاتالونية على مجريات اللعب في الوقت الذي قام فيه حارس سلتيك فريزر فورستر بالتصدي لأكثر من محاولة خطيرة لبرشلونة. وفي الوقت بدل الضائع من المباراة وجد جوردي ألبا ثغرة في دفاع سلتيك مستغلاً كرة عرضية من الجهة اليمنى لأدريانو عند القائم الثاني. في المقابل، حسم سبارتاك موسكو مباراته مع بنفيكا في الشوط الأول بفضل نشاط لاعب وسطه البرازيلي رافايل كاريوكا قبل أن يصمد في وجه الضغط الذي مارسه عليه منافسه في الشوط الثاني.

المجموعة الثامنة
غلطة سراي 1-1 كلوج
مانشستر يونايتد 3-2 براجا
للمرة الثانية في تاريخه، نجح مانشستر يونايتد في قلب تخلفه بهدفين في دوري أبطال أوروبا UEFA  إلى فوز. تخلف مانشستر بهدفين نظيفين بعد مرور 20 دقيقة، قبل أن يهاجم مرمى الفريق البرتغالي بضراوة. ونجح الشياطين الحمر في قلب تخلفهم بهدفين للمهاجم خافيير هيرنانديز من كرتين رأسيتين رائعتين، وآخر للمدافع جوني إيفانز ليتنفس المدرب أليكس فيرجسون الصعداء. وفي المباراة الثانية في هذه المجموعة، سيطر غلطة سراي على مجريات مباراته مع كلوج بنسبة كبيرة، لكنه اكتفى بالتعادل مع ضيفه بعد إضاعة لاعبه فيليبو ميلو ركلة جزاء، ما سمح لكلوج بالمحافظة على أمله في متابعة المشوار.

هدف اليوم
برشلونة 1-1 سلتيك (أندريس انييستا، 45)
وسط غابة من المدافعين الأسكتلنديين، مرر ليونيل ميسي الكرة بإتجاه تشافي الذي وجد بدوره زميله إنييستا وهو مغمض العينين عند نقطة الجزاء فمرر الكرة نحوه ليغمزها الأخير بين مدافعين اثنين زاحفة في الزاوية قرب القائم الأيمن. كان الهدف قمة في السلاسة وماركة مسجلة باسم برشلونة.

نجم تحت الضوء
خطف البرازيلي الأصل البرتغالي الجنسية ألان أوزوريو دا كوستا سيلفا المعروف ألان، الأضواء في مباراة فريقه ضد مانشستر يونايتد. نجح ابن الثالثة والثلاثين من عمره في تسجيل هدفين في مرمى الفريق الإنجليزي بعد مرور 20 دقيقة، الاول بكرة رأسية والثاني بتسديدة زاحفة. بعد أن حصل على تكوينه في فريق إيباتينجا، وصل ألان إلى البرتغال عام 2011 حيث انضم إلى نادي ماريتيمو، وأمضى معه أربعة مواسم، ثم موسمين آخرين مع بورتو، وواحد مع فيتوريا جيمارايش، قبل أن يحط الرحال في براجا عام 2008 حيث يعتبر ورقة أساسية في صفوف الفريق.

الرقم
17- هو عدد المباريات المتتالية التي سجلها فيها تشيلسي هدفاً على الأقل في دوري أبطال أوروبا UEFA. وبات النادي اللندني سابع فريق يحقق هذا الإنجاز، لكن برشلونة يحمل الرقم القياسي في هذا المجال بعد نجاحه في التسجيل على مدى 29 مباراة متتالية وهي سلسلة مستمرة حالياً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى